خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تجديد حبس صاحب شركة بتهمة التزوير والاتجار بالبشر فى الإسكندرية

الإثنين، 09 سبتمبر 2019 03:32 م
تجديد حبس صاحب شركة بتهمة التزوير والاتجار بالبشر فى الإسكندرية حبس - أرشيفية
الإسكندرية - أسماء على بدر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت نيابة الدخيلة بالإسكندرية، تجديد حبس صاحب شركة استيراد وتصدير، 15 يوما على ذمة التحقيقات، بعد اتهامه بتزوير المستندات الرسمية لتسفير الشباب إلى الخارج بطرق غير مشروعة مقابل مبالغ مالية، والاتجار بالبشر.

وتلقى اللواء أشرف الجندي، مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من ضباط إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، يفيد بورود معلومات سرية بقيام صاحب شركة استيراد وتصدير، مقيم بدائرة قسم شرطة الدخيلة، بالضلوع فى عمليات تهريب للشباب بطرق غير مشروعة عبر المطارات والموانى المصرية بإستخدام مستندات رسمية وعرفية مزورة لإستخراج تأشيرات سفر لدول أجنبيه بإدخال الغش والتدليس على المسؤولين بالسفارات، وإستخدامها فى تسهيل تهريب الشباب خارج البلاد مقابل مبالغ مالية كبيرة.

عقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع قطاعات الأمن الوطنى والأمن العام وتكنولوجيا المعلومات أمكن ضبط المذكور وبتفتيش مسكنه عُثر على "جهاز حاسب آلى، و 3 ماسح ضوئى بطابعة ألوان ومبلغ مالى قدره 6 آلاف جنيه ومجموعه كبيرة من شهادات بنكية يشتبه أن تكون مزورة منسوب صدورها لعدد من البنوك الأهلية والأجنبية لأشخاص مختلفين ومجموعه كبيرة من السجلات التجارية يشتبه فى كونها مزورة صادرة بأسماء أشخاص مختلفين و45 جواز سفر لأشخاص مصريين وشهادات لمؤهلات تعليمية مختلفة يشتبه أنها مزورة ومنسوب صدورها لجامعات ومعاهد مصرية وكمية كبيرة من شهادات تحركات سفر بأسماء أشخاص مختلفة وأكلاشيهات لأختام شركات محلية وأجنبية وورق أبيض خالى من البيانات ممهور ببصمة أختام إحدى الشركات وخطابات موجهة إلى إحدى السفارات الأجنبية لإستخراج تأشيرات دخول بدون أسماء وكمية من شهادات الميلاد وكمية من شهادات الزواج يشتبه بكونها مزورة وصور لتأشيرات دخول لإحدى الدول العربية بدون أسماء ومجموعة من صحف الحالة الجنائية لأشخاص مختلفة وكمية كبيرة من الدعوات منسوب صدورها لشركات عاملة فى إحدى الدول الأجنبية يشتبه أن تكون مزورة"، تم إتخاذ الإجراءات القانونية، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة واخطرت النيابة التحقيقات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة