خالد صلاح

13 معيارا حددها "الأعلى للإعلام" لتغطية قضايا المرأة.. تعرف عليها

الخميس، 06 يونيو 2019 02:36 م
13 معيارا حددها "الأعلى للإعلام" لتغطية قضايا المرأة.. تعرف عليها مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام
كتب محمد السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حدد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، عددا من المعايير والضوابط المُلزمة للصحفيين والإعلاميين، والمؤسسات الإعلامية المصرية، فى تغطية القضايا والموضوعات التى تخص المرأة.

وبحسب قائمة المعايير التى حددها المجلس، تقدم معيار المناقشة المنصفة والعادلة التى تشمل كل الطبقات والأعمار، وجاءت باقى المعايير كالتالى:

1- تقديم تغطية متنوعة لأخبار المرأة وقضاياها، ومناقشتها بطريقة منصفة وعادلة لتشمل كل الأعمار والطبقات الاجتماعية والاقتصادية.

2- التغطية المتوازنة لجرائم العنف ضد المرأة، لتعكس نسبها الإحصائية الواقعية من أجل تجنّب التضليل والمبالغة.

3- الحرص على إدراج آراء المرأة وتعليقاتها فى القضايا والأحداث المختلفة كأقرانها من الرجال.

4- عدم تحويل تقارير الاعتداء إلى قصص جنسية مُثيرة عن طريق إضافة التفاصيل السطحية للخبر.

5- حظر بثّ هوية النساء والفتيات المُتضرِّرات دون موافقة كتابية واضحة من الضحية أو أحد أفراد أسرتها.

6- تشجيع إنتاج المسلسلات التى تبرز الدور الوطنى والاجتماعى والتاريخى للمرأة، وتوثيق تلك المواد لإتاحتها للأجيال الجديدة.

7- الاهتمام بتقديم الإنجازات الإيجابية وقصص النجاح للمرأة بدلاً من تقديمها كسلعة (سلبية - ضعيفة - استغلالية - تنقصها الخبرة…).

8- تغيير الصورة السلبية النمطية لربة المنزل وغير المتزوجة والمُطلقة، وعدم تحميلها مسؤولية الفشل الأسرى والمجتمعى.

9- مراعاة عدم المبالغة فى عرض مشاهد صريحة للعنف اللفظى والمعنوى والجسدى الذى تتعرض له المرأة أو تقوم به.

10- تشجيع ظهور المرأة فى الأفلام فى أُطر جديدة تعكس إسهاماتها الاجتماعية والسياسية والثقافية داخل المجتمع.

11- الحذر من تكرار الفيديوهات والصور التى تُكرّس مشاهد العنف ضد المرأة بصورة تُشجّع على محاكاة العنف، وتجنب تقديم المرأة على أنها تفتقر للذكاء والخبرة وتقدير أولويات الحياة.

12- حظر اختزال المرأة واستخدامها كأداة جنسية جاذبة للمشاهدين، بالتركيز على جمالها وأنوثتها فى الإعلانات، وحظر الإيحاءات والعبارات واللغة المُتحيّزة جنسيًّا فى الإعلانات.

13- يُفضل تقديم المرأة فى أماكن مختلفة، وعدم حصر وجودها داخل المنزل فقط، ودمجها فى إعلانات مُحايدة غير مقتصرة على القالب النمطى لاهتمامات المرأة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة