خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الخارجية لـ"البرلمان الأفريقى": مصر دعمت أشقائها الأفارقة فى مكافحة الإرهاب

الخميس، 08 أغسطس 2019 01:31 م
الخارجية لـ"البرلمان الأفريقى": مصر دعمت أشقائها الأفارقة فى مكافحة الإرهاب اجتماعات البرلمان الأفريقى بالبرلمان
كتبت : نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال السفير إيهاب فهمى، نائب مساعد وزير الخارجية مدير وحدة مكافحة الإرهاب الدولى، إن القارة الإفريقية ليست مصدر تهديد وإنما مصدر قوة، مشيراً إلى وقوف مصر إلى جانب أشقائها الأفارقة في مكافحة الإرهاب، جنبا إلى جنب مساهمتها فى عمليات التنمية، من خلال إنشاء الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية فى عام 2014، لرفع مستوى الكوادر الإفريقية من خلال تقديم الدعم الفنى والمساعدات الإنسانية، والذى يأتى كذلك فى إطار مقاومة الإرهاب والحد من تجنيد عناصر من الشباب الإفريقى؛ إلى جانب تجفيف منابع الإرهاب.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته لجنة التعاون والعلاقات الدولية وفض المنازعات بالبرلمانى الإفريقى، اليوم الخميس، بمقر مجلس النواب، لمناقشة قضية مكافحة الإرهاب ودور القانون وحقوق الإنسان فى هذا الشأن، وبحضور النائب حاتم باشات عضو لجنة الشؤون الافريقية بمجلس النواب.

وأضاف فهمى إلى أن أعضاء لجنة التعاون والعلاقات الدولية وفض المنازعات بالبرلمانى الإفريقى زاروا أمس قناة السويس، واطلعوا على حجم الجهد الذى يعكس الرؤية المصرية التى لا تعتمد فقط على الإجراءات الأمنية، وإنما تستند على إجراءات تنموية، وهو ما يمثل نموذجا مهما أيضا يجب تعميمه فى كل دول العالم.

ونوه نائب مساعد وزير الخارجية بدور الأزهر الشريف ودار الافتاء فى تصحيح التفسيرات المغلوطة التي تستند عليها الجماعات الإرهابية، وتقديم المفاهيم الصحيحة بشكل مبسط للأطفال من خلال رسوم كارتونية، مؤكدا أن الإسلام ليس له علاقة بالإرهاب، وأن هناك تحريفا للآيات القرآنية من جانب الجماعات الإرهابية لتحقيق مآربها.

وأشار فهمى إلى أن هناك كذلك دورا وطنيا رائدا ومشرفا قامت به الكنيسة المصرية للمساهمة فى مكافحة الإرهاب، منوها بأنه خلال ثورة 30 يونيو دعا البابا تواضروس المسلمين للصلاة فى الكنيسة عندما تم الاعتداء على المساجد، وهو ما يمثل نموذجا يحب أن يسود فى كل الدول، فضلا عن إنشاء الكنيسة جنبا إلى جنب مع الجامع في العاصمة الإدارية وما يحمله من دلالات مهمة أيضا.

وفيما يتعلق بالنهوض بالشباب كوسيلة لمكافحة الإرهاب، لفت فهمى إلى المبادرات التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتمكين الشباب، والاستماع لآرائهم والرد عليها، فضلا عن توجيه الحكومة للاستجابة لعدد من طلباتهم، وهو ما تجسد فى الدور الإقليمي والدولي المهم الذى ظهر في منتدى شباب العالم الذى تم تنظيمه فى عدة دورات فى مصر، إلى جانب الدور الرائد للمرأة المصرية فى مكافحة التطرف من خلال تنشئة أبنائها والحيلولة دون استقطاب الشباب.

تأتى اجتماعات البرلمان الأفريقى بالقاهرة، انعكاسًا للعلاقات المصرية الأفريقية التى تشهد تطورًا ملحوظًا فى ظل تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى خلال عام 2019

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة