خالد صلاح

وكيل الشئون الدينية بالتلفزيون: نبحث تكريم الإعلامى محمد عبد العزيز

السبت، 25 يناير 2020 01:49 م
وكيل الشئون الدينية بالتلفزيون: نبحث تكريم الإعلامى محمد عبد العزيز الإعلامى محمد عبد العزيز
كتب – إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال الإعلامى عبد العزيز عمران، وكيل وزارة الإعلام للشئون الدينية، إن الإعلامى الراحل محمد عبد العزيز عبد الدايم، الذى وافته المنية ليلة أمس الجمعة، مكث فى الخدمة وفى العمل الإعلامى 43 عاما قدم خلالها للتراث الإذاعى فى الجانب الدينى أعمالا جليلة، حيث أختبره وأجازه للعمل بإذاعة صوت العرب الإذاعى الكبير جلال معوض، من أول اختبار فور تخرج "عبد العزيز" من كلية الشريعة والقانون، ليكون بعدها أول مذيع لشبكة القرآن الكريم منذ عام 63، إلى 66، ثم انتقل إلى التلفزيون المصرى ليضيف إلى جهده تميزا وإنتاجا عظيما، ليترك أثرا كبيرا فى النفوس وفى ذاكرة الناس، من 66 إلى 2006، ليحال إلى التقاعد فى سن 65 سنة بنظام المعاش القديم لخريجى الأزهر.
 
وأضاف عمران، لـ"اليوم السابع": من المفارقات أن يدخل الازهر مبكرا قبل زملائه بعامين بنظام الاختبارات فى سن 10 سنوات، ويحال فى سن متأخر 5 سنوات ليقدم أكبر مساحة وقت وأكبر جهد، وأن يشارك فى تأسيس شبكتى القرآن الكريم بمصر وبالسعودية، والتى عمل بها من 76 إلى 83، ويتزامل مع الدكتور أحمد عمر هاشم، ويجيزه جلال معوض، ويكون ضمن لجنة تطوير الإذاعة الدينية حتى وفاته.
 
​وأوضح عمران، أنه يبحث مع زملاءه بإقامة عزاء مفتوح غدا للراحل، بنظام ترك الفرصة لجميع القراء للتلاوة دون التقيد بوقت وترك الفرصة لكلمات المتحدثين، مع إعادة بث برامج سابقة للراحل تخليدا وتكريما له عبر التلفزيون المصرى.​
فيما خصصت إذاعة القرآن الكريم، حلقة تحت عنوان "سيرةة ومسيرة" للإعلامى الراحل محمد عبدالعزيز عبد الدايم، الذى وافته المنية ليلة أمس الجمعة، حيث يسرد الإذاعى رضا عبد السلام كبير مذيعين بشبكة القرآن الكريم سيرة الراحل وتراثه الإذاعى بصوت الراحل تكريما له.
 
قال الدكتور حسن مدنى، رئيس شبكة القرآن الكريم، ووكيل وزارة الإعلام، لـ"اليوم السابع"، إن الراحل قدم للتراث الدينى جهدا وانتاجا عظيما اختتمه حتى نهاية حياته بالمشاركة فى اللجنة التى بدأت أعمالها لتطوير إذاعة القرآن الكريم منذ 8 شهور، بإشراف الإعلامى محمد نوار رئيس الإذاعة المصرية، وعضوية الراحل، بالإضافة للإذاعيين محمد أبو الوفا وعبد الصمد دسوقى وحسن مدنى.
 
​وتقلد العمل بالإذاعة الدينية كأول صوت إذاعى وتركها بعد 3 سنوات كانت تذيع التلاوة القرآنية دون تقديم أو تعقيب، حيث تخرج من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، وكان يرتدى العمامة الأزهرية، ومتمكن من اللغة العربية، ليبدأ عمله كأول مذيع دينى.
وباشر عبدالعزيز، عمله فى تقديم الإذاعات والاحتفالات الدينية لكبار القرآء والمحدثين وأشهر هذه الحلقات تقديمه لذكرى فتح مكة تحت رعاية رئاسة الجمهورية من ساحة قصر عابدين، وتلاوة للشيخ عبدالباسط محمد عبدالصمد، ومنها إلى لقاءات مع وزراء أوقاف مصر، ومفتوها، وكبار علماء الأمة.

الإعلامى محمد عبد العزيز وكيل وزارة الإعلام سابقا وأحد رواد البرامج الدينية بالتليفزيون المصري وأحد مؤسسى شبكة القرآن الكريم كان يرى أن الإعلامى محمود حسن إسماعيل هو صاحب الفضل عليه مهنيا حيث أعطاه الدفعة الأولى لانطلاقته الإعلامية فكان أول صوت ينطلق من إذاعة القرآن الكريم، إلى جانب الإعلامية سامية صادق التى أكد أنها أعطته فرصة لتقديم برنامجه الدينى ( فى رحاب الإيمان) على إذاعة البرنامج العام.

وأضاف أيضا الراحل القدير فى تصريحات سابقة أن والده فضيلة الشيخ عبد العزيز عبد الدايم هو صاحب الفضل الأول عليه بعد الله سبحانه وتعالى وقال عنه في مقدمة كتبه ” لقد جلست منه مجلس التلميذ من أستاذه قبلأن أجلس منه مجلس الابن من أبيه فكان القدوة الصالحة بعد النبي صلى الله عليه وسلم.”
وأشار عبد العزيز إلى أنه في بداية عمله في إذاعة القرآن الكريم ورد إليه خطاب من مستمع يطلب منه أن يزورهفي منزله ليطرح عليه بعض الأسئلة وبالفعل زاره في بيته ووجده يعاني من شلل منذ 30 عاما،وقد حفظ القرآن الكريم وهو على هذه الحالة وطرح عليه بعض الأسئلة التي تخص الصلاة وصارتبينهما صداقة وكان يزوره أسبوعيا.
 
 كما أكد الإعلامى القدير أن القرآن الكريم هو الكتاب صاحب الفضل عليه فهو كتاب شامل لكل شيء،وكذلك مجموعة كتب الإمام الغزالي في الثقافة الإسلامية ، مشيرا إلى أن هناك شخصيات قابلها لكنهتمنى أن يدخل حياتهم مثل الشيخ محمد أبو العيون وكيل كلية أصول الدين سابقا وتوأم الدكتور عبد الحليم محمود،مؤكدا أنه تمنى كثيرا أن يتعلم منه.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة