خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عمر بن سعيد.. حكاية سنغالى اسمه "مورو" أصبح عبدا فى أمريكا

الإثنين، 12 أغسطس 2019 05:00 م
عمر بن سعيد.. حكاية سنغالى اسمه "مورو" أصبح عبدا فى أمريكا  عمر بن سعيد
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"باسم الله الرحمن الرحيم، صلى الله على سيدنا محمدٍ، تبارك الذى بيده الملك. .. "
فى سنة 1807 وقعت حكاية غريبة فى السنغال، فقد تم اختطاف رجل "عمر بن سعيد" كان فى السابعة والثلاثين، وتم إرساله لأمريكا وبيعه فى شارلستون بصفته عبدا.
 
هذا الرجل الذى ظل فى بلاد الغرب حتى موته كان قد درس فى سنواته الماضية الجبر، والتجارة والفقه قبل استعباده.
 
1
 
بدأت الناس تعرف قصة الرجل فى عام 1835 عندما نشرت صحيفة فى فيلادلفيا تقول أن طبيبا من مدينة فياتفيل كتب قصة بعنوان "الأمير مورو" تتحدث عن "العبد الهارب المذهل"، الذى بعد أن ألقى عليه القبض وتم سجنه فى فياتفيل، "كتب ببراعة ـ من اليمين إلى اليسار ـ وبما بدا للمراقبين المحليين لغة مجهولة".
 
كان مورو، أوميرو، أو مونرو، هو عمر بن سعيد الذى لا يزال يكتب باللغة العربية بكل كل هذه السنوات، فهو من مواليد عام 1770 قرب نهر السنغال.
2
 
وقد كتب "عمر" مذكراته" التى حصلت عليها مكتبة شيكاغو والتى يقول فيها:
"اسمى عمر بن سعيد. ولدت فى فوت تور، إقليم يقع بين نهرين. طلبت العلم على يدى الشيخ محمد سعيد، وهو أخى نفسه، والشيخ سليمان كيمبه والشيخ جبريل عبد الله. واصلت دراستى لمدة خمس وعشرين سنة".  
ويقول أيضا:
"عندما تركت وطنى كنت فى السابعة والثلاثين، مضى على وجودى فى بلد المسيحيين (أميركا) أربع وعشرون سنة.
ويقول:
"ثم جاء إلى بلدتنا جيش كبير، قتل كثيرا من الرجال، وأمسكوا بي، وأخذونى إلى البحر الكبير، وباعونى إلى المسيحيين".
3
 
وتعد سيرة عمر بن سعيد الأولى من نوعها، التى يكتبها أحد "العبيد" الأفارقة الذين اقتيدوا من غرب إفريقيا ببواخر بريطانية وبرتغالية فى الغالب، إلى الولايات المتحدة مطلع القرن التاسع عشر.
وبعد استعباده، بيع بن سعيد لصاحب مزرعة فى ساوث كارولاينا، ولم يلبث أن هرب إلى فياتفيل فى نورث كارولاينا، ليعتقل بعد دخوله إلى كنيسة، دار كبيرة يسميها، ليصلي، وفى السجن لفت الانتباه بكتاباته على جدران زنزانته باللغة العربية.
 
فى مذكراته يتحدث عمر بن سعيد عن كثير من الأشخاص الذين قابلهم خلال استعباده، لم يذكرهم بخير، إلا جم أوين وجون أوين.
3
 
"آه يا أهل نورث كارولاينا، آه يا أهل ساوث كارولاينا، آه يا أهل أميركا؛ أبينكم رجال بمنزلة جم أون وجون أوين؟ هذان الرجلان خيران. يطعمانى مما يأكلان طعامهما. وألبسانى ما لبسا".
4
 
وتؤكد مكتبة الكونجرس أن بن سعيد بدأ الكتابة بالعربية على جدران السجن، واكتشف أمره ونقل إلى منزل جم أوين وأخيه جون أوين حاكم ولاية نورث كارولاينا بين عام 1828 و1830، حيث بقى حتى مماته.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة