خالد صلاح

زى النهارة من 67 سنة.. استقالة وزارة على ماهر باشا بعد 44 يوما من تشكيلها

السبت، 07 سبتمبر 2019 08:53 ص
زى النهارة من 67 سنة.. استقالة وزارة على ماهر باشا بعد 44 يوما من تشكيلها على ماهر باشا
كتب ـ محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

67 عاما، مرت على ذكرى استقالة وزارة على ماهر باشا، بعد 44 يوماً فقط من تشكيلها، فى أعقاب ثورة 23 يوليو عام 1952، التى حولت نظام الحكم فى مصر من النظام الملكى إلى النظام الجمهورى.

كانت هذه هى الوزارة الرابعة التى شكلها على ماهر باشا، وكانت هناك أقاويل أكدت أن هذه الوزارة تم إجبارها على الاستقالة، بعد معارضة ماهر لفكرة الإصلاح الزراعى، حيث كان يمتلك بمُفرده فى تلك الوقت 1580 فدانا، كذلك امتلاك زوجته لنحو 1220 فدانا.

على ماهر باشا

على ماهر باشا

حقق على ماهر باشا، العديد من الإنجازات، لكن تعود سبب الإقالة، مثلما جاء فى كتاب "على ماهر باشا ونهاية الليبرالية فى مصر" نقلا عن المؤرخ عبد الرحمن الرافعى، الذى قال: "أعتقد أن السبب الرئيسى فى استقالة هذه الوزارة إلى أن رئيسها لم يتجاوب مع الثورة فى أول مشروع اقتصادى تقدمت به، وهو تحديد الملكية الزراعية".

ورأت الثورة أن على ماهر، أبطأ فى إصدار قانون تحديد الملكية الزراعية، وبدا منه أنه يضع العراقيل أمام صدور القانون، بعد اجتماعه بكبار الملاك المعارضين لهذا القانون، مما شجعهم على التكتل لإحباط المشروع".

غلاف كتاب على ماهر باشا
غلاف كتاب على ماهر باشا

 

ويشير الرافعى، إلى أن من أسباب الاستقالة أيضا معارضة الأحزاب السياسية للتطهير  ومعارضة كبار الملاك لمشروع قانون الإصلاح الزراعى، حتى بدأت العملية تشتد وتتبلور، مما عجل بالثورة أن تتولى الأمر بنفسها، لأنها رأت أن على ماهر، يبدى عطفا كبيرا على كبار الإقطاعيين.

وقال على ماهر باشا، للصحفيين، عقب تقدم الحكومة بالاستقالة: "الوقت أصبح مناسبا لأن تجتمع السلطة فى يد واحدة وقوة واحدة"، مؤكدا على أن استقالته تمت بالاتفاق مع مجلس قيادة الثورة.

1
الرافعى يوضح أسباب استقالة على ماهر

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة