خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

حاسب القطر يا عم الحاج.. لولا القطار ما كان هناك هارى بوتر

الثلاثاء، 30 يوليه 2019 06:00 م
حاسب القطر يا عم الحاج.. لولا القطار ما كان هناك هارى بوتر جوان رولينج
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

روائية وكاتبة سيناريو ومنتجة أفلام بريطانية حصلت على وسام الشرف البريطانى، هى جوان رولينج، والمعروفة باسمها الفنى ج. ك. رولينج، يحل اليوم عيد ميلادها إذ ولدت فى 31 يوليو من عام 1965م، والتى عرفت بتأليفها لسلسة روايات هارى بوتر الفنتازية، والتى حصلت من خلاله على العديد من الجوائز، وخلال هذا التقرير نسلط الضوء على فكرة كتابة السلسلة الشهيرة ومن أين جاءت.

سلسلة هارى بوتر الشهيرة والتى بيعت اكثر من 400 مليون نسخة جاءت للكاتبة فجأة، ولم تكن تحضر لها على الإطلاق، فالحكاية تبدا عندما قررت الكاتبة الانتقال إلى مانشيستر، هى وصديقة لها، بعد العمل فى منظمة العفو الدولية فى لندن، وكان ذلك فى عام 1990م.

وهى على متن القطار الذى تاخر 4 ساعات عن موعده، جاءتها فكرة أن تؤلف قصة عن طفل صغير يرتاد مدرسة للسحر، وتشكلت الفكرة بشكل كامل فى ذهنها، فهى نفسها لا تعلم من اين جاءت الفكرة حسبما قالت فى تصريحتها السابقة لجريدة ذا بوستن، وقالت "إنني حقًا لا أعرف من أين أتتني الفكرة، بدأت بتخيل هاري ثم جاء سيل من الشخصيات والمواقف إلى ذهنى".

 

ووصفت المؤلفة فكرة هاري بوتر على موقعها قائلة "كنت عائدة إلى لندن على متن قطارى المزدحم، وجاءتنى ببساطة فكرة هاري بوتر، كنت أكتب بشكل متواصل من سن السادسة حتى الآن، إلا أنني لم أتحمس لفكرة بهذا الشكل من قبل، لكنى شعرت بخيبة أمل كبيرة، لأنه لم يكن لدى قلم حبر جاف وكنت أشعر بالخجل من أن أستعير واحدًا، لم يكن لدى قلم يعمل جيدًا، لكن ربما كان هذا شيئًا جيدًا، ببساطة، جلست وأخذت أفكر لأربعة ساعات، الوقت الذى تأخر فيه القطار، وبدأ يتفتق ذهنى عن أفكار، وهذا الصبى النحيل أسود الشعر الذى يلبس نظارات طبية ولم يكن يعرف أنه ساحر بدأ يصبح حقيقيًا أكثر وأكثر بالنسبة لى، وفي الأمسية نفسها، بدأت أكتب حجر الفلاسفة، بيد أن الخمس صفحات التى كتبتبها لا تشبه هذا الجزء بعدما انتهيت منه".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة