خالد صلاح

فيديو ..تخاريف كاتب تركى: القاهرة والشام ومكة والمدينة ولايات عثمانية

الأربعاء، 22 يناير 2020 02:51 م
فيديو ..تخاريف كاتب تركى: القاهرة والشام ومكة والمدينة ولايات عثمانية
كتب ـ محمد إسماعيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت منصة تركية معارضة، الضوء على فيديو لكاتب صحفى مقرب من أردوغان، يكشف فيه عن أطماع النظام التركى فى الاستيلاء على الدول العربية واسقاطها لصالح تركيا واعادة إحياء مشروعها الذى يطمع فى عودة الخلافة العثمانية.

ودخل فاتح تيز جان الكاتب المقرب من أردوغان أثناء ظهوره فى أحد البرامج التلفزيونية فى وصلة تخاريف حيث قال :" القاهرة هى ولايتنا ال82 والشام ولايتنا ال83 وبغداد ولايتنا ال84 ومكة ولايتنا ال85 والمدينة ولايتنا ال86 لقد انتهت تلك الانظمة العربية هيا لنمض الى ولايتنا ولنحكمها مرة اخرى الشام لنا والقاهرة لنا."

وصفت صحيفة "لا ناثيون دى كوستاريكا" الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بأنه مصاب بجنون العظمة والديكتاتورية، والدليل على ذلك قراره التدخل العسكرى لليبيا، وسياساته التى أدت إلى الأزمة الاقتصادية التركية.

وأشارت الصحيفة على موقعها الإلكتروني إلى أن اردوغان لم يفكر فى مصلحة تركيا عندما قرر التدخل العسكرى فى ليبيا، حيث إن هذا القرار سيؤثر على اقتصاد تركيا بشكل سلبى كما أنه فى النهاية لم يصل إلى ما يطمح به من النفط الليبى، وذلك لأنه بمفرده لا يحظى إلا بدعم من قطر فقط.

وأكدت الصحيفة أن أردوغان السبب الرئيسى لأزمة تركيا وليست العقوبات التى فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبى كما يدعى الرئيس التركى، فجنون العظمة المصاب به أردوغان يجعله ينكر بجميع الأشكال تسببه فى تلك الأزمة لتحقيق طموحاته الشخصية على حسب شعبه.

كانت  مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ، قالت فى بيان صادر عنها إن حرية التعبير في تركيا  تتعرض إلى هجوم مستمر ومتزايد، وخاصة منذ قرار الحكومة بالاستيلاء على مجموعتي "إيباك" و"فضاء" الإعلاميتين اللتين كانتا تضمّان عشرات القنوات التلفزيونية والصحف اليومية والمجلات الأسبوعية في الأول من مارس 2016، مضيفة أنه عقب محاولة الانقلاب في يوليو 2016، استحوذت السلطات التركية على أكثر من 95 % من وسائل الإعلام والمنصات الإعلامية، حيث أفضت ذلك القيود الأمنية التي فرضتها تركيا على حرية الإعلام إلى إغلاق ما يقترب من 180 منفذاً إعلامياً، من بينها 16 قناة تلفزيونية و3 وكالات أخباريه و33 إذاعة و45 صحيفة في مقدمتها صحيفة "زمان" المحسوبة على حركة "الخدمة" التي يتهمها أردوغان بمحاولة الانقلاب والتابعة لرجل الدين فتح الله جولن، ونحو 15 مجلة أسبوعية إضافة إلى 29 دار نشر وتوزيع .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة