خالد صلاح

معركة شوارع داخل ملاعب أوزبكستان بعد انتهاء مباراة تأهل للدورى الممتاز.. فيديو

الأربعاء، 02 ديسمبر 2020 05:32 م
معركة شوارع داخل ملاعب أوزبكستان بعد انتهاء مباراة تأهل للدورى الممتاز.. فيديو  معركة داخل الملعب
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشبت معركة بالأيد خلال مباراة التأهل إلى الدورى الممتاز الأوزبكستانى بين فريقى كرة القدم "نفتشي" و"تورون"، أمس الثلاثاء، وعقب انتهاء المباراة وقعت أحداث شغب عارمة، حيث سجل لاعب "تورون" أصيلبيك كايوموف، هدف المباراة الوحيد فى الدقيقة 81 من عمر المباراة ، وقاد فريقه للتأهل إلى دورى السوبر للمرة الأولى فى تاريخه.

وفى المقابل خسر فريق "نيفتشي" فرصة التأهل الذى كان يكفيه التعادل للوصول إلى الدورى الممتاز، وصب اللاعبين غضبهم بالاعتداء على الحكم، وأظهرت لقطات فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعرضتها شبكة روسيا اليوم، عند إعلان نهاية المباراة هاجم لاعب الفريق الخاسر الحكم، شوكت نسيبولاييف، وركله فى حركة قتالية عنيفة.

معركة داخل الملعب
معركة داخل الملعب

 

وانضم مشجعو الفريق الخاسر إلى المعركة لتتحول أرض الملعب إلى ساحة لأحداث الشغب، و هرول الجمهور لمهاجمة حكم المباراة الذى حاول الهروب إلى غرف تبديل الملابس، و استمرت حالة الشغب طويلا قبل أن تقوم الشرطة المحلية بفض التجمهر واعتقال مثيرى الشغب.

وصرح شيرزود رجبوف، المتحدث باسم دورى المحترفين لكرة القدم فى أوزبكستان، للصحفيين عقب الواقعة واعتبر الحادث بأنه "غير سار ومحزن"، وقال: "كل أوزبكستان، كل مجتمع كرة القدم رأى ذلك. الكل يدرك أن المباراة كانت حاسمة وجرت على ملعب نيفتشي، بعد المباراة، لم يستطع مشجعو نيفتشى احتواء مشاعرهم وركضوا إلى الملعب".

 

وأضاف شيرزود رجبوف، المتحدث باسم دورى المحترفين لكرة القدم فى أوزبكستان، "استخدام القوة ضد الحكام مرفوض .. وسيعاقب كل من تورط فى الحادث أيا كان".

 

وفى واقعة بالمستطيل الأخضر أخرى ولكن طريفة، شهدت منافسات كرة القدم النسائية بالدورى المحلى فى البرازيل، لقطة طريفة تتعلق بإصابة لاعبة فى نادى إنترناسيونال خلال مواجهة ضد نادى البرازيل دى فارروبيلا فى الدورى المحلي، وذلك بعد أن اقتحم كلب أرضية الملعب وتوجه نحو لاعبة إنترناسيونال التى كادت تنفرد بالمرمى لتسجيل هدف، إلا أن الكلب هجم لاقتناص الكرة مما تسبب فى سقوطها أرضا وسط ضحكات من المعلقين على المباراة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة