خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

هل تنتصر الميديا على شركات التكنولوجيا؟.. صحيفة أمريكية: جوجل وفيس بوك يقدمان تنازلات طالب بها ناشرو الأخبار.. محرك البحث يتعهد بعرض أفضل للتقارير الأصلية.. عملاق التواصل الاجتماعى يحسن الشراكة مع وسائل الإعلام

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 09:00 م
هل تنتصر الميديا على شركات التكنولوجيا؟.. صحيفة أمريكية: جوجل وفيس بوك يقدمان تنازلات طالب بها ناشرو الأخبار.. محرك البحث يتعهد بعرض أفضل للتقارير الأصلية.. عملاق التواصل الاجتماعى يحسن الشراكة مع وسائل الإعلام جوجل
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت صحيفة "وول ستريت جورنال الأمريكية إن عملاقى التكنولوجيا جوجل وفيس بوك يقدمان تنازلات طالما سعى إليها ناشرو الأخبار الذين تضررت أعمالهم جراء هيمنة المنصتين، وهى الخطوات التى يراها البعض فى صناعة الإعلام كمحاولة تسبق تنظيم محتمل لشركات التكنولوجيا.
 
 
 وكانت جوجل قد أعلنت الأسبوع الماضى عن تغييرات فى الكيفية التى تصنف بها القصص على صفحتها الإخبارية من أجل ترويج أفضل للمحتوى الأصلى، لتعالج بذلك شكاوى طالما أعرب عنها الناشرون بأن أخبارهم غالبا ما تطغى عليها القصص التى تقوم بإعادة نشر ما كتبوه.
  
 
بينما يتفاوض "فيس بوك" مع وسائل الإعلام ليدفع لهم مقابل حقوق نشر قصصهم فى موجز إخبارى خاص على منصة السوشيال ميديا، وسيعتمدون على الإنسان، لتحديد أى القصص التى سيتم عرضها.
 
 
 
وقالت ليديا بولجرين، رئيسة تحرير هافنجتون بوست، إن المنصات الإلكترونية تعترف أخيرا بالدور الهائل الذى تلعبه فى النظام، وأن التظاهر بأنهم قنوات توزيع محايدة لا يلقى صدى لدى المنظمين أو الرأى العام.
 
 
وكان كبار مسئولى إنفاذ القانون فى الولايات المتحدة قد أطلقوا الأسبوع الماضى تحقيقات خاصة بمكافحة الاحتكار مع كل من جوجل وفيس بوك، مما زاد الضغوط على عملاقين التكنولوجيا اللذين يخضعان بالفعل للتدقيق الفيدرالى بشأن ما إذا كانت هيمنتهم على الإنترنت تخنق المنافسة.
 
 
وكان الكونجرس قد بدأ تحقيق فى مكافحة الاحتكار للكل من جوجل وفيس بوك وأبل وأمازون. وخلال الصيف، فرضت لجنة التجارة الفيدرالية 5 مليارات دولار وشروط إشراف على فيس بوك بسبب انتهاكات الخصوصية.
 
 
وفى حين أن التحقيقات لم تركز مباشرة على علاقات المنصات بناشرى الأخبار، كما تقول وول ستريت جورنال، إلا أن صناعة الإعلام قد شهدت تضررا شديدا لنموذج عملها من قبل عملاقة التكنولوجيا، لاسيما فى الإعلان الإلكترونى، حيث سيطرت جوجل وفيس بوك معا على 60% من سوق الإعلان الرقمى الأمريكى العام الماضى، بحسب ما تقدير eMarketer.
 
 
 وقال المسئولون التنفيذيون بجوجل، إن احتمالات التنظيم لم تؤثر على جهودهم من أجل الترويج بشكل أفضل للأخبار الرئيسية، وأضافوا أن التقدم التكنولوجى سمح أخيرا للشركة  بمعالجة المخاوف القائمة منذ فترة بين الناشرين.
 
 
 ونقلت "وول ستريت جورنال" عن ريتشارد جنجيراز، نائب رئيس جوجل للأخبار، إن تحدى تحديد وتصنيف الأخبار الأصلية بشكل دقيق قد استغرق سنوات لمعالجته وقد تبين أنه صعب للغاية. مضيفًا أن ما تغير الآن أنه أصبح لديهم المزيد من القدرات الفنية أكثر مما كان لديهم قبل 10 سنوات.
 
 
وأعربت فيس بوك من جانبها عن التزام بتحسين شراكاتها مع وسائل الإعلام، لاسيما تلك التى تنشر تقارير ذات جودة عالية. وقال كامبل براون، نائب رئيس فيس بوك لشراكات الأخبار العالمية: "نتفهم الأهمية الحاسمة لمكافأة الناشرين الذين يضعون مواردهم فى التقارير الأصلية، والتى كانت أحد المبادئ التوجيهية لدينا لسجل الأخبار منذ أن قررنا تطوير المنتج فى وقت سابق هذا العام". وأضاف أنه من المهم تحقيق ذلك بشكل صحيح.
 
 
 وفى حين رحب الكثيرون فى صناعة الأخبار بتعديل خوارزمية جوجل للمساعدة فى تصنيف أفضل للأخبار الأصلية، إلا أن العديدين قالوا إنهم سيحتفظون بالحكم على الأمر حتى يتمكنوا من التأكد مما إذا كان هذا التغير سيكون له تأثيرا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة