خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سامح عاشور: معهد المحاماة جزء من الجهد الذى يقدم لرفع شأن شباب المحامين

الخميس، 08 أغسطس 2019 08:40 م
سامح عاشور: معهد المحاماة جزء من الجهد الذى يقدم لرفع شأن شباب المحامين سامح عاشور نقيب المحامين
كتب محمد السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد سامح عاشور نقيب المحامين، أن معهد المحاماة جزء من الجهد الذي يقدم لرفع شأن شباب المحامين، لكي يكونوا قادرين على حمل رسالة المحاماة العظيمة، مضيفًا أن المحاماة ليست مهنة أو حرفة أو وظيفة، بل هى رسالة للدفاع عن كل القيم النبيلة في المجتمع، الدفاع عن الوطن والمواطن، ويجب ممارستها بالأمانة والشرف والاستقلال.

ووجه سامح عاشور، رسالة لشباب المهنة، خلال مشاركته بختام معهد المحاماة بالبحيرة، الذي عقد بقاعة المؤتمرات بمقر النقابة بمدينة دمنهور، قائلاً: "من يظن أن معهد المحاماة مجرد حضور وانصراف أو نجاح في الامتحان مخطئ، فالمكسب الحقيقي هو التعلم، وأن تضيفوا في كل يوم ثقافة جديدة لتأدية دورك المهني الرفيع"، مضيفًا أن دراسة القانون لا تكفي لخلق محامي متميز، بل يجب القراءة والاطلاع في كل فروع المعرفة.

وشدد نقيب المحامين، على أهمية مظهر المحامي الذي يجب أن يكون متكافئ ولا يقل عن مظهر القاضي أو وكيل النيابة، متابعًا: "من يعتقد أنه أقل شئنًا من وكيل النيابة أو القاضي عليه أن يغادر المحاماة، ونحن طبقا للمادة 198 من الدستور شركاء للقضاء في تحقيق العدالة، وسيادة القانون، وكفالة حق الدفاع، وننتظر خلال الفترة المقبلة تصديق رئيس الجمهورية على تعديلات قانون المحاماة التي وافق عليها مجلس النواب، والمتضمنة لكل الحصانات التي نص عليها الدستور".

وأشار عاشور، إلى أن النقابة طيلة تاريخها داعمة لحريات المواطنين وحقوقهم، ومدافعة عن الوطن واستقلاله، ونحن نستشعر الآن أن مصر مستهدفة من أعدائها بهدف تقويض دورها، منوها بأن النقابة لها دور قومي خاصة في الدعم الكامل لدولة فلسطين بعاصمتها القدس الشريف، ورفضها القاطع للتطبيع مع إسرائيل.

شارك فى المؤتمر، يحي التوني أمين صندوق النقابة العامة، وأدهم العشماوي، وماجد حنا، وحسين الجمال، وصلاح صالح، ومحمد كركاب، وعبد الجواد أحمد، وأيمن الفولي، ومصطفى البنان، وإسماعيل طه، وهاني الشهاوي، وعلاء النحاس، أعضاء مجلس النقابة العامة، ونقيبي شمال وجنوب البحيرة، عبد المنعم عودة، وعادل بلال، وأعضاء مجلسي النقابتين الفرعيتين.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة