خالد صلاح

الإخوان الإرهابية تجاهر بالقتل والتخريب.. الجماعة من تنظيم سرى مسلح فى الماضي إلى تنظيمات معلنة وممولة بعد ثورة 30 يونيو.. أسسوا 13 تنظيما للقيام بعمليات إرهابية خلال السنوات الأخيرة وتاريخهم ملىء بالعنف

الإثنين، 26 أكتوبر 2020 08:52 م
الإخوان الإرهابية تجاهر بالقتل والتخريب.. الجماعة من تنظيم سرى مسلح فى الماضي إلى تنظيمات معلنة وممولة بعد ثورة 30 يونيو.. أسسوا 13 تنظيما للقيام بعمليات إرهابية خلال السنوات الأخيرة وتاريخهم ملىء بالعنف عنف جماعة الإخوان الإرهابية أرشيفية
كتب ـ هشام عبد الجليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمتلك جماعة الإخوان الإرهابية تاريخ أسود، فمنذ تأسيس هذه الجماعة الإرهابية وهى تجاهر بمنهجها القائم على العنف والقتل والتخريب والتدمير، فالعنف والإرهاب جزء رئيسي في فكر الجماعة تسعى الإرهابية من خلاله تحقيق أهدافها، فبعد ان تم تأسيس تنظيم سرى مسلح في الماضى إلى تنظيمات معلنة وممولة في التنظيم ومن الخارج، بل وبعد ثورة 30 يونيو اعترفت الإرهابية بجرائمها طوال السنوات السابقة.
 
ولعل فكر التنظيم الإرهابي منذ تأسيسه فبعد عن كان مجرد أفكار في ذهن حسن البنا في عشرينيات القرن الماضي، مرورا بطرق تبرير العنف وتطبيقه، مرورا بتنظيمات إرهابية أشد عنفا، وتنظيم الإخوان الذي تأسس عام 1928، يعتبر أبرز التنظيمات المتشددة التي تتخذ الدين ستارة له، وهو أول تنظيم أباح استخدام القوة والسلاح والقتل إن لزم الأمر في سبيل الوصول إلى السلطة.
 
فهذه الجماعة الإرهابية تجاهر بأعمال العنف، وبالعودة للتاريخ الأسود لهم نجد قياداتهم استخدموا بعض المصطلحات من أجل استغلال الدين للوصول لأهدافهم، ففي إحدى رسائل حسن البنا أباح فيها عمليا العنف لتنظيمه إنه من حق الإخوان شن حرب لا هوادة فيها على كل زعيم أو رئيس لا يعمل على إقامة نظام سياسي يتوافق مع أيديولوجية التنظيم، التي يزعم أنها تحتكر قيم الإسلام، ولكى تكون الحرب شرعية ضد الآخرين، يجب أن يكون هناك تبرير يقنع أنصار التنظيم باستعمال العنف، فيقول في إحدى رسائله :" نحن لا نعترف بأي نظام حكومي، ولا بهذه الأشكال التقليدية."
 
فهذه الجماعة الإرهابية ما هي إلا تنظيم إرهابى، فبعد ثورة 30 يونيو، فقد أسسوا 13 حركة مسلحة نفذت عمليات إرهابية خلال الفترة من ‏‏2013 إلى 2019، فقد شكلوا عشرات الخلايا ‏النوعية المسلحة بأسماء متعددة، ‏تبنى جميعها نظريات التكفير ومنهجية العنف ‏المسلح.، جميع هذه الخلايا خرجت من رحم جماعة الإخوان، عقب انتقال التنظيم من ‏الخلايا ‏الهيكلية إلى الخلايا العنقودية التي قامت بأعمال التخريب ‏والتفجير، ‏واستخدام العبوات الناسفة، والسيارات المفخخة، وتنفيذ الاغتيالات.
 
فقد سعت جماعة الإخوان الإرهابية إلى انجراف البلاد إلى العنف ومستقبل أسود رسمت ملامحه تصرفات أعضائها الإرهابيين، ومن أبرز الجرائم التي ارتكبوها خطف وتعذيب فى اعتصامى رابعة والنهضة المسلحين، وإلقاء الأطفال من أعلى سطح المنازل بالإسكندرية فى 5 يوليو 2013، اغتيال 11 من رجال الشرطة بكرداسة بينهم المأمور ونائبه فى 14 أغسطس 2013، حرق نحو 64 كنيسة فى أغسطس 2013، واستهداف رجال الشرطة فى فض الاعتصام.
 
كل ذلك بخلاف أحداث رمسيس الأولى التي أسفرت عن 7 وفيات و261 مصابا ومسجد الاستقامة في  22 يوليو 2013  وما أسفر عنه من وفاة 9 وإصابة، 22 ولا ننسى أحداث المنصة فى 26 يوليو 2013 والتي أسفرت عن عشرات الوفيات والمصابين وأيضا اغتيال النائب العام الراحل هشام بركات في 29 يونيو 2015 بجانب ارتكاب سلسلة من التفجيرات واستهداف الأكمنة والشخصيات العامة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة