خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أحذر يامعلم .. 5 حاجات أتغيرت فى الكورة منذ أخر ظهور لك مع الفراعنة

الأربعاء، 17 يوليه 2019 07:03 م
أحذر يامعلم .. 5 حاجات أتغيرت فى الكورة منذ أخر ظهور  لك مع الفراعنة حسن شحاتة
كتبت ياسمين يحيى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

حسن شحاتة  اسم تردد بقوة  فى الفترة الحالية لتولى القيادة  الفنية للمنتخب الوطنى الأول خلفا لخافير أجيرى الذى رحل بعد إخفاق الفراعنة فى بطولة امم أفريقيا التى تستضيفها مصر فى الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو الجارى .

ومن جانبه رحب المعلم بالفكرة ، مبديا استعداده لتولى المهمة فى أى وقت يطلب منه ذلك .

وسبق وحقق حسن شحاتة البطولة الأفريقية مع المنتخب 3 مرات متتالية أعوام 2006، 2008، 2010

وقبل أن يتم الإعلان عن اسم المدير الفنى الجديد للفراعنة، هناك أمور يجب ان يدركها حسن شحاتة  جيدا قبل الموافقة على  تولى المهمة مع المنتخب .

فقد طرأت عدة متغيرات على الكرة المصرية منذ رحيل المعلم عن المهمة رسميا فى 6 يونيو عام 2011 ، نرصد التغييرات فى التقرير التالى ..

السوشيال ميديا

أصبح السوشيال ميديا غول يلتهم كل من يواجهه فى طريقه ، حيث سيطر على الأمور فى الوسط الرياضى عامة والكروى خاصة ، وأصبح كل كبيرة وصغيرة معروفة لدى رواد التواصل الإجتماعى، انتقالات ،  أزمات ، أو جلسات يتم عقدها و الاتفاق عليها، على مستوى الأندية و المنتخبات أيضا .

كما أن اللاعبون وقت كان شحاتة مديرا فنيا لم يكن لديهم الوقت الكافى لتصفح السوشيال ميديا و نشر صورهم أو اخبارهم وتفاصيل حياتهم ، ولكن فى الوقت الحالى أصبح تصفح السوشيال أمرا هاما يسيطر على الكبير و الصغير واللاعبين يرفضون تسليم تليفوناتهم مثل الماضى ويصرون على كتابة بوستات وتويتات خلال المعسكرات.

كثرة المحترفين

تشهد الفترة الحالية زيادة فى عدد المحترفين المصرين بالخارج ، فمنهم من يلعب بالدورى الانجليزى وأخر بالدورى الايطالى  و غيره بالتركى ، وهو ما يزيد فرصة الاعتماد عليهم ، مع قلة الاستعانة بالمحليين ، و هو خلاف ما اعتاد عليه المعلم وقت تدريبه للمنتخب ، حيث لم يكن هناك سوى عدد قليل جدا من المحترفين والذى يتراوح من 3 إلى 4 لاعبين فقط .

انقسامات اللاعبين

تسود حالة من الانقسام بين لاعبى المنتخب فى السنوات الجارية ، وهو ما ظهر فى عدة نقاط  منها الأداء الباهت فى الملعب ، و غياب الروح عن الفريق، ومن ناجية أخرى الشللية ، و الانقسام فى القرارات التى يتم اتخاذها، حيث أصبح اللاعبون يتدخلون فى القرارات الفنية، من استبعاد لاعبين وعودتهم مرة اخرى ، أو رفض قرارات الجهاز الفنى و تهميش دوره.

غياب القائد

شهدت فترة تولى حسن شحاتة تدريب المنتخب دور بارز للقائد بين اللاعبين ، فكابتن الفريق له دور هام فى تجميع اللاعبين وحثهم على تنفيذ تعليمات المدير الفنى ، و بث روح الحماس لديهم لبذل افضل ما عندهم داخل المستطيل الاخضر ، لترجمة حبهم لوطنهم داخل الملعب وفى المباريات ، وهو امر يغيب فى الوقت الحالى ، فلم يعد لكابتن الفريق دور ملحوظ سوى ارتداء الشارة فقط وهو ماقاله هانى رمزى مدرب الفراعنة السابق عن أحمد المحمدى الكابتن الحالى .

 

قلة المواهب فى بعض المراكز 

غابت المواهب الكروية فى بعض المراكز بالمنتخب ، فلم يعد هناك لاعبين قادرين على أزمة خط الوسط و الجبهة اليسرى ، بالإضافة إلى مركز رأس الحربة ، كم أصبحت الموهبة عملة نادرة يمكن استغلالها فى المنتخب، وهو لم يكن منذ 9 سنوات مع الملعم ،حيث كان اللاعبون على قدر كبير من الموهبة ، و التالق ، والمستوى المميز .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة