خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الكهرباء: الضبعة حصلت على كافة الموافقات الرسمية وننتظر إذن بدء الإنشاء.. وضع خرسانة أول مفاعل نووى منتصف 2020.. المتحدث باسم الوزارة: المحطة النووية المصرية مصممة وفق أحدث نظم الأمان فى العالم

الإثنين، 09 سبتمبر 2019 02:00 م
 الكهرباء: الضبعة حصلت على كافة الموافقات الرسمية وننتظر إذن بدء الإنشاء.. وضع خرسانة أول مفاعل نووى منتصف 2020.. المتحدث باسم الوزارة: المحطة النووية المصرية مصممة وفق أحدث نظم الأمان فى العالم محطة الطاقة النووية فى لينينجراد روسيا المناظرة لمحطة الضبعة المنتظر تأسيسها
كتبت رحمة رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"إذن الإنشاء" هو ما تنتظره هيئة المحطات النووية وشركة روساتوم المسؤولة عن إنشاء أول محطة نووية لتوليد الكهرباء بالضبعة بقدرة 4800 ميجا وات، لبدء أعمال الإنشاءات الخاصة بالمحطة خاصه مع قرب انتهاء جميع الخطوات التحضيرية للمشروع.

وأكد الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزاره الكهرباء، أن هيئة المحطات النووية فى انتظار إصدار إذن الإنشاء الخاص بالضبعة، كاشفا أن هيئة الرقابة النووية والإشعاعية هى المسئولة عن إصدار هذا الإذن والموافقات البيئية و الأمان النووية بالتنسيق مع الوكالة الدولية للطاقة النووية.

وأضاف حمزة ، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أنه من المتوقع أن تصدر هيئة الرقابة النووية والإشعاعية إذن الإنشاء بداية العام الجديد، لافتا إلى أن الأعمال التحضيرية للمشروع أوشكت على الانتهاء.

وقال حمزة ، إن التكنولوجيا المستخدمة لمحطة الضبعة النووية تنتمي إلى تكنولوجيات مفاعلات الجيل الثالث المطور (Gen 3+)  وهي التكنولوجيا الأعلى حاليا، التى تتميز بأعلى مستويات الأمان النووى.

وذكر أن التكنولوجيا المتطورة تستطيع تحمل تسونامى حتى ارتفاع 14 متر ويتحمل الزلازل حتي عجلة زلزالية 0.3  ويستطيع تحمل الاعاصير والرياح كما يتميز تصميم المفاعل الروسى انه مزود بماسك أو مصيدة لقلب المفاعل (core catcher) لإحتواء قلب المفاعل والمواد عالية المستوى الإشعاعى بداخله.

من جانبه ، أكد مصدر مسئول بوزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة، أنه سيتم وضع أول خرسانة لأول مفاعل نووى بالضبعة منتصف العام المقبل، موكدا أنه سيتم إنشاء باقى المفاعلات تباعا  حتى 2026.

 

و أشار المصدر إلى أن المشروع النووية مازال فى المرحلة الأولى  و هي المرحلة التحضيرية لما قبل الإنشاء ومدتها حوالى عامين ونصف العام، بدأت منذ ديسمبر 2017 وهى المرحلة التى يمر بها المشروع الآن، وتشتمل على الأنشطة والأعمال الخاصة بالتصميم واستصدار الأذون والتراخيص واستكمال مرافق البنية التحتية وإعداد التجهيزات اللازمة للبدء فى إنشاء المحطة، وتشمل عقد الاجتماعات الفنية بين فريقى المشروع من الجانبين المصرى والروسى، وتبادل الوثائق الفنية وتنفيذ التزامات التعاقد وفق الجدول الزمنى المتفق عليه، وكذلك متابعة إجراءات الحصول على التراخيص والموافقات الأمنية للخبراء والأجهزة والمعدات اللازمة لأعمال المسح الهندسي، وعمل بصمة كاملة للموقع وصورا لقاع البحر وقياس الزلازل.

 

 أما عن المرحلة الثانية، فقد أوضح المصدر أنها مرحلة الإنشاء ومدتها خمسة أعوام ونصف العام، وتبدأ بعد الحصول على إذن الإنشاء المتوقع إصداره بداية العام الجديد وتشمل جميع الأعمال الخاصة بالإنشاءات والتركيبات والتدريب والتجهيز لبدء اختبارات التشغيل ، موضحا أن  المرحلة الثالثة هى مرحلة الاختبارات وتبدأ بعد الحصول على إذن إجراء اختبارات ما قبل التشغيل وحتى التسليم الابتدائى للوحدة والحصول على ترخيص تشغيل المحطة ومدتها عام تقريبا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة