خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأمم المتحدة: مخطط عالمى لخفض أسعار أدوية فيروس C

الإثنين، 29 يوليه 2019 08:00 م
الأمم المتحدة: مخطط عالمى لخفض أسعار أدوية فيروس C التهاب الكبد C
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توصلت مبادرة لتحسين علاجات التهاب الكبد الوبائى عالية التكلفة فى البلدان الفقيرة إلى علاج عدد أكبر من الأشخاص لهذا المرض، وفقاً لموقع "هيلث نيوز".

ووفقاً للدراسة الجديدة من معهد إمبريال كوليدج لندن فيهدف المخطط العالمى، الذي يسمح بتصنيع الأدوية المسجلة ببراءة اختراع بموجب ما يسمى بالتراخيص الإجبارية، إلى ضمان توفير الأدوية عالية التكلفة فى متناول الدول ذات الدخل المنخفض.

 

وتمثل تكلفة الأدوية 16.5% من ميزانيات الرعاية الصحية للدول ذات الدخل المرتفع، وتكلفة الأدوية الفعالة للأمراض مثل التهاب الكبد الوبائى والسرطان تجعلها بعيدة المنال بالنسبة للعديد من البلدان الفقيرة.

ومع ذلك فإن البحث الجديد، من كلية إمبريال كوليدج للأعمال وقسم الطب فى إمبريال، يشير إلى أن التراخيص الجديدة لديها القدرة على التغلب على تحديات السعر.

ووجدت الدراسة، وهى الأولى من نوعها التى تتناول تأثير التراخيص الجديدة الطوعية، أدلة على أنها ارتبطت بزيادة في تناول علاج التهاب الكبد الوبائي في الدول ذات الدخل المنخفض.

مساعدة المزيد من الناس على تلقى العلاج

ويتم إصدار التراخيص التطوعية بإذن من شركة تصنيع الأدوية، وتسمح للشركات في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بإنتاج الأدوية المسجلة ببراءة اختراع والتى عادة ما لا يمكن إنتاجها إلا من قِبل الشركة المصنعة للأدوية.

والأمم المتحدة تتطلع حاليًا إلى توسيع نطاق صلاحيتها من الأمراض المعدية إلى الأمراض غير المعدية، ويتم إصدار التراخيص الطوعية لشركة أو أكثر مما يؤدى إلى انخفاض الأسعار.

وتوجد تراخيص طوعية لأدوية فيروس نقص المناعة البشرية لعدة سنوات، ولكن فى عام 2014 امتدت هذه الاتفاقات لتشمل مناطق أخرى من الأمراض ، بما في ذلك التهاب الكبد  .C

وفيات التهاب الكبد C

وهذه الحالة تسبب تلف الكبد وتؤثر على حوالى 71 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم، مما أسفر عن مقتل 700 ألف كل عام.

ويحدث الالتهاب الكبدى الوبائى (C) بسبب فيروس، ويمكن علاجه بشكل فعال عن طريق الأدوية المضادة للفيروسات، ومع ذلك فإن هذه الأدوية غالية الثمن بالنسبة للعديد من المرضى فى البلدان الفقيرة.

واستجابة لذلك، فى عام 2014 سمحت مصنّعتان للأدوية - جلعاد وبريستول مايرز سكويب - بإنتاج الأدوية المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائى فى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بموجب اتفاقيات الترخيص الطوعية.

وحلل فريق البحث تأثير هذه التراخيص من خلال تقييم عدد الأشخاص الذين عولجوا من التهاب الكبد C بين عامى 2004 و2016 فى 35 دولة من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

من بين هذه الدول كانت 19 دولة لديها تراخيص طوعية مطبقة لأدوية التهاب الكبد الوبائى - بما في ذلك البلدان التي تأثرت بشدة بالمرض - بما فى ذلك مصر والهند وباكستان، فى حين أن 16 منها لم تفعل ذلك.

وأوضح "براوني سيمونز"، مؤلف الدراسة من قسم الطب: "يبدو أن التراخيص الطوعية أداة مفيدة لخفض التكاليف وتقليل الوقت المحدد للوصول إلى الأدوية المشمولة ببراءات بشكل ملحوظ".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة