خالد صلاح

لو كان الفقر رجلا لقتلته.. ما معنى كلمة "فقر" فى المعاجم العربية

السبت، 17 أكتوبر 2020 07:00 م
لو كان الفقر رجلا لقتلته.. ما معنى كلمة "فقر" فى المعاجم العربية أطفال فقراء
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نحتفل، اليوم، بـ"اليوم العالمى للقضاء على الفقر" وهو أمر يستحق بالفعل وقفة عالمية من الجميع، لأن كثيرين يعانون بسبب هذا الفقر فتتحطم أحلام وتتكسر آمال، وقد عرفت الأدبيات على مدى الأزمان الوقوف فى وجه هذا الفقر.  
 
ينسب البعض مقولة "لو كان الفقر رجلا لقتلته" للإمام على كرم الله وجهه، وحسب كتاب "نوادر من التاريخ": الجزء الثالث، لـ صالح بن محمد بن عبد الله الزمام، أنه يروى عن الإمام على "لو كان الفقر رجلا لقتلته" والتفسير الأقرب لهذا التنفير من الفقر لأن الفقر قد يضطر المسلم إلى إعطاء الدنية فى دينه ومن أمور أخرى يصعب أو يستحيل أن يقبلها لو كان غنيا.
 
الفقر
 
كما يقول الشاعر العراقى عبد الوهاب البياتى فى قصيدته "سفر الفقر والثورة":
لو أن الفر إنسان
إذن لتلته وشربت من دمه
لو أن الفقر إنسان 
 
ولو عدنا إلى المعاجم العربية لنعرف كيف تعاملت مع لفظة "فقر" سنجد عجبا:
حسب معجم المعانى:
فَقَرَ حُفْرَةً : حَفَرَهَا
فَقَرَ الرَّجُلَ : كَسَرَ فَقَارَ ظَهْرِهِ
فَقَرَتْهُ الْمُصِيبَةُ : حَلَّتْ بِهِ شَدِيدَةً
فَقَرَ البئر: استنبطَ ماءها
فَقَر الشىءَ: كَسَرَهُ
فَقَّرَ الشىءَ: مبالغة فى فقْر
فَقَّرَ الشعب: جعله فقيرا
فَقَّرَ العُودَ: كَسَّرَهُ
فَقَّرَ الأَرْضَ وَلَهَا: حَفَرَهَا
فَقَّرَ الْخَرَزَ: ثَقَبَهُ لِيَجْمَعَهُ فِى سِلْكٍ
فَقَّرَتْهُ الْمُصِيبَةُ: حَلَّتْ بِهِ شَدِيدَةً
فَقُرَ الرَّجُلُ : ذَهَبَ مَالُهُ
فُقر: (اسم)
الجمع : فُقَرٌ
يَشْتَكِى فُقْرَهُ : عَوَزَهُ لاحْتِيَاجِهِ وَفَقْرِهِ
فَقر: (اسم)
الجمع : مَفاقِرُ و فُقورٌ
الفَقْرُ : العَوَز والحاجة والجمع : مَفاقِرُ
الفَقْرُ :الشَّقُّ والحَزُّ
الفَقْرُ :الهمُّ والحرْص والجمع : فُقورٌ
وفقرُ الدم: نقصٌ به واضطراب فى تكوينه يَصحَبُهُ شحوبٌ وبُهْرٌ وخَفَقان
خَطّ الفَقْر: مقياس للفقر حيث يكون الشَّخص تحت هذا الخطّ فقيرًا بشكل رسميّ،
فقْر مُدْقِع: فقْر شديد، مُذلّ
الفَقْران: الفقر وكثرة العيال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة