خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

كتاب جديد يكشف: كيم جونج كان طفلا ذكيا ومعزولا والطباخ صديقه الوحيد

الجمعة، 07 يونيو 2019 03:15 م
كتاب جديد يكشف: كيم جونج كان طفلا ذكيا ومعزولا والطباخ صديقه الوحيد غلاف الكتاب
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف كتاب جديد عن تفاصيل لم تعرف من قبل عن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون تتعلق بطفولته. وقالت مجلة نيوزويك إن الكتاب الجديد يروى أن كيم كان طفلا وحيدا يتمتع بامتيازات، كان رفيه فى اللعب طباخ سوشى يابانى مراهق كان يعمل والده كيم جونج أون.

 

 الكتاب الذى يحمل عنوان "الخلف العظيم: القدر السماوى المثالى للرفيق كيم جونج أون"، كتبته آنا فيفيلد، التى تترأس مكتب صحيفة "واشنطن بوست" فى الصين، ويصور كيم كطفل ذكى وواثق لكنه كان معزولا فى فترة تنشأته ليصبح وريث المملكة السرية.

 

وأجرت الكاتبة مقابلة مع كينجى فوجيمونو، الذى انتقل من اليابان إلى كوريا الشمالية لصنع السوشى فى منزل زعيم البلاد. ويتذكر فوجيموتو الذى يدير الآن مطعما للسوشى فى بيونج يانج  كيف أن أبناء كيم جونج إيل كانت تلبى كل مطالبهم، لكن لم يكن لديهم أصدقاء كثيرون ليقضوا الوقت معهم.

 

ووفقا لمقتطفات من الكتاب نشرتها صحيفة "واشنطن بوست"، كان فوجيموتو واحدا من الطهاة الذين يقدمون الأطباق العائلية الفاخرة من جميع أنحاء العالم، فى الوقت الذى كان فيه العديد من الكوريين الشماليين العاديين يصارعون للعثور على ما يكفى من الطعام للبقاء على قيد الحياة.

 

إلى جانب تقديمه وجبة "السوشى" لزعيم المستقبل، أصبح فوجيموتو صديقا لكيم وشقيقه جونج تشول. ولم يكن لدى الصبيان اللذين تلقيا تعليمهما فى المنزل سوى بعضهم البعض، حيث كان أخيهم الأكبر غير الشقيق جونج نام، الذى تم اغتياله عام 2017، يعيش فى مكان مختلف، وشقيقتهم الصغيرة سو جوند، التى أصبحت الآن مستشارة مقربة لكيم، كانت صغيرة للغاية على اللعب معهم، بحسب ما قالت مؤلفة الكتاب.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة