خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كاتبة: استقالة السفير البريطانى بواشنطن تعكس مشاكل الديمقراطية بالدولتين

الجمعة، 12 يوليه 2019 04:09 ص
كاتبة: استقالة السفير البريطانى بواشنطن تعكس مشاكل الديمقراطية بالدولتين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رأت الكاتبة الأمريكية ترودى روبين أن استقالة السفير البريطانى فى واشنطن، كيم داروك، يقف وراءها سبب أكبر من غضب الرئيس ترامب جراء التسريبات الدبلوماسية المسربة المسيئة إليه.
ونبهت روبين فى مقالها بصحيفة (الإنكوايرر) الأمريكية إلى أن السفير البريطاني إنما كان يؤدي مهامه الوظيفية حينما كتب تقريرا عن أداء ترامب وإدارته أيا كان ما كتبه، وأن معظم السفراء في واشنطن لا شك قد فعلوا مثله.
ورأت الكاتبة أن السبب الحقيقي وراء تنحّي داروك أكثر إزعاجا من نوبات غضب ترامب: وهو أن بوريس جونسون رفض دعم السفير، مشيرة إلى أن جونسون يعتبر نسخة ترامب في بريطانيا والمرشح الأوفر حظا لخلافة ماي في رئاسة الوزراء في وقت لاحق من الشهر الجاري.
ونبهت روبين إلى أن الصعود المرجح لجونسون يعكس درجة مذهلة من التشابه في الحالة السياسية من حيث الخلل الوظيفي بين بريطانيا وأمريكا.
وعلى الرغم مما يلقاه جونسون من سخرية واسعة في أوساط البريطانيين جراء سلوكيات يعترضون عليها، فإنه مرشح بقوة لتولي القيادة السياسية في البلاد، وهو ما يعكس تشابها في الخلل الذي يعتري ديمقراطيتين عظميين على جانبي الأطلسي.
ولفتت الكاتبة إلى أن التشابهات بين جونسون وترامب مذهلة،أظهرها يتمثل في تسريحة الشعر. وأول هذه الأوجه هو القاعدة الانتخابية؛ التي تميل إلى الفئات العمرية المتقدمة والذكور ذوي البشرة البيضاء والمحافظين المتطرفين الرافضين مرشحا أكثر تقليديةً مثل وزير الخارجية الراهن جيريمي هانت (الذي دعم السفير داروك).
ويتمثل وجه الشبه الثاني بينهما في عدم احترام جونسون للحقائق. وليس من الغريب في الصحف البريطانية مطالعة عناوين مثل "أكثر كذبات بوريس جونسون خزيا".
وهنا لفتت الكاتبة إلى أن نجم جونسون لمع عام 2016 عندما شن حملة دعائية لكسب تأييد شعبي قبل الاستفتاء على مصير بريطانيا في الاتحاد الأوروبي من حيث الخروج أو البقاء، حين زعم أن أسرابا من المهاجرين المسلمين في طريقهم إلى بريطانيا (التي لم تستقبل أي موجة من موجات المهاجرين السوريين عام 2015 و2016) وأن بريطانيا ستُحصّل مبالغ طائلة من الاتحاد الأوروبي نظير خدماتها الصحية إذا هي غادرت الاتحاد (وكلها مزاعم مغايرة للحقيقة).
وبحسب الكاتبة فإن جونسون الصحفي اشتهر بفبركة الأخبار؛ وقد طُرد من عمله في صحيفةٍ محافظةٍ جرّاء ذلك عندما اقترف تلفيق خبر في بدايات حياته الصحفية. 
وقالت روبين إن قائمة مزاعم جونسون تطول وتطول؛ وهو الآن يتعهد لقاعدته الشعبية بعمل معجزات وراء بريكست، منها إبرام صفقة تجارية عظيمة مع ترامب كفيلة بإنهاء كل المشاكل، وبمعجزات أخرى، وثمة مؤمنون يبحثون عما يصدقونه.
ومن أوجه التشابه المذهلة بين جونسون وترامب: اضطراب حياة كليهما الشخصية التي تهدد باستمرار فصولها حال الوصول إلى مكتب الحكومة البريطانية في داوننغ ستريت.
ومع ذلك، فقد أعطاه حزب المحافظين تأشيرة مرور إلى القيادة، رغم ما يأتيه من أفعال كفيلة بالقضاء على مستقبل أي سياسي، كتهديد صحفيين وإطلاق تعليقات عنصرية، ومع ذلك فإن حزب المحافظين عادة ما يقول: "إنه بوريس وهذا كل ما في الأمر".
واختتمت الكاتبة قائلة إن "جونسون، الذي يلقى مباركة من البيت الأبيض، يتعهد بإعادة مجد بريطانيا، ولكنه إذْ يبتعد عن أوروبا إنما يجعل بريطانيا معتمدة على وعود ترامب التي لا يوثق بها أكثر من الثقة بوعود جونسون نفسه".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة