خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مسئول أمريكى: هدفنا التضييق الكامل على حزب الله وإبعاده عن النظام المصرفى

الثلاثاء، 24 سبتمبر 2019 10:57 ص
مسئول أمريكى: هدفنا التضييق الكامل على حزب الله وإبعاده عن النظام المصرفى حسن نصر الله
بيروت (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد مساعد وزير الخزانة الأمريكى لشئون مكافحة تمويل الإرهاب مارشال بيلنجسلى، أن الهدف الأساسى للإدارة الأمريكية التضييق الكامل على "حزب الله" وإبعاده عن النظام المصرفى اللبنانى والعالمى.

وشدد "بيلنجسلى" – فى تصريحات صحفية لجريدة (النهار) اللبنانية فى عددها الصادر اليوم الثلاثاء – على أهمية العقوبات التى فرضتها بلاده على "حزب الله" وجدواها .. مشيرا إلى أنها حرمت الحزب أموالا طائلة، على نحو أدخله فى أزمة مالية نتج منها تراجع قدرته على توفير الأموال اللازمة لتسيير أوضاعه.

وقال مساعد وزير الخزانة الأمريكي: "الأزمة التى يعانيها حزب الله تعمقت بعد فرض عقوبات على إيران، والتى يعترف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أن حزبه جزء يدور فى محورها، علما أن الحزب يهدد لبنان واللبنانيين والديمقراطية فى البلاد، وله نشاطات إرهابية حول العالم".

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية لا تسعى إلى استهداف أى طائفة أو مذهب فى لبنان، وتحديدا الطائفة الشيعية، وإنما الهدف هو عزل حزب الله وحرمانه من التمويل والموارد المالية لوقف أعماله الإجرامية والإرهابية.

وكشف "بيلنجسلي" النقاب عن برنامج وضعته الإدارة الأمريكية لتقديم مكافآت مالية تصل قيمتها إلى 10 ملايين دولار، لمن يعطى معلومات مالية دقيقة عن "حزب الله" داخل القطاع المصرفى اللبنانى أو خارجه، مشيرا إلى أن الجهات الأمريكية تلقت معلومات كثيرة من الداخل اللبنانى ومن جهات خارجية فى هذا الصدد.

وأضاف: "المهم هو منع حزب الله من الحصول على أى دعم عينى من أى طرف كان، حيث تهدد الخزانة الأمريكية بملاحقة كل من سيقدم أى دعم من أى نوع لهذا الحزب الإرهابي".

وحث مساعد وزير الخزانة الأمريكى كافة الأطراف والأحزاب اللبنانية على الابتعاد عن حزب الله، وعدم الوقوف إلى جانبه، لعدم تحمل تداعيات هذه الخيارات، مؤكدا أن العقوبات والإجراءات لا تستهدف مذهبا أو طائفة معينة، ولا تميز بين بنك شيعى أو سُنّى أو مسيحي، وإنما تهدف إلى معاقبة حزب الله والمتعاملين معه وعزله عن مصادر التمويل الإلكترونية.

وأكد "بيلنجسلي" أنه لم يأت إلى لبنان بلائحة عقوبات أو أسماء بنوك أو أفراد كما أشيع، وإنما لمتابعة ملف (جمّال ترست بنك) الذى سبق وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات بحقه والشركات التابعة له، والتنسيق مع المسئولين اللبنانيين حول كيفية التعامل مع ملف العقوبات على حزب الله.

ونفى بصورة قاطعة صحة ما تردد عن أسماء بنوك لبنانية مستهدفة أو قد يتم فرض عقوبات عليها قريبا، مشيرا إلى أن مثل هذه الأحاديث تأتى فى إطار الشائعات، مؤكدا استمرار التعاون بين وزارة الخزانة الأمريكية والجهات اللبنانية والبنك المركزى اللبناني.

وجزم مساعد وزير الخزانة الأمريكى بأن لا علاقة بين العقوبات الأمريكية على حزب الله، وأزمة نقص الدولار التى يشهدها لبنان حاليا، لافتا إلى وجود تحرك بالتنسيق مع البنك المركزى اللبنانى وجهات دولية أخرى لإيجاد حلول لأزمة الدولار، واستعداد الإدارة الأمريكية لتقديم كافة أوجه الدعم إلى لبنان والجهات النقدية والمالية اللبنانية فى مواجهة أى مصاعب.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة