خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

"الحياة اليوم" يناقش كيفية مواجهة أكاذيب السوشيال ميديا.. وخالد أبو بكر يبرز انفراد "اليوم السابع" بحكم حبس "محمد على".. ويؤكد: مصر لديها مناعة ضد الشائعات.. والشعب يخوض معركة الدفاع عن الوطن

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 11:22 م
"الحياة اليوم" يناقش كيفية مواجهة أكاذيب السوشيال ميديا.. وخالد أبو بكر يبرز انفراد "اليوم السابع" بحكم حبس "محمد على".. ويؤكد: مصر لديها مناعة ضد الشائعات.. والشعب يخوض معركة الدفاع عن الوطن برنامج "الحياة اليوم"
كتب محسن البديوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ناقش خالد أبو بكر، خلال برنامجه "الحياة اليوم" المذاع على شاشة "الحياة"، عددًا من الملفات، وعلى رأسها كيفية مواجهة نشر الشائعات وبث الأكاذيب على السوشيال ميديا.

 

خالد أبو بكر: مصر لديها مناعة ضد الشائعات

 

قال الإعلامى خالد أبو بكر، إن المصريين يخوضون فى هذه المرحلة معركة كبيرة دفاعًا عن بلدهم، وهناك شعور بالغيرة على وطنهم وحالة الاستقرار.

 

وأضاف خالد أبو بكر، خلال برنامجه "الحياة اليوم" المذاع عبر فضائية "الحياة"، أن هناك حالة وطنية يشهدها الشارع المصرى، بسبب تعرض مصر لحملة مرتبة من "شوية عيال ملهمش لازمة"، بحد قوله، مؤكدًا أن مصر أصبح لديها مناعة مما تتعرض له من شائعات.

 

وأشار أن هناك قنوات خصصت ساعات لمعاداة مصر، مضيفا: "قناة الـ بى بى سى اتكملت عن مصر إمبارح لمدة ساعة وربع.. وكأنه أمر يتعلق ببريطانيا.. أين المهنية.. حدوث لأخطاء أمر وارد، فهذا حكم وليس قرآن"، مؤكدًا أن المعركة الحالية يخوضها أبناء البلد، وهو ما سيعطى مصر حصانة.

وكشف أبو بكر، مفاجأة جديدة، عن المقاول محمد على، الذى وصفه بـ "التافه" قائلًا: "لديه حكم بالحبس فى قضية الاستيلاء على تركة شقيقه المتوفى منذ 5 أشهر"، معقبا: "ده اللى بيكلمنا عن الأخلاق والمُثل، أمه هى اللى رفعت عليه قضية، دى معركة شعب، وسيبوا الناس ترد".

 

وأضاف أن دور مؤسسات الدولة هو الاستمرار فى العمل، وترك الأمر للشعب ليردوا على هؤلاء، متابعا أن الحالة الوطنية التى نعيشها الآن حالة وطنية ارتجالية.

 

وانتقد ما نشره محمد أنور السادات رئيس حزب التنمية: "أنتم مين، أنتم معانا ولا علينا، هى الناس دى عايزة مننا إيه.. متسمحوش أن حد يحط السم فى العسل".

 

خالد أبو بكر يبرز انفراد "اليوم السابع" بحكم حبس "محمد على"

 

وأبرز خالد أبو بكر، خلال برنامجه "الحياة اليوم"، انفراد "اليوم السابع" بالحكم الصادر ضد المقاول الهارب محمد على ووالده فى القضية المرفوعة ضدهما من والدته هناء الشريف عواد تتهمهما فيها بالاستيلاء على تركة نجلها المتوفى وحرمانها من الميراث.

 

وعرض أبو بكر، حيثيات الحكم رقم 5489 لسنة 2019 جنح العجوزة، الصادر بجلسة 11/4/2019، ويسر الآن الحكم فى مواجهة المقاول الهارب  فقط، حيث إن والده قام بإجراء معارضة فى الحكم، وسلم زوجته "والدة محمد على" مستحقاتها، ومن ثم سقط عنه الحكم فقط دون نجله .

 

وعلق خالد أبو بكر، قائلًا:"الواد التافه طالع يحدثنا عن الأخلاق والفضيلة والشرف أمه تتهمه بسرقة ميراث أخيه.. سيبوا الناس ترد.. دى معركة شعب..وطبيعى يكون عندنا من الاشكال دى كتير، ونحن نكشف لكم شكل الناس دى إيه".

 

كيف نواجه نشر الشائعات وبث الأكاذيب على السوشيال ميديا

وناقش البرنامج، فى فقرته الأخيرة كيفية، مواجهة الشائعات والأكاذيب على مواقع السوشيال ميديا، باستضافة رشاد أحمد المتخصص فى مجال السوشيال ميديا، ومينا فيق المتخصص فى مجال السوشيال ميديا، واحمد عطا الباحث فى شئون الحركات الإرهابية بمنتدى  الشرق الأوسط.

 

وقال رشاد أحمد المتخصص فى مجال السوشيال ميديا، إنه يوجد أكثر من 40 مليون مستخدم مصرى على الفيس بوك، مقابل مليون مستخدم فقط على تويتر، بينهم كثير من الحسابات المزيفة.

 

 

وأوضح أنه يوجد أكثر من 10 مليون حساب مزيف على الفيسبوك، موضح أن هذا الموقع يقوم حاليا بمنع الحسابات المزيفة ويقوم بإغلاقها أولًا بأول.

 

بدوره قال مينا فيق المتخصص فى مجال السوشيال ميديا، إن الحسابات المزيفة تزداد بشكل مستمر على صفحات التواصل الاجتماعى، مضيفًا أنه لا يوجد وعى بين مستخدمى الانترنت فى مصر.

 

وأشار إلى أن الحسابات التى تدعو للتطرف والإرهاب يتم إغلاقها من خلال إدارة الفيس بوك.

فيما قال أحمد عطا الباحث فى شئون الحركات الإرهابية بمنتدى  الشرق الأوسط، إن جماعة الإخوان عبارة عن مشروع عالمى، ولها مكاتب عالمية ومقرها بدأ فى سويسرا ومكتب آخر فى لندن، وبالتالى مصر فى مواجهة تنظيم عالمى يمتلك استثمارات وعلى تواصل سياسى مع كافة الدوائر السياسية على مستوى العالم.

 

وذكر أحمد عطا أن الجماعة الإرهابية تخوض حربًا إليكترونية ممنهجة ضد مصر وشعبها من خلال مواقع التواصل الاجتماعى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة