خالد صلاح

بعد هروبها من أخيها .. حكاية رجل أنقذ كاريوكا من الضياع فى شوارع القاهرة

الإثنين، 19 أكتوبر 2020 12:00 ص
بعد هروبها من أخيها .. حكاية رجل أنقذ كاريوكا من الضياع فى شوارع القاهرة تحية كاريوكا
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أحيانا يكون للقدروالصدفة دور كبير فى حياة الإنسان، وقد يتسبب موقف عابر فى تغيير مسار الإنسان واتجاهه إلى طريق بعينه، وهكذا كانت بعض الصدف والاشخاص فى حياة نجوم الزمن الجميل، تأثروا بها وغيرت حياتهم و لفتت انتباههم إلى موهبتهم الفنية ودفعتهم إلى طريق الفن.

وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1956 نشرت المجلة موضوعاً تحت عنوان "رجل تأثرت به"  تحدثت خلاله عدد من نجمات الفن عن صدف ورجال كان لهم تأثير كبير فى حياتهن واتجهاههن للفن وطريق الشهرة.

ومن هؤلاء الفنانات النجمة تحية كاريوكا التى أشارت إلى أنها بعد هروبها من أسرتها فى الاسماعيلية بسبب تعذيب شقيقها وتقييده لها وحلق شعرها ، كان همها الأول عندما وصلت للقاهرة ليلاً أن تجد مأوى تقضى فيه ليلتها الأولى، وساق لها القدر فى تلك الليلة أحد موظفى  مسرح كازينو بديعة مصابنى، واستطاع هذا الرجل أن يلعب دوراً هاماً فى حية كاريوكا، فه الذى قادها إلى كازينو بديعة، وكان هذا الرجل يحكى لها العديد من التجارب عن حياة الراقصات فى شارع عماد الدين ، ثم ساعدها بعد ذلك واصطحبها إلى الترزى الذى أعد لها أول بدلة رقص.

وكانت تحية تشعر نجو هذا الرجل أحساسها نحو الأخ الأكر العطوف الذى يساعدها ووتلجأ له  دائماً، حيث كان يغمرها بالعطف والحنان والمساعدة، ولم يكن يبدو من تصرفه معها أنه يحبها الحب الرومانسى، ولكنها اكتشفت حبه لها بعد وفاته، حيث كان يحبها من أعماقه ولكنه كان يخشى مصارحتها بسبب فارق السن بينهما، وحزنت عليه  كاريوكا حزناً شديداً وظلت طوال حياتها تذكر مساعداته وعطفه عليها وكيف أنقذها من الضياع فى القاهرة وهى لازالت صبية هاربة من أسرتها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة