خالد صلاح

"البلد أمانة فى إيديكوا".. "لا تلتفوا لشائعات الخارج نحن نقدر جهودكم".. "التفوا حول القيادة السياسية".. رسائل الشارع المصرى لضباط الشرطة فى عيدهم.. وطالب يمنى: نقدر دوركم لحماية المغتربين.. فيديو

الجمعة، 17 يناير 2020 12:24 ص
"البلد أمانة فى إيديكوا".. "لا تلتفوا لشائعات الخارج نحن نقدر جهودكم".. "التفوا حول القيادة السياسية".. رسائل الشارع المصرى لضباط الشرطة فى عيدهم.. وطالب يمنى: نقدر دوركم لحماية المغتربين.. فيديو تحتفل وزارة الداخلية خلال أيام بعيدها الـ 68
كتبت : دينا الحسينى – عزوز الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحتفل وزارة الداخلية خلال أيام بعيدها الـ 68، وفى إطار الإحتفالات بعث المصريين برسائل شكر إلى ضباط الشرطة، على الجهود الأمنية التى ساهمت فى خفض معدل الجريمة وتراجع العمليات النوعية والإرهابية بالمقارنة بالسنوات السابقة، و التى كانت تستهدف مؤسسات الدولة والمصريين .

جدد المصريين فى رسالتهم للشرطة الثقة فى الجهاز الأمنى، وطالبوا الضباط بمواصلة المزيد من الجهد والعطاء والتصدى للأخطار التى تواجه الوطن من الداخل والخارج، والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسة المساس بأمن مصر .

المصريين أعلنوا فى مظاهرة حب ألتفافهم حول ضباط الشرطة تحت شعار " الشرطة والشعب يداً واحده "، وقدم المصريون التعاذى فى شهداء الشرطة الذين ضحوا بأرواحهم فى سبيل رفعة مصر وتحقيق الاستقرار .

قال أحد المواطنين : " البلد أمانة فى أعناقكم ،وسيروا على بركة الله ،، وعلق أخر :" لا تلتفتوا للشائعات التى تقال عنكم بالخارج نحن نقدر جهودكم "، ورد المصريين على الدعوات التحريضية التى تبث عبر قنوات جماعة الإخوان الإرهابية حيث قال مواطن : " معتز مطر مش هيقدر يهز الثقة بينا وبنى الشرطة وبينا وبين الرئيس السيسى .

 وقدمن سيدات مصر التحية لنسور مصر، قالت سيده : " لم نكن نشعر بالأمان من قبل وكنا نخشى الخروج من منازلنا "، وقالت سية مسنة :" ربنا يحميكم عليكم عبأ كبير ورحم الله شهدائكم ".

ووجه طالب يمنى يدرس بالقاهرة قائلا:" مصر بلد الأمن والأمان ونقدم الشكر لجهاز الشرطة ومسئولى الأمن فى مصر على اهتمامهم بالمغتربين وحمايتهم ".

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد تفوقت العامين الماضيين على التحديات الأمنية التى تواجه المنطقة بأثرها، ودول الجوار والتى ساهمت بشكل كبير فى تهديد الأمن القومى المصرى وانتشار الإرهاب فى ظل وجود دول داعمة وممولة له، فكانت للضربات الاستباقية على البؤر الإرهابية ومراكز الدعم بالداخل، دوراً كبيراً فى الحد من وقوع عمليات نوعية بفضل ضربات موجعة وجهتها قطاعات وزارة الداخلية لاقتلاع جذور الإرهاب وبتره.

بنهاية عام 2019 نجحت مصر فى الخروج من الترتيب السنوى للدول الأكثر تأثراً بالإرهاب فى العالم، طبقاً لمؤشر الإرهاب العالمى خرجت مصر من قائمة الدول العشر الأكثر تأثراً بالإرهاب، وجاءت فى المرتبة الـ11 لعام 2018، بينما كانت فى التاسعة عام 2017 .

وبحسب التقرير الصادر عن مركز «السلام والاقتصاد» العالمى للدراسات، إن الدولة المصرية فى عام 2018 شهدت تقدماً ملحوظاً فى مكافحة الإرهاب طبقا للمؤشر، خرجت من نطاق أكثر 10 دول متأثرة بالنشاط الإرهابي، وأرجع المؤشر انخفاض معدلات القتلى فى مصر جراء الحوادث الإرهابية إلى جهود رجال الجيش المصرى والشرطة فى مواجهة هذه الظاهرة، ونجحت الأجهزة الأمنية فى خفض الضحايا خلال العام الماضى بنسبة وصلت إلى 90% مقارنة بعام 2017.

قامت وزارة الداخلية بتحديث أنماط التدريب للضباط ورفع كفاءتهم الأمنيه لمواكبة الأفكار المتطرفة المستحدثة، فضلاً عن الاستعانة بأحدث أساليب التكنولوجيا الحديثة فى كشف الجريمه ومنعها، وحرصت وزارة الداخلية على انتقاء أفضل العناصر الشرطية، ووضعها بالأماكن التى تتطلب حراسه أمنية خاصة، وانتشار كاميرات المراقبة بالأماكن الحيوية، وتطوير أجهزة الكشف عن المفرقعات واستحداثها.

كما لعب قطاع الأمن الوطنى دور كبير فى إجهاض العمليات الإرهابية وإحباط مخططات عناصر التنظيمات الإرهابية خلال الفترة من 2014 وحتى 2017، ما بين رصد وتتبع تلك العناصر ولقاءاتهم التنظيمية ومراكز الدعم ومخازن السلاح والمتفجرات، وتفكيك مراكز الدعم اللوجيستى بالمحافظات والظهير الصحراوى وعمليات الضبط التى قام بها ضباط القطاع لتلك العناصر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود الوحاتى

المرابطون

لكم منى كل تحيه وعرفان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة