خالد صلاح

تفاصيل هروب رئيس فرنسا وزوجته من المتظاهرين خلال مشاهدتهما مسرحية.. فيديو

السبت، 18 يناير 2020 01:10 م
تفاصيل هروب رئيس فرنسا وزوجته من المتظاهرين خلال مشاهدتهما مسرحية.. فيديو الشرطة تمنع المتظاهرين من دخول المسرح
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت الشرطة الفرنسية فى تهريب الرئيس إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ترونيو، عندما كان يشاهدان مسرحية داخل مسرح Les Bouffes du Nord فى العاصمة الفرنسية باريس، مساء أمس الجمعة، بعد محاولة العشرات من المتظاهرين اقتحام المسرح، وسط ترديد هتافات تطالب برحيل الرئيس الفرنسى.

ووفقا لموقع leparisien الفرنسى، فإن المتظاهرين حاولوا اقتحام المسرح، لكن قوات الشرطة نجحت فى مواجهة المتظاهرين وتفريقهم وإبعادهم بالقوة، لكن نجح بعضهم فى اقتحام مبنى المسرح، متوعدين ماكرون بالاحتجاج ضده حتى بلوغهم سن التقاعد، كما رددوا هتافات "ماكرون.. ارحل"، "نحن هنا.. حتى لو كان ماكرون لا يريدنا.. نحن هنا"، ثم قامت الشرطة بعمل ممر لخروج الرئيس وزوجته.

وأوضح الموقع، أن سيارة سوداء حملت الرئيس الفرنسى ماكرون وزوجته، ثم انطلقت بسرعة بعيدا، وسط وابل من صافرات الاستهجان، كاشفا أن ماكرون عاد مرة أخرى فى وقت لاحق إلى المسرح، لمتابعة مشاهدة العرض، وذلك بعد هدوء الأحوال على ما يبدو.

maxresdefault
 

يشار أن فرنسا تمر منذ 43 يوما بمظاهرات يومية للاعتراض على قانون التقاعد، حيث خرجت النقابات الفرنسية المعارضة لإصلاح أنظمة التقاعد، بغية استعادة الزخم بعد ستة أسابيع من بدء الاحتجاجات، بغية شل قطاعات النقل التى بدأ الإضراب يفقد زخمه فيها، وبدأت حركتها تعود إلى طبيعتها.

 

 

دعت التنسيقية النقابية إلى «يوم تعبئة مهنيّة ضخم وإضرابات ومظاهرات» للمرة السادسة منذ 5 ديسمبر الماضى، وخرجت مظاهرات فى مختلف أنحاء فرنسا، وتراهن النقابات على تحقيق تعبئة كبيرة لمواصلة الضغط ضد الإصلاح المهم الذى يطمح الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون أن «يغيّر» فرنسا عبره.

ويسعى الرئيس الفرنسى إلى مواءمة فرنسا مع أغلب البلدان الأخرى، عبر تأسيس نظام تقاعد «جامع»، ومن ثم إلغاء أنظمة التقاعد الخاصة التى تسمح مثلاً لعمال النقل بمغادرة الوظيفة فى عمر أدنى، وكذلك للتوصل إلى توازن مالى فى نظام التقاعد على المدى الطويل عبر حثّ الفرنسيين على العمل لفترة أطول. وتنال هذه النقطة النصيب الأوفر من المعارضة.

ويتحسن الوضع تدريجياً فى وسائل النقل المشترك، رأس حربة التعبئة التى كلفت أكثر من مليار يورو فى قطاع النقل عبر القطار والمترو الباريسى، وفقاً للحكومة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة