خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الدين لله والوطن للجميع".. كاهن بسوهاج يتبرع بــ2000 جنيه للمشاركة فى بناء مجمع إسلامى.. القمص ويصا: من يريد رؤية الوحدة الوطنية فليأتى لنجوع مازن.. ويؤكد: الخير فى مصر كثير ويجب التعاون لرفع العبء عن الدولة

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 05:00 ص
"الدين لله والوطن للجميع".. كاهن بسوهاج يتبرع بــ2000 جنيه للمشاركة فى بناء مجمع إسلامى.. القمص ويصا: من يريد رؤية الوحدة الوطنية فليأتى لنجوع مازن.. ويؤكد: الخير فى مصر كثير ويجب التعاون لرفع العبء عن الدولة القمص ويصا عزمى كاهن كنيستى العذراء و مار جرجس
سوهاج - محمود مقبول

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت محافظة سوهاج واقعة، إن دلت فهى تدل على الوطنية، وأنه لا فرق بين مسلم ومسيحى فالكل واحد، حيث قام القمص ويصا عزمى كاهن كنيستى العذراء ومار جرجس بنجوع مازن بدار السلام جنوب شرقى محافظة سوهاج بالتبرع بمبلغ مالى قدره 2000 جنيه لبناء مجمع إسلامى بدار السلام كمساهمة منه فى ذلك.

66183452_500366077371389_8715497097610133504_n

فى البداية قال القمص ويصا عزمى كاهن كنيستى العذراء ومار جرجس بنجوع مازن لـ"اليوم السابع"، إننى فوجئت بنشر واقعة التبرع على مواقع التواصل الاجتماعى، وكنت أفضل عدم نشر ذلك وأن يظل ذلك فى الخفاء، لأننا كمصريين نحب الخير لكل أحد فى كل مكان، ومصر بها خير كثير فى أولادها ومؤساستها وعشاقها وفى كل الوطنيين المخلصين الذين يريدون لها الخير على الدوام.

66330614_10157294653703290_8231152072272117760_n

وأضاف القمص ويصا، أنه لا يوجد مكان خدمى يقدم الخدمات للمسلمين أو المسيحيين إلا ووجب على الجميع المشاركة فيه والتعاون والتكاتف من أجله وهذا ما يحدث بدار السلام ومن يريد التأكد من ذلك فاليرى بأم العين ما يحدث بنجوع مازن شرق بمركز دار السلام والتى تضم كنيستين على مساحة نصف فدان يربطهم سور واحد بفناء كبير و3 منارات و10 طلبان وجرسين وهما مفتوحتان للمسلم والمسيحى على حد سواء طوال العام وخاصة المخلصين فى الاحتفالات وغير الاحتفالات وهناك علاقات قوية بين الجميع والكنيسة لها دور فاعل فى المجتمع المصرى لتخفيف قليل من الأعباء عن كاهل الدولة وأننا لا نترك مكان به خير إلا ونسعى إليه ونسانده ونساعده المهم تقديم الخدمة للمواطن ورفع وتخفيف الالم عنه وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر .

66415388_2096537757138796_3259800737948893184_n

وعلى جانب متصل، أكد الأهالى بدار السلام أن المجمع الإسلامى والخدمات التى يتم تقديمها كلها لا تفرق بين مسلم ومسيحى فالجميع يأتى إلى المجمع للحصول على الخدمات الطبية والرعاية الصحية دون النظر كونه مسلم أو مسيحى فالجميع أمام الخدمات المقدمة سواء وأننا نعيش هنا فى حب وتآخى فنحن نستظل بسماء واحدة ونشرب من نيل واحد ونأكل من خراج الأرض الواحدة.

ومن جانبه قال الشيخ علوى إبراهيم بطيخ، المشرف على دار السلام بالجمعية، إننا نقدم الخدمة للإنسان دون النظر من يكون المهم هو تقديم الخدمة وأن المجمع الطبى الإسلامى يتكون من 7 طوابق الطابق الأول مسجد ومصلى للسيدات ومخازن ومركز للأشعة والطابق الثانى عبارة عن استقبال للطوارئ والثالث عبارة عن عيادات خارجية جميع التخصصات والطابق الرابع حضانات بالكامل وسوف يحوى 40 حضانة للأطفال بالمجان والطابق الخامس وحدة غسيل كلوى بها 10 ماكينات غسيل ومركز لتأهيل ذوى الإعاقة والعلاج الطبيعى والمركز تكلف حوالى 6 ملايين جنيه ومستمرون فى العمل ووحدة حضانات الأطفال تحتاج إلى مليون جنيه من أجل تركيب شبكة الغازات .

وأكد "علوى"، أننا نقدم كافة الخدمات بالمجان للفقراء مسلمين ومسيحيين دون النظر إلى أى أبعاد أخرى فالمكان مفتوح على مدار 24 ساعة للجميع ونناشد الجميع بالتكاتف من أجل إنهاء المجمع الإسلامى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة