خالد صلاح

يوتيوبر فلسطينى لتليفزيون اليوم السابع: مصر أكثر دولة مستهدفة ورغم كدة واقفة على رجليها.. مفيش حد من أهلها جاع ولا اتشرد لأن فيها قائد قوى.. المصريون لم يستجيبوا لدعوات التخريب.. وعدم نزولهم تفويض جديد للسيسى

السبت، 03 أكتوبر 2020 11:21 م
يوتيوبر فلسطينى لتليفزيون اليوم السابع: مصر أكثر دولة مستهدفة ورغم كدة واقفة على رجليها.. مفيش حد من أهلها جاع ولا اتشرد لأن فيها قائد قوى.. المصريون لم يستجيبوا لدعوات التخريب.. وعدم نزولهم تفويض جديد للسيسى تامر إسماعيل وحوار مع اليوتيوبر أحمد بسام
كتبت هدى أبو بكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال اليوتيوبر الفلسطينى أحمد بسام إن مصر تتعرض لحجم من المؤامرات والشائعات لا تتعرض لها أى دولة فى العالم، مبديا تعجبه ودهشته من إعلاميين مصريين يحملون الجنسية المصرية ويتلقون تمويلا من دول معادية من أجل تشويه صورة مصر، وبث الأكاذيب والشائعات عنها والتحريض ضدها.

وأضاف اليوتيوبر بسام، خلال حواره لـ"تليفزيون اليوم السابع"، والذى قدمه تامر إسماعيل، أن أى مواطن عربى غيور على بلاده وعاشق لمصر مثلى بالتأكيد سيشعر بهم كل مصرى، وما تتعرض له بلاده من مؤامرات، ولذلك فإنه حين يتحدث فى الفيديوهات التى ينشرها عن هذه الحملات ضد مصر، فإن ما يحركه الغيرة الشديدة عليها، وتابع: "لازم أحكى بحرقة، لأنى بشوف حاجات من الإعلام التانى بتخلينى مقهور، لدرجة انى لما بأجى أرد، فالرد بيكون فعلا من كل قلبى".

وتابع اليوتيوبر الفلسطيني: "أنا مش مصرى ولم أتشرف بزيارة مصر حتى الآن، لكن مش متصور إن فيه مصرى معاه الجنسية المصرية ومولود فى مصر، يطلع بره فى قطر ولا تركيا عشان يهاجم بلده، أنا مش مصدق، عشان كدة القضية هنا زى ما تكون شخصية، أنا بحكى بحرقة ضد هؤلاء، خاصة أننى أعتبر مصر بلدى التانى".

وخلال لقائه تحدث اليوتيوبر الفلسطينى بالشكل الذى يتحدث به فى فيديوهاته، وكان آخرها ما سرده عن كم المؤامرات التى تحاك ضد مصر، وقال: "فى العالم 196 دولة لو شيلت مصر يظل به 195 دولة أنا بدى حد يشاورلى على دولة واحدة اتعرضت لهذا الكذب والتضليل والشائعات ضدها وضد رئيسها، وهذا الكم من الدعوات التخريبية ضدها وضد جيشها وشرطتها زى مصر".

وتابع: "مصر تتعرض لحجم كبير من المؤامرات وتواجه الكثير من التحديات، من إرهاب، وسد نهضة، وتهديد فى الغاز بشرق المتوسط، ومفيش دولة تتعرض لهذا الكم من المؤامرات مثل مصر، ومع ذلك مفيش حد من أهلها جاع ولا اتشرد ولا اتعرى، لكن كل واحد بينام بأمان بين حيطان بيته، وده لأن فيها قائد قوى وجيش قوى، مصر الدولة الوحيدة فى العالم اللى بتتعرض لهذا الكم من المؤامرات، وتظل واقفة على رجلها، مع احترامى لكل الدول وبالذات دول الرباعى العربى، ولكن مصر الوحيدة بينهم التى تعرضت لكل هذه الكمية من المؤامرات وظلت واقفة على رجلها".

وقال اليوتيوبر أحمد بسام عن كل من يهاجمون مصر تحت اسم المعارضة، وكيف يراهم الشباب العربي: "أنا هنا بسأل سؤال، هل شفت مصر مثلا عندها معارضين أتراك بتصرف عليهم عشان يعارضو بلدهم؟ الإجابة طبعا لا".

وأضاف بسام، قطر وتركيا هما الدولتان الوحيدتان اللتان لديهما هذا النوع من المعارضة، وهذه ظاهرة غريبة منهم"، وتابع: "أنا لا أسميها معارضة وإنما هى نباح على البلد". وقال اليوتيوبر الفلسطينيى: "اللى بيعارض بيعارض من جوه، لكن ميطلعش بره ويقعد يتكلم بالشكل ده على بلده".

وقال اليوتيوبر الفلسطينى أحمد بسام إن الإعلام الممول والذى يشن هجومه ضد مصر هو إعلام حكومى بالنسبة للدول التى تموله، مشيرا إلى أنه يلاحظ عدم وجود أى إعلانات على هذه القنوات، وهنا التساؤل من أين يتم التصرف أو التمويل؟ لكن الجواب معروف، وهو أنه إعلام حكومى هدفه فى المقام الأول تحريض المواطنين على النزول للشارع بهدف هدم مصر، وأضاف موجها حديثه لمن يعمل فى هذه القنوات: "متسميش نفسك معارضة وأنت قاعد بره بتخرب فى بلدك".

وتساءل اليوتيوبر: "هل قطر وتركيا خايفين على مصر لهذه الدرجة؟ لا هذا أمر واضح وصريح، وده إعلام رسمى ممول هدفه تخريب البلاد العربية".

وأضاف بسام، خلال حواره لتليفزيون اليوم السابع، والذى أجراه تامر إسماعيل، أن هذه القنوات تستغل القضايا والمشاكل للتحريض ضد مصر مثلما فعلوا فى قضية البناء المخالف، فهم يحاولون استغلال هذه المشاكل لتحريك الناس بالباطل، لكن الشعب المصرى لديه ما يكفى من الوعى لعدم الانسياق ورائهم.

وعن معتز مطر ومحمد ناصر قال اليوتيوبر الفلسطيني: "هؤلاء يعملون تحت إعلام رسمى، والتهمة لابساهم لابساهم، وهم يعبرون عن الرأى الرسمى لدول معادية لمصر للأسف الشديد بلسان أبناء مصر"، وقال عن محمد على إنه حالة تدعو إلى الضحك، أما عبد الله الشريف فهو أداة يستغلها الإعلام القطرى.

وحول دعوات التظاهر التى تبناها الإعلام الممول المعادى لمصر، وردود الفعل حولها، قال إن إعلام قطر وتركيا ظلوا 7 سنوات يقومون بفبركة المظاهرات ويقومون ببث مظاهرات غير حقيقة، ولكن بعد "مقلب نزلة السمان"، فالإعلام المصرى نسف فى دقيقتين ما يقدمه الإعلام الممول من قطر وتركيا.

وأضاف: "اللى ينزل الشوارع اليومين اللى فاتوا ويعمل أى لايف، مش هيلاقى أى مظاهرة، وده معناه إن الناس اللى قعدوا فى بيوتهم، يقدمون تفويض جديد للرئيس السيسى وهما قاعدين متحركوش".

واستطرد: "لما إعلام دول كاملة تدعو لمظاهرات وتخريب ومحدش ينزل، معناه إن 99.9% أعطوا تفويضا للرئيس السيسى، محدش نزل ومحدش هينزل لأن المصريين فهموا اللعبة من 2013".

وعن كونه فلسطينيا وشايل هموم مصر قال بسام: "لما مصر تكون دولة محورية مؤثرة فى المنطقة بتخدم بلادى وقضية بلادى إزاى مادفعش عنها؟، مصر أم الدنيا وقلب الوطن العربى كله".

وتابع: "بيقولولى ماتعمل فيديوهات عن بلدك، أنا بعمل فيديوهات عن بلدى، ولما اعمل فيديوهات لمصر بالخير ده بيرجع بالنفع على بلدى، مصر عمرها ماقصرت مع بلدى، مصر قدمت الشهداء والدماء والتاريخ والجغرافيا، حتى اتفاقيتها بالسلام تعوض على بلدى بالخير، طول عمرها مصر بتتدخل بالخير على بلدى، فازاى مادفعش عنها".

وأخيرا وجه اليوتيوبر الفلسطينى رسالة للمواطن المصرى وقال: "عزيزى المواطن المصرى أنا أحبك فى الله، أنا أخوك أحمد بسام يوتيوبر فلسطينيى، بدافع عن البلاد العربية، يا بختك فى بلدك يا بختك بالرئيس اللى عندك ويابختك بحكومتك، يابختك فى بلدك"، بلدك وصلت لمرحلة بلاد كتير محتاجة مئات المليارات عشان ترجع لعزها أيام زمان مش تتقدم، فحافظ على بلدك يا مصرى، نصيحة لوجه الله من واحد يتمنى إن يحصل على وطن حافظ على بلدك يا مصرى ولا تخربها، وإن شاء الله من نصر لنصر ودائما مصر من أحسن الدول".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة