خالد صلاح

عاطل ينهى حياة شقيقين طعنا بالشرابية بسبب خلافات الجيرة.. القاتل يدلى باعترافاته أمام النيابة.. ويؤكد انتظاره المجنى عليه بأحد المقاهى لتنفيذ جريمته.. الضحية حاول الاختباء داخل "فرن عيش" والمتهم عاجله بالطعنات

الجمعة، 30 أكتوبر 2020 05:30 م
عاطل ينهى حياة شقيقين طعنا بالشرابية بسبب خلافات الجيرة.. القاتل يدلى باعترافاته أمام النيابة.. ويؤكد انتظاره المجنى عليه بأحد المقاهى لتنفيذ جريمته.. الضحية حاول الاختباء داخل "فرن عيش" والمتهم عاجله بالطعنات الجريمة
كتب عبد الله محمود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

" يا عيالى يا ولادى يا حبايبى، عزوتى ورجالتى راحوا"، كانت هذه كلمات والدة الشقيقين المجنى عليهما اللذان لقيا مصرعهما على يد عاطل في الشارع أمام المارة بسبب خلافات الجيرة، حيث استل القاتل سلاح أبيض " كزلك " وتربص بالضحيتين وما أن رأى المجنى عليه الأول حتى انهال عليه طعنا بالسكين، حتى جاء شقيقه الأصغر لنجدته فكان نصيبه هو الآخر القتل مثل شقيقه الأكبر، بينما أصاب المتهم نجل ضحيته الأولى بجرح قطعى نافذ في الفخذ الأيسر أدى إلى دخوله في غيبوبة ونقله إلى المستشفى لتلقى العلاج.

جثامين المجنى عليهما
جثامين المجنى عليهما

زوجة المجنى عليه "سعيد " 46 سنة، صاحب محل للدرجات، والتي لم تتمالك نفسها وظلت في حالة بكاء هيسترية من هول الموقف الذى أصبحت فيه، كشفت لــ" اليوم السابع " تفاصيل سبب أعتداء المتهم على زوجها وشقيقه الأصغر، موضحة أن الأمر لم يتعدى خلافات الجيرة التى بدأت قبل الواقعة بأسبوع عندما أتى نجل شقيق القاتل ليستأجر دراجة منهم، مضيفة أن هذا الطفل كثير المشاكل، وأن نجلها المصاب كان حاضرا في آخر مشكلة وقام بالتنبيه عليه بعدم التجاوز مع والدته، لافتة إلى أن نجل شقيق المتهم قام بسبهم والتعدى على ابنها، مما أضطره إلى منعه وتعنيفه حتى لا يكرر ما حدث منه مرة أخرى.

القاتل يسدد الطعنات النافذة للضحية الأولى
القاتل يسدد الطعنات النافذة للضحية الأولى

وتستكمل زوجة الضحية، أن الطفل ذهب وأحضر والده وعمه القاتل، مضيفة أنهما أتيا إلى منزلهم وما أن رأيا زوجها حتى قاما بالتشاجر معه والتعدى عليه بالضرب انتقاما منه لكى يحضر أبنه لهما كى يضربانه، إلا أن الأهالى تدخلت وأنهت الموقف وتم الصلح بينهم، موضحة أن الأمر أستمر على هذا الشكل طيلة أسبوع كامل حتى يوم الواقعة ثم فوجئت بالأهالى يخبرونها أن زوجها ملقى في الشارع غارقا في دمائه بعد أن أعتدى عليه المتهم بسلاح أبيض مسددا له عدة طعنات نافذة.

نجلة الضحية تنهمر فى البكاء
نجلة الضحية تنهمر فى البكاء

بينما قالت نجلة القتيل، أن والدها عاش طيلة حياته رجلا مسالما لا يسعى للمشاكل نهائيا، مضيفة أنه يوم الواقعة خرج ليشترى بعض متعلقات المنزل، ففوجئ بالمتهم ينادى عليه، فذهب إليه معتقدا أن الأمر بينهم أنتهى بعد جلسة الصلح بمعرفة الأهالى، لافتة إلى أن والدها مد يده لسلم على القاتل ففوجئ به يسدد له الطعنة تلو الطعنة، مضيفة أن والدها حاول الهرب والاختباء داخل فرن خبز، إلا أن المتهم لاحقه وظل يسدد له الطعنات، مما أدى إلى مصرعه متأثرا بجراحه الغائرة التي وجهت له غدرا.

والدة المجنى عليهما فى حالة هستيرية
والدة المجنى عليهما فى حالة هستيرية

أهالي المنطقة جميعهم أكدوا على أن المتهم القاتل يسعى دائما لافتعال المشاكل مع الآخرين  كما طالبوا بسرعة القصاص العادل منه.

صورة خطوبة الشقيق الأصغر المجنى عليه الثانى
صورة خطوبة الشقيق الأصغر المجنى عليه الثانى

 أحمد سعيد أحد الشباب في المنطقة وشاهد عيان على الواقعة، أكد على أن هذه ليست الواقعة الأولى، حيث أن المتهم سبق له وأن دخل السجن في جريمة قتل، موضحا أنه قام بقتل شقيقه بسبب رغيف خبز أخذه من أمامه، فكان مصيره أن طعنه ألة حادة " سيخ حديد " في بطنه فارق على أثرها الحياة، ليدخل السجن ويخرج منه بعد عدة سنوات بدعوى أنه مهتز نفسيا، موضحا أن المتهم هاجمه هو وأصدقائه في وقت سابق مستلا سلاح أبيض، لإلقائهم عليه السلام.

دفن الضحايا
دفن الضحايا

 

أدلي المتهم بقتل شقيقين بدائرة قسم شرطة الشرابية باعترافات تفصيلية أمام نيابة شمال القاهرة الكلية، برئاسة المستشار حسام حسين، مدير نيابة الحوادث، وأقر المتهم بقتل المجني عليهم وإصابة نجل احدهم، بسبب خلافات الجيرة بينهم، والتى كانت مستمرة بينهم .

 

وكشف المتهم أنه قبل الواقعة بيوم واحد، قام أهل المجنى عليهما قاموا بالتعدى على نجل شقيقه، موضحا أنهم عندما توجهوا اليهم لمعاتبتهم على ما فعلوا، قام أسرة المجنى عليهما بالتعدى عليهم وضربهم أمام الأهالى فى المنطقة، لافتا إلى أنه قرر وقتها الانتقام منهم للثأر لكرامة أسرته.

 

وأضاف المتهم أنه يوم الواقعة قام بشراء سلاح أبيض "كزلك"، ثم توجه إلى المقهى التى بحبس عليها، ومكث بها لمدة ساعتين من الساعة التاسعة إلى الساعة الحادية عشرة مساء فى انتظار أهل العائلة الأخرى لينفذ ما وسوس له به الشيطان .

 

واستكمل المتهم، أنه بمجرد أن رأى المججنى عليه الأول راكبا دراجته البخارية، حتى توجه اليه، مضيفا أن المجنى عليه مد يده إليه ليسلم عليه، إلا أنه عاجله بطعنة عدة طعنات نافذة فى الجسد، موضحا أن الضحية حاول الهرب منه، إلا أنه لاحقة حتى استفرد به داخل فرن ثم سدد له عدة طعنات أخرى أودت بحياته .

 

وأوضح المتهم فى باقى اقواله، أنه عقب ذلك توجه إلى منزل أسرة المجنى عليهما، وبمجرد رؤية شقيق القتيل الأول ونجله، قام على الفور بمهاجمتهما وسدد للابن طعنة نافذة فى الفخذ شلت حركته، ثم سدد طعنة نافذة أخرى فى صدر شقيق القتيل الأول أودت بحياته فى الحال، مضيفا أنه توجه على الفور عقب ذلك إلى شقيقه فى منطقة المطرية لتلقى العلاج عن الإصابات التى به الناتجة عن المشاجرة، إلا أن رجال الأمن تمكنوا من إلقاء القبض عليه .

 

وبتوجيه سؤال له من قبل النيابة العامة، عن سبب قتله شقيقه منذ 10 سنوات، انهمر فى البكاء، وأوضح أنه لم يكن فى وعيه، وأنه كان تحت تأثير الجن.

 

وكانت النيابة امرت بتشريح جثث المجني عليهما لبيان الأسباب والتصريح بدفن الجثث عقب الانتهاء من إعداد تقرير الصفة التشريحية وكلفت المباحث الجنائية بسرعة أجراء التحريات حول الواقعة.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة