خالد صلاح

شاب بالمنيا يقتل خطيبته قبل الزفاف بأسبوع للاستيلاء على الشبكة.. والد الفتاة: أقامت له حفل عيد ميلاده قبل الواقعة بأيام.. وكان يبكى لحظة خروج جثتها ويتوعد الجانى.. ويؤكد:"حرق قلبى على بنتى وأمنيتى إعدامه".. صور

الإثنين، 23 نوفمبر 2020 01:00 ص
شاب بالمنيا يقتل خطيبته قبل الزفاف بأسبوع للاستيلاء على الشبكة.. والد الفتاة: أقامت له حفل عيد ميلاده قبل الواقعة بأيام.. وكان يبكى لحظة خروج جثتها ويتوعد الجانى.. ويؤكد:"حرق قلبى على بنتى وأمنيتى إعدامه".. صور أسرة المجنى عليها
المنيا- حسن عبد الغفار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ارتدت ثوب الزفاف الأبيض قبل رحيلها عن الدنيا بأسبوع استعدادًا ليلة زفافها، ذهبت لدعوة أصدقائها لحضور يوم عرسها الذى لم يكن يتبقى عليه سوى أسبوع واحد.



وبعد أن عاشت تلك الأسرة الفقيرة لحظات الفرح ودقت الطبول انتظارًا ليوم الزفاف تحول هذا إلى مأتم بعد اختفاء نجلتهم والعثور عليها جثة هامدة، وتظل النيران مشتعلة فى قلب الأم والأب حتى تنطفئ تلك النيران باكتشاف مرتكب الجريمة الذى ظل بينهم وكأنه لم يرتكب أى شىء ويتوعد القاتل - على حسب قولهم.

أسرة المجنى عليها (1)

أيام صعبة عاشتها تلك الأسرة التى تحمل جميعها كتاب الله فى قلوبها بمن فيهم المجنى عليها، إلى أن تمكنت أجهزة الأمن فى المنيا من القبض على المتهم الرئيسى بعد مرور 10 أيام على الواقعة والعثور على جثة المجنى عليها ملقاة بجانب ترعة، إذ تبين أنه خطيبها هو مرتكب الجريمة، وذلك لرغبته فى فسخ الخطبة، ولكى يتمكن من استرداد المصوغات الذهبية المقدمة إليها "الشبكة" من أسرتها - حسب ما جاء فى اعترافاته.

يقول الحاج محمد رضا - والد رحمة التى كانت تبلغ من العمر 20 عامًا: لم يكن يتبقى على حفل الزفاف سوى أسبوع واحد ويتم الفرح، وفى يوم 10 نوفمبر الحالى وكان يوم الثلاثاء اختفت ابنتى التى كانت تحفظ القرآن بتفسيره، ولم نكن نعلم مكانها، فى ذلك الوقت كنا نستعد لإقامة الفرح، وقمنا بتوزيع العيش والبسكويت على الجيران، وكنا نرفع الطبل داخل المنزل.

أسرة المجنى عليها (2)

وأضاف أنه فى هذا اليوم المشئوم خرجت ابنتى فى طريقها إلى معهد التمريض لدعوة أصدقائها على حفل الزفاف إلا أنها لم تعود مجددا إلى المنزل، وبعد مرور الوقت القانونى توجهنا إلى قسم الشرطة وحررنا محضر شرطة بتغيب ابنتى، وبعد مرور الوقت اكتشفنا بعد القبض على المتهم أنه خطيبها الذى ارتكب الجريمة، مضيفا: قبل اختفاء ابنتى أقامت حفلاً لخطيبها للاحتفال بعيد ميلاده داخل المنزل، ولم نكن نعلم أنه يخبئ فى داخله تلك الجريمة ويحول فرحتنا إلى عزاء، مؤكدا "ليس لى أمنية سوى إعدام القاتل فقد أحرق قلبى على ابنتى" .

فيما قال أشرف إسماعيل محمد عم المجنى عليها، إن أخر ما كنا نتوقعه هو أن يكون المتهم خطيب ابنتنا، فقد كان يجلس بيننا ويبكى بشدة لحظة العثور على جثتها، بل كان يتوعد مرتكب الجريمة، مضيفًا كان يجلس بيننا ولم نعلم أنه القاتل كنا ندعوه للطعام، فكان يبكى ويرفض الأكل مدعيًا الحزن عليها وهو من ارتكب الواقعة.

أسرة المجنى عليها (3)

وأشار: أصعب الأيام قضيناها فى رحلة البحث عن رحمة، فقد تتبعنا الكاميرات وتقدمنا ببلاغ إلى الشرطة التى ظلت تبحث عن القاتل إلى أن عثروا عليه وكشفوا غموض الواقعة، موضحًا: كنا نستعد إلى إتمام حفل الزفاف.. كنا فى حالة فرح لم يكن يتبقى سوى أيام قليلة على العرس، فقد جهزنا كل شيء من أجل الفرح، إلى أن خطف القاتل سعادتنا وفرحتنا وخطف رحمة، قائلا "قريتنا جميعها حزينة على رحمة التى يشهد لها الجميع بخلقها وحفظها للقرآن" .

ولفت: عندما علمنا بخبر القبض على المتهم ارتاحت صدورنا قليلاً لحين أن يأخذ المتهم جزاءه ونطلب إعدامه على ما ارتكبه، مضيفًا أن المتهم اعترف بارتكاب الواقعة بحجة الحصول على شبكته التى قدمها لها.. كيف ذلك؟! وقد عثرنا على الخاتم والحلق وكذلك الساعة التى أهداها لها والدها قبل اختفائها بقليل، وأكد أن رحمة فى ذلك اليوم لم يكن معها تليفون محمول فقد كانت معتادة على استخدام هاتف والدها، ولكن فى ذلك اليوم لم تأخذه.

رحمة المجنى عليها (1)

وكان اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا، قد تلقى إخطارًا من اللواء خالد عبد السلام مدير مباحث المديرية، يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة المنيا، بتغيب "رحمة محمد رضا" 21 عاما طالبة بمعهد التمريض ومقيمة بقرية زهرة، وعقب ذلك تم العثور على جثتها ملقاة بترعة على جانب الإبراهيمية أمام قرية البرجاية.

وشكل العميد شريف كرم رئيس مباحث المديرية، فريق بحث جنائى على أعلى مستوى أمنى تحت إشراف العقيد حسن عبد الغفار مفتش مباحث المنطقة المركزية وقيادة المقدم محمد منير رئيس مباحث مركز المنيا، وبالفحص والتحرى تبين قيام "ع.م.ع" 36 عاما، مقيم بنفس الناحية خطيب المجنى عليها بقتلها.

بتطوير الفحص تبين أن الجانى استدرج خطيبته عن طريق الهاتف واستقل دراجة بخارية لمكان الواقعة، وقام بإغراقها بترعة الإبراهيمية، وبضبطه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، لرغبته فى فسخ الخطبة، وكى يتمكن من استرداد المصوغات الذهبية المقدمة إليها "الشبكة" من أهليتها، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

رحمة المجنى عليها (2)
رحمة المجنى عليها (2)

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة