خالد صلاح

علاقات مشبوهة.. الإخوان تستقوى بدول الخارج للعودة إلى المشهد بالتحريض ضد مصر

الأربعاء، 11 نوفمبر 2020 02:35 م
علاقات مشبوهة.. الإخوان تستقوى بدول الخارج للعودة إلى المشهد بالتحريض ضد مصر
كتب محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

علاقات مشبوهة.. الإخوان تستقوى بدول الخارج للعودة إلى المشهد بالتحريض ضد مصر .. تقرير يكشف علاقة الإرهابية مع إيران لتنفيذ مخططاتها في المنطقة .. وتفاصيل تواصلها مع منظمات واستخبارات الدول ومدهم بتقارير كاذبة ضد الدولة 

 

سجل حافل بالعلاقات المشبوهة لدى جماعة الاخوان الارهابية، مع الخارج لمحاولة الاستقواء بهم، من أجل تنفيذ مخططاتهم الارهابية، ومنذ نشأتها لها تاريخ طويل من العلاقات الوطيدة بمخابرات الدول الأخرى، وهو ما يكشف عن حقيقتك هذه الجماعة الإرهابية والتي تتواصل مع منظمات خارجية للتحريض ضد الدولة

 

وتربط علاقات وطيدة ومشبوهة  بين جماعة الإخوان الإرهابية،  مع النظام الإيراني، والتي بدأت منذ تأسيس نظام الملالى في السلطة، وذلك ضمن العلاقات المشبوهة لجماعة الإرهابية مع إيران، وانحيازها الكامل لإيران وجرائمها في المنطقة.

وكشف تقرير بالفيديو، عن العلاقات الوثيقة بين الإخوان وإيران، والدور الذى لعبته الجماعة الإرهابية كوكيل لنظام إيران في المنطقة، وعقدها الكثير من الاجتماعات السرية بين قيادات الإخوان في الخارج، وبين قيادات مسئولة في إيران، وذلك للتخطيط لتدمير المنطقة لصالح إيران.

 

وتابع التقرير أن العلاقة بين جماعة الإخوان وإيران ليس علاقة تحالف سياسي فقط، بل هي أعمق من ذلك، وتعتبر الجماعة الإرهابية هي ذراع من أذرع إيران في المنطقة، وإيران تقدم دعم كامل للجماعة الإرهابية وتوفير كافة الملاذات لهم من أجل مصالحها الخاصة في المنطقة.

 

ودائما تلجأ جماعة الإخوان الإرهابية، دائماً، للمراوغة والأكاذيب للخروج من مأزق أو الهروب من اتهامات ضالعة فيها، لكنها لم تسطع فعل ذلك إزاء الوثائق المسربة التي كشفت لقاء عدد من قيادات الجماعة بالحرس الثوري الإيرانى، إذ اعترف إبراهيم منير القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان الإرهابية، والمقيم في لندن مركز ثقل الإخوان، باللقاء السري لوفد الحرس الثوري الإيراني، مؤكدا أن ما جاء فى الوثائق المسربة  عن لقاء جمع قيادات من جماعة الإخوان ومسؤولين إيرانيين، أمر صحيح وحدث بالفعل عام 2014، وذلك فى أول ظهور له منذ ظهور التسريبات للنور.

https://www.youtube.com/watch?v=now7pvst934&feature=emb_title

وحول العلاقات المشبوهة للاخوان تتواصل الجماعة مع منظمات خارجية على رأسها منظمة العفو الدولية، وهيومان رايتس ووتش، لمطالبتها بعمل أى حراك لوقف الأحكام الصادرة ضد قيادتهم، ويمارس أعضاء الإرهابية الخيانة بشكل علنى، حيث قاموا بزيارات متتالية للكونجرس الأمريكى وهم يرتدون العلم الأمريكي، كما قام محمد سلطان نجل الإرهابى صلاح سلطان بالسجود على الأرض الأمريكية فور وصوله لها، وتنازله عن الجنسية المصرية، والاستقواء بالخارج ليس غريبا على هذه الجماعة الإرهابية الخائنة، فليست المرة الأولى ولكنها على مدار تاريخها ومنذ نشأتها، كانت تستقوى بالخارج ضد مصر، وكل محاولاتها باءت بالفشل، لأن مصر وشعبها لم ولا ولن تقبل أى محاولة للتدخل فى شئونها، فمصر دولة قوية تحكمها إرادتها الحرة ولا يستطيع أحد أن يملى عليها شيئا.

 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة