خالد صلاح

مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية يستقبل نائب رئيس المجلس الوطنى السلوفاكى

الثلاثاء، 14 يناير 2020 04:57 م
مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية يستقبل نائب رئيس المجلس الوطنى السلوفاكى
كتب أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبل اليوم الثلاثاء بمقر وزارة الخارجية السفير د. بدر عبد العاطى، مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، وفداً برلمانياً سلوفاكياً برئاسة "مارتن كلوس" نائب رئيس المجلس الوطنى السلوفاكى وبمشاركة "كاتارينا تشيفالفايوفا" رئيسة لجنة الشئون الخارجية بالمجلس، وبحضور السفير السلوفاكى بالقاهرة، وذلك فى مستهل زيارة الوفد إلى مصر.

وتناولت المباحثات أوجه العلاقات الثنائية بين مصر وسلوفاكيا وسُبل تعزيزها فى مختلف المجالات، سواء فى الإطار الثنائى بين البلدين أو فى إطار المشاورات المنتظمة التى تجريها مصر مع تجمع دول فيشجراد الذى يضم سلوفاكيا، والتشيك، والمجر، وبولندا

وقد أوضح مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية تطلع الجانب المصرى لتطوير العلاقات السياسية، والاقتصادية، والتجارية، والبرلمانية بين مصر وسلوفاكيا، مستعرضاً فى هذا السياق المؤشرات الإيجابية للاقتصاد المصرى خلال الفترة الأخيرة، وكذا الفرص الواعدة للاستثمار فى مصر، لاسيما فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وفى المشروعات الكبرى التى تنفذها الدولة فى قطاع البنية التحتية وكذلك من خلال إنشاء المدن الذكية مشيراً إلى قيام الحكومة المصرية بإنشاء 14 مدينة جديدة فى الوقت الراهن بما فى ذلك العاصمة الإدارية الجديدة.

وقد توافق الجانبان على أهمية تعزيز حجم التبادل التجارى بين مصر وسلوفاكيا، بما يرتقى للإمكانات التجارية والاستثمارية فى البلدين، حيث أكد الجانب المصرى تطلعه لزيادة الاستثمارات السلوفاكية فى السوق المصرى والاستفادة من الترتيبات التجارية التى أبرمتها مصر مع العديد من الدول العربية والأفريقية، وأهمها اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية

كما أعرب الجانب السلوفاكى عن رغبته فى تعزيز حركة السياحة بين البلدين مشيداً فى هذا الصدد بتنوع المقاصد السياحية المصرية وبالطفرة الأمنية التى شهدتها مصر فى الفترة الأخيرة.

فى سياق متصل، أعرب الجانب السلوفاكى عن تقديره للتعاون والتواصل القائم بين مجلس النواب المصرى والمجلس الوطنى السلوفاكى، مؤكداً حرص سلوفاكيا على تطوير التعاون البرلمانى مع مصر بما يعكس العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين.

وتناول الجانبان كذلك عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومن أهمها مكافحة الإرهاب، ومعالجة قضية الهجرة غير الشرعية، حيث ثمن نائب رئيس المجلس الوطنى السلوفاكى النجاحات التى حققتها مصر فى مجال مكافحة الإرهاب، والحد من الهجرة غير الشرعية، معرباً عن تقدير وامتنان بلاده لنجاح مصر فى منع تسلل أى قوارب هجرة غير شرعية عبر سواحلها منذ سبتمبر 2016، واستضافتها لما يقرب من خمسة مليون لاجئ ومهاجر من مختلف الدول.

كما اتفق الجانبان على أهمية مواصلة العمل على تعزيز الأمن والاستقرار فى المنطقة من خلال التوصل لتسوية سياسية للأزمتين فى ليبيا وسوريا، حيث استعرض الجانب المصرى رؤيته لسبل التسوية السياسية للأزمتين بما يضع حداً لمعاناة الشعبين السورى والليبى الشقيقين وينهى حالة عدم الاستقرار التى تشهدها الدولتين

وجدد الجانب المصرى فى هذا السياق رفضه لمذكرتى التفاهم الباطلتين الموقعتين بين تركيا وفايز السراج رئيس المجلس الرئاسى الليبى فى نوفمبر 2019، وعدم الاعتراف بأى آثار قانونية قد تنشأ عنهما نتيجة لمخالفة إجراءات إبرامهما للاتفاق السياسى الليبى الموقع بالصخيرات فى ديسمبر 2015.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة