خالد صلاح

صانع الناى الحزين.. "حسين أبو المجد" عشق الآلة الموسيقية العتيقة فأصر على إتقان صناعتها.. نقل مواصفاتها من المحلية إلى العالمية.. عازف بالموالد زرع فى نفسه حب اللحن وهو ابن 10 سنوات.. ويصدر لدول العالم.. صور

الإثنين، 12 أكتوبر 2020 04:30 م
صانع الناى الحزين.. "حسين أبو المجد" عشق الآلة الموسيقية العتيقة فأصر على إتقان صناعتها.. نقل مواصفاتها من المحلية إلى العالمية.. عازف بالموالد زرع فى نفسه حب اللحن وهو ابن 10 سنوات.. ويصدر لدول العالم.. صور
القليوبية إبراهيم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"أعطنى الناى وغنى.. فالغنى سر الخلود.. وأنين الناى يبقى.. بعد أن يفنى الوجود"..هكذا حصل الناى والكولة على مكانة كبيرة بين عشاق الغناء والطرب والموال، ويعتبر الناى الآلة الموسيقية البسيطة في مظهرها والشجية بصوتها الحنون الذي يصدر من القلب، وهو لا يقل فى إمكانياته الموسيقية عن أي ألة أخرى وفى أداء العزف المنفرد وسيظل محتفظاً بطابعه الشرقى، فهو يزرع العشق والحنين فى القلوب بعزفة الشجى الحزب.

أعمال-التسخين-لتعديل-استقامة-العود

صناعة الناى واجهت اضطرابا كبيرا فقلما تجد من يصنع الناى أو من يعزف عليه، لكن تجد العشق والحنين في قلب عازفيه، وعندما تستمع أذنك لصوته تطرب نفسك ويدخل إلى قلبك على الفور، لتسرح بخيالك معه في سماء العشق والطرب، وهذا ما دفع "اليوم السابع" للتعرف على مراحل صناعة الناى والكولة من ابن قرية كفر الدير التابعة لمركز ومدينة شبين القناطر بالقليوبية، وسر تعلقه بهذه الآلة على وجه التحديد، وكيف انتقل بصناعتها من المحلية إلى العالمية.

أعمال-التنظيف

 

حسين أبو المجد.. ابن قرية كفر الدير التابعة لمركز ومدينة شبين القناطر بالقليوبية، عشق الناى منذ نعومة أظافره، فكان يقطع المسافات الكبيرة خلف من بث هذا العشق فى نفسه تجاه هذه الألة بالموالد بالمدن والمناطق المختلفة، ليستمع فقط لعزف الألة، ليحاول أن يقوم بالعزف عليها، ويبدأ خطوات متتالية إلى أن يصبح متمكنا منها، ولم يكتف بهذا بل تمكن منها ليصبح من صناع الناى والكولة بل انتقل بهذه المهنة من المحلية إلى العالمية حيث يقوم بتصدير منتجات الناى والكولة إلى دول العالم "أفريقيا  - أسيا – أوروبا – أمريكا".

أعمال-الثقب-للكولة

وأكد حسين أبو المجد، أنه عشق الناى منذ أن كان عمره 10 سنوات، عندما سمعه من العازف "محمد عمر" مع أحد المنشدين بالليالى والموالد، فكان يغدو وراءه أينما يذهب، فعشق صوت الناى الذى سكن قلبه وعقله، ثم أراد ان يبدأ العزف عليها، فظل يحاول مرات ومرات حيث أنه في البداية لم يظهر لها صوتا على الرغم من محاولات النفخ المستمرة التى كانت تتسبب له بدوار كبير، فكان يستلقى على الأرض ويأخذ الناى بين أحضانه، وبعد أن تهدأ أنفاسه يعود من جدبد للمحاولة.

أعمال-الثقب-من-الداخل

وأضاف "أبو المجد" خلال حديثه لـ "اليوم السابع"، أن العازف محمد عمر جلس معه يدربه على طريقة الإمساك بالناى، ثم طريقة النفخ كى يبدأ في إصدار الصوت من الآلة، موضحا أنه شعر بفرحة كبيرة عندما خرج اول صوت من الآلة بين يديه، ثم بعد ذلك بدأ التدريب والتعلم على السلم الموسيقى للألة، إلى أن برع في العزف عليها، لكنه لم يقف عند هذا الحد، فهو كان يعزف على ألة لم تكن بدقيقة الصنع، فأراد أن يكون بين اصابعه ألة جيدة.

أعمال-ثقب-الكولة

وتابع ابن قرية كفر الدير بشبين القناطر، أنه ذهب لأحد صناع الآلة بقرية مجاورة له، وأراد شراء "ناى" جديد، إلا أنه صدمه بالسعر المغالى به لبيع "الناى"، فعاد إلى منزله مصمما على أن يبدأ في صناعة الناى بيده، وأنه لن يهدأ له بالا حتى يصبح متمكنا من صناعهتها بالجودة التى تفوق هذا الصانع، وبالفعل قد كان، بحث بكل مكان على الانترنت وغيره وبدأ في تعلم صناعة الناى، وبالفعل أدخل الوسائل الحديثة في طريقة صناعة الناى، لينتقل به من المحلية إلى العالمية، ويصبح أحد مصدرى الناى عن طريق الشحن إلى عدد كبير من الدول العربية والأجنبية منها "الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وألمانيا، وجنوب إفريقيا، والولايات المتحدة الأمريكية، واليمن، وعدد آخر من الدول".

محرر-اليوم-السابع-مع-صانع-الناى

وأوضح  أن الناى عبارة عن قطعة من الغاب تتكون من تسعة عقود، وبه ستة ثقوب أمامية وثقب واحد من الخلف، باختلاف "الكولة"، التى هى تتكون من 5 عقود فقط، فهما يصدران الأصوات الموسيقية بطريقة النفخ باصطدام نفس العازف على حافة فم الناى من الخارج، كما أنهما لا يقلان فى إمكانيتهما الموسيقية عن أي ألة أخرى، وفى أداء العزف المنفرد, وسيظل محتفظاً بطابعه الشرقى.

العزف-على-الكولة_1

 

وأشار، إلى أن يقوم بحصاد "الغاب" الذى يصنع منه الناى والكولة من مع على ضفاف الترع بالقرية، لكن ليس اى غاب يقوم بجمعه، وإنما يحصد الغاب الذى نضج واستوى عوده، كما أنه أيضا يجمع "الغاب" الذى تتساوى عقوده مع بعضها البعض، ثم يأتى به إلى منزله، ويضعه بالشمس فترة حتى يصبح يابسا، ثم بعد ذلك تبدا عملية تنظيف الغاب من الأوراق والشوائب، ثم بعد ذلك تبدأ عملية التسوية "للغابة" بحيث تصبح مستقيمة بشكل كبير.

 
 
وألمح، إلى أنه بعد ذلك تبدأ عملية قطع "الغاب"، حيث أن الناى يتكون من تسعة عقود، باختلاف "الكولة"، التى هى تتكون من 5 عقود فقط، ثم بعد ذلك تبدا عملية قياس المسافات بين الثقوب التى يتم العزف عليا وتصدر تلك الأصوات الشجية، ثم بعد ذلك تحديد استقامة الثقوب لتصبح على خطا واحدا، ثم تبدأ عملية الثقب على جهاز"المثقاب"، بعدها تبدأ عملية "الصنفرة"، ثم عملية التفريغ من الداخل لتصبح فارغة تماما، ثم تبدأ مرحلة التزيين من الخارج باستخدام "سلك نحاسى" بأشكال جمالية لتبدا بعد ذلك مرحلة العزف الشجى.
 
أعمال-الصنفرة-مكان-النفخ
 
أعمال-ثقب-الكولة-بالكامل-من-الداخل
 
العزف-على-الكولة-2
 
العزف-على-الناى-الحزين
 
الغاب-قبل-تنظيفه-لبدء-الصناعة
 
الكولة-والناى-في-منظهرا-الأخير
 
الناى-والكولة_1
 
الناى-والكولة--2
 
الناي-والكولة-في-شكلهما-النهائى
الناي-والكولة-في-شكلهما-النهائى

الورشة-البسيطة
 
تنظيف-الكولة-من-الداخل-بعد-ثقبها
 
توسعة-ثقوب-الكولة
 
ثقب-الكولة-على-المثقاب
ثقب-الكولة-على-المثقاب

خلال-العزف-على-الكولة
 
خلال-العزف-على-الناى
 
خلال-تنفيذ-الثقوب-على-الألة
 
خلال-مرحلة-التسخين
 
صانع-الناى-يعزف-عليه
 
صنفرة-الكولة
 
صنفرة-مكان-النفخ
 
مقاسات-التقطيع_1
 
وضع-السلك-على-الكولة-وتزيينه-به

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة