خالد صلاح

دندراوى الهوارى يكتب: مَن يحمى المحامى أحمد البحقيرى..؟ الرجل يخرج علنًا فى فيديو منتشر على السوشيال ميديا يهدد بقتل شخصيات عامة وبتفاخر بعلاقاته الواسعة بعتاة الإجرام.. وخبير الأصوات يحسم صحة الفيديو..!!

السبت، 25 يناير 2020 01:24 م
دندراوى الهوارى يكتب: مَن يحمى المحامى أحمد البحقيرى..؟ الرجل يخرج علنًا فى فيديو منتشر على السوشيال ميديا يهدد بقتل شخصيات عامة وبتفاخر بعلاقاته الواسعة بعتاة الإجرام.. وخبير الأصوات يحسم صحة الفيديو..!! الكاتب الصحفى دندراوى الهوارى - سامح عاشور نقيب المحامين - أحمد البحقيرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

=مَن ينصف المجنى عليهم الذين تم تهديدهم بالقتل.. وهل يهتم النائب العام بالتحقيق فى القضية سريعا..؟

!

 
"أقسم بالله العظيم أن أمارس أعمال المحاماة بالشرف والأمانة والاستقلال، وأن أحافظ على سر مهنة المحاماة وتقاليدها، وأن أحترم الدستور والقانون".. بهذا القسم يدشن المحامى بدايات ممارسة مهنة المحاماة، وبهذا القسم تضفى نقابة المحامين على مهنة المحاماة قدسية، وترسخ لفضائل القيم والشرف، واحترام القانون، وعدم مخالفته..!!
 
قانون المحامة رقم 17 لسنة 1983 وتعديلاته ينص على تمتع المحامى بالأهلية المدنية الكاملة، وألا يكون قد سبق صدور حكم عليه فى جناية أو جنحة ماسة بالشرف أو الأمانة أو الأخلاق، وأن يكون محمود السيرة، حسن السمعة، أهلاً للاحترام الواجب للمهنة، وألا تكون قد صدرت ضده أحكام جنائية أو تأديبية أو اعتزال وظيفته أو مهنته أو انقطعت صلته بها لأسباب ماسة بالشرف أو الأمانة أو الأخلاق.
 
نقابة المحامين
نقابة المحامين
 
والمادة 62 من نفس القانون تقول نصا: "على المحامى أن يلتزم فى سلوكه المهنى والشخصى بمبادئ الشرف والاستقامة والنزاهة، وأن يقوم بجميع الواجبات التى يفرضها عليه هذا القانون والنظام الداخلى للنقابة ولوائحها وآداب المحاماة وتقاليدها".
 
أما المادة 69 من قانون المحامة فتقول نصا: "على المحامى أن يمتنع عن ذكر الأمور الشخصية التى تسىء لخصم موكله أو إقامة بما يمس شرفه وكرامته".
 
والمادة 71 من نفس القانون تنص على: "يحظر على المحامى أن يتخذ فى مزاولة مهنته وسائل الدعاية أو الترغيب أو استخدام الوسطاء أو الإيحاء بأى نفوذ أو صلة حقيقية أو مزعومة، كما يحظر عليه أن يضع على أوراقه أو لافتة مكتبه أية ألقاب غير اللقب العلمى وبيان درجة المحكمة المقبول للمرافعة أمامها أو استخدام اى بيان أو اشارة إلى منصب سبق أن تولاه".
 
هذا بعض ما نص عليه قانون المحاماة، والذى تتخذ منه النقابة دستورًا يحدد للمحامى ما له وما عليه، وبتطبيق هذا القانون على المحامى أحمد البحقيرى، يتبين أن الرجل على رأسه ريشة، ويتمتع بسطوة ونفوذ كبير داخل النقابة، فالرجل يخرج على الجميع، صوتا وصورة، فى فيديو يهدد بقتل شخصيات عامة، ويتفاخر بعلاقاته الواسعة بعتاة الإجرام، وأن سيارته مدججة بأسلحة الخرطوش، وصدرت ضده أحكام، وتقدم مواطنون بعدد كبير من البلاغات ضده، ومع ذلك لا تتحرك النقابة للتحقيق معه، وتطبيق قانون المحاماة عليه، فى ظل أن الفيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى بشكل لافت.
 
والمفاجأة أن النيابة العامة استدعت خبير أصوات من الهيئة الوطنية للإعلام لفحص الفيديو، وهل صوت المحامى أحمد البحقيرى أم لا، فبعد الفحص الفنى الدقيق توصل الخبير إلى أن الصوت والصورة فى الفيديو للبحقيرى، ودون فى تقريره نصا: "وبفحص المادة المسجلة محل الحرز تبين أنها تسير بصورة طبيعية، وليس بها عبث، أو ثمة تدخلات، سواء بالحذف أو الإضافة".
نسخة من تقرير الخبير الصوتى والذي يقر بصحة صوت المحامى
نسخة من تقرير الخبير الصوتى والذي يقر بصحة صوت المحامى
 
هنا ثبت لنيابة أول أكتوبر الجزئية، التى تحقق فى القضية رقم 3148 لسنة 2019 أن واقعة التهديد بالقتل، الواردة بصوت وصورة المحامى أحمد البحقيرى، صحيحة..!! 
 
ومن المعلوم بالضرورة أن منسوب الوعى القانونى فى الشارع منخفض للغاية، ومن ثم فإن باب الأسئلة يظل مفتوحًا على مصراعيه عن السر وراء صمت نقابة المحامين، والتى تتفاخر عن حق، بأنها سيف ودرع العدالة ومحاربة الظلم، فأين هى من الظلم الواقع على أبرياء يتم تهديدهم بالقتل، عيانا جهارا..؟! وهل صارت الثغرات القانونية، جسرًا قويًا يحول دون وقوع الجانى تحت طائلة العدالة؟.
 
ولا أفهم بشكل شخصى، وغيرى كثر، أن تتحول تهديدات محامٍ بقتل أبرياء، فى فيديو، إلى لغز قانونى يحتاج إلى جهابذة القانون لحلها، حفاظًا على نقاء روب المحاماة، من التهام "العِتة" فتضطر النقابة إلى "ترقيعه" وتشويه "شكله"..!!
 
سامح عاشور نقيب المحامين
سامح عاشور نقيب المحامين
 
الحقيقة أن نقابة المحامين تتعامل مع ملف أحمد البحقيرى بشكل "قبلى" وليس "قانونى".. تدافع بقوة، وتقيم الدنيا، ولا تقعدها للدفاع عن أى عضو من أعضائها يتعرض لظلم ما، بينما تصمت وتوفر غطاء الحماية، لكل عضو متجاوز فى حق أبرياء..!!
 
نقابة المحامين والمؤسسات المعنية، تقف على المحك، فى ظل سهام الأسئلة، واشتعال نار الشك والريبة فى صدور كل من شاهد فيديو تهديد المحامى أحمد البحقيرى، وهو يهدد شخصيات عامة، بالقتل، ويتفاخر بأن علاقاته بعتاة المجرمين، واسعة، وأنه لا يتحرك بسيارته، إلا وهى مدججة بالسلاح..!!
 
أحمد البحقيري
أحمد البحقيري
 
ومن جانبنا، لن نصمت أمام هذه التهديدات، وسنبقى باب طرح الأسئلة مفتوحًا على مصراعيه، بكل قوة، وسنفضح كل من يقف وراء البحقيرى ومن يدعمه، إلى أن يتخذ القانون مجراه.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة