خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

استقرار حالة الأسواق وزيادة معروض السلع الغذائية.. غرفة الحبوب باتحاد الصناعات تطلق مبادرة لتخفيض سعر المكرونة 35%.. تكشف: توريد 20 ألف طن بأسعار مخفضة منتصف يوليو.. اتحاد الغرف: الأسواق لم تتأثر بتحريك الوقود

الأحد، 07 يوليه 2019 07:00 م
استقرار حالة الأسواق وزيادة معروض السلع الغذائية.. غرفة الحبوب باتحاد الصناعات تطلق مبادرة لتخفيض سعر المكرونة 35%.. تكشف: توريد 20 ألف طن بأسعار مخفضة منتصف يوليو.. اتحاد الغرف: الأسواق لم تتأثر بتحريك الوقود مسئولو اتحاد الغرف التجارية وغرفة الحبوب باتحاد الصناعات وسلع غذائية
كتب إسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد صناع وتجار المواد الغذائية، استقرار حالة الأسواق فى الفترة الحالية، عقب تحريك أسعار الوقود، وفى ظل ارتفاع معروض السلع فى الأسواق استبعد الاتحاد العام للغرف التجارية حدوث تأثير لتحريك الوقود على السلع الغذائية.

 

فى البداية، أعلن طارق حسانين، رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات المصرية عن مبادرة لتخفيض أسعار المكرونة التى توردها الغرفة لوزارة التموين والتجارة الداخلية لطرحها ضمن المقررات التموينية، كاشفا أنه تم الاتفاق مع الوزارة والشركة القابضة للصناعات الغذائية على تخفيض سعر المكرونة على بطاقات التموين إلى 725 قرشا للكيلو بدلا من 8 جنيهات رغم ارتفاع سعر الوقود ولذلك بهدف المساهمة فى تخفيف العبء على المواطنين .

 

وأضاف النائب طارق حسانين، أن أعضاء الغرفة وشعبة المكرونة سيظلون فى الوقوف بجانب الدولة ووزارة التموين لتوفير السلع الأساسية ذات جودة عالية خاصة المكرونة لطرحها بجانب الأرز على بطاقات التموين بجانب العديد من السلع الأخرى التى تطرحها وزارة التموين ضمن المنظومة .

 

جاء ذلك عقب الاجتماع الذى عقدته وزارة التموين والتجارة الداخلية مع وجدى المشد نائب رئيس الغرفة بديوان عام وزارة التموين وبحضور اللواء أحمد حسنين رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية لمناقشة المذكرة التى قدمتها الغرفة وهى طرح مبادرة تخفيض أسعار سلعة المكرونة الموردة إلى الوزارة ضمن المقررات التموينية .

 

بدوره، أكد وجدى المشد، نائب رئيس غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، فى تصريحات له، أن وزارة التموين أشادت بمبادرة الغرفة بشأن تخفيض سعر المكرونة على بطاقات التموين بنسبة 35% مقارنة بأسعار نفس المنتج فى الأسواق الأخرى.

 

وكشف المشد، أنه سيتم توريد 20 ألف طن مكرونة خلال شهر يوليو الجارى بأسعار مخفضة لطرحها على البطاقات التموينية، ﻭأنه بالرغم من ارتفاع سعر المواد البترولية  وكذلك ارتفاع مستلزمات الإنتاج وتكاليف نقل سلعة المكرونة إلى مخازن شركات وزارة التموين بالمحافظات المختلفة، إلا أن أصحاب الشركات والمنتجين حرصوا على تخفيض الأسعار من أجل تخفيف العبء على المواطنين.

 

كما كشف نائب رئيس غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، تحمل زيادة التكاليف للوقوف بجانب القيادة السياسية خاصة وأن وزارة التموين  حريصة على توفير السلع الأساسية للمواطنين على بطاقات التموين بأسعار اقل من مثيلاتها فى الأسواق الأخرى .

 

وأضاف وجدى المشد، أن توفير سلع المكرونة كسلعة موازية للأرز أدى إلى تقليل معدلات استيراد الأرز من الخارج بالعملة الصعبة، وكذلك توفير سلعة جيدة للمستفيدين من البطاقات التموينية حيث يتم توريد السلعة باسم كل شركة منتجة، مما يعمل على خلق منافسة شريفه لصالح المستهلك، خاصة وأن الشركات الموردة تعد من كبرى الكيانات المتخصصة فى صناعة إنتاج المكرونة  بجودة عالية وذات أسماء وعلامات تجارية معروفة بالأسواق.

 

من جانبه، أكد أحمد الوكيل، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، أن الأسواق لن تتأثر بزيادة أسعار المواد البترولية، خاصة فى ظل حالة الركود الشديدة التى تشهدها الأسواق وحرص التجار على تصريف مخزونهم السلعى والعمل على استقرار الأسعار خلال الفترة المقبلة.

 

ولفت الوكيل، إلى أن أى زيادة فى الأسعار لن تكون فى مصلحة التاجر فى الوقت الراهن لذلك الكل حريص على توفير السلع والخدمات للمستهلكين بأسعار مناسبة فى ظل الاتجاه الحكومى لزيادة حجم المعروض من السلع بالأسواق.

 

وأضاف رئيس اتحاد الغرف التجارية، فى بيان له اليوم، أنه سيتم عقد اجتماع مع المنتجين وقطاع النقل ووزارة التموين منتصف يوليو الحالى لاستعراض الدراسات الخاصة التى تم تكليف بعض الجامعات بإعدادها منذ أول يوليو لتحديد حجم الأعباء الإضافية التى تنتج عن قرار زيادة أسعار الوقود ومقدار الزيادة على نولون الشحن للكيلو متر على عملية الإنتاج والتجارة وتداول السلع بالأسواق لمتابعة الموقف، كما طالبنا أيضا من الشركات المنتجة دراسة آثار ارتفاع أسعار الوقود على التكلفة النهائية للمنتج النهائى على أن يتم مناقشة ذلك خلال الاجتماع.

 

وأوضح الوكيل، أن قطاع النقل أيضا يشهد ركودا ومعظم سيارات النقل لا تعمل بطاقتها الكاملة حاليا وحتى لو هناك زيادة فى النولون والتى ستكون بسيطة سيقوم التاجر بتحملها خلال الفترة القريبة المقبلة حتى يتم التوازن بين العرض والطلبة، كما أكد أنه دليلا على انخفاض القوة الشرائية أعلنت الحكومة صرف المرتبات يوم 15 هذا الشهر لتنشيط الأسواق واستقبال عيد الأضحى المبارك.

 

 

WhatsApp Image 2019-07-07 at 10.43.37 AM

 

 

WhatsApp Image 2019-07-07 at 10.43.38 AM
 

 

WhatsApp Image 2019-07-07 at 10.43.49 AM
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة