خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جدل أمريكى أسبانى بسبب جنرال فنزويلى مسجون فى مدريد.. اعرف القصة

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 12:34 م
جدل أمريكى أسبانى بسبب جنرال فنزويلى مسجون فى مدريد.. اعرف القصة رئيس فنزويلا وسط عدد من جنرالات الجيش
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تدرس الولايات المتحدة الأمريكية، الطعن فى قرار المحكمة العليا الإسبانية، برفض طلبها بتسليم الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الفنزويلية هوجو كارفاخال المسجون لدى أسبانيا.

وقالت الخارجية الأمريكية للسلطات الإسبانية إنه يجب تسليم كارفاجال، المحتجز فى إسبانيا منذ أبريل الماضى بتهمة تهريب المخدرات، فى الوقت التى تعتقد المحكمة الإسبانية أنه لا يمكن محاكمة كارفاجال فى واشنطن بسبب الأزمة السياسية القائمة بين واشنطن وكاراكاس، مؤكدة أن هدف الولايات المتحدة هو فقط الحصول على معلومات تثبت تورط الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو فى نشاط إجرامى.

وقالت صحيفة "إيه بى سى " الإسبانية إن كارفاجال أعلن انشقاقه عن حكومة مادورو فى فبراير الماضى وسط تصاعد الاحتجاجات فى البلاد ضد حكمه، متهما إياه والمقربين منه بالفساد والمتاجرة بالمخدرات، والسعى إلى نيل رضا حزب الله اللبنانى.

وقال كارفاخال فى تصريحات سابقة للمحكمة، إن واشنطن تقوم بتلفيق تهم تهريب المخدرات بحقه فى طلب التسليم، وأضاف: "أشعر أننى مهدد في كلا البلدين (الولايات المتحدة وفنزويلا) .. أنا لا أثق فى القضاء الأمريكى بعد ما فعلوه بى".

ونفى الجنزال الفنزويلى السابق الاتهامات الأمريكية له بأنه ساعد متمردى القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" فى تهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن "اتهاماتهم مجرد تكهنات ليس لها أى أساس".

 

وقالت الصحيفة إن كافاجال الملقب بـ"إل بولو" رئيسا لجهاز المخابرات الفنزويلية بين عامى 2000 و2011 ولديه معلومات قيمة عن النظام الحالى ، ولذلك فإن واشنطن تسعى إلى محاكمته لإجراء تحقيق دقيق".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة