خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نائب المرشد السابق يكشف الأسباب الحقيقة وراء اختفاء أخطر رجل فى الإخوان

الخميس، 06 يونيو 2019 11:56 ص
نائب المرشد السابق يكشف الأسباب الحقيقة وراء اختفاء أخطر رجل فى الإخوان محمد حبيب والقائم بأعمال مرشد الجماعة الإرهابية محمود عزت
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دخل محمد بديع السجن متهما فى قضايا جنائية، وأصبح محمود عزت قائما بعمل المرشد، والرجل الأول عمليا داخل جماعة الإخوان الإرهابية، لكنه غير موجود فعليا فى مشهد الجماعة المرتبك.

منذ ثورة 30 يونيو التى أطاحت بجماعة الإخوان الإرهابية من الحكم فى العام 2013، يُعرف محمود عزت، بأنه أخطر رجل فى الإخوان، لكنه يختفى تماما منذ ذلك الوقت.

الدكتور محمد حبيب، النائب الأول لمرشد الإخوان سابقا، والذى تعامل كثيرا مع محمود عزت، كشف لـ"اليوم السابع" ما يرى أنها الأسباب الحقيقة لعدم ظهور القائم بأعمال المرشد، قائلا: "محمود عزت رجل مُنكفئ لا يحب الظهور"، متوقعا أن يكون هاربا خارج مصر، يتنقل بين ألمانيا وبريطانيا وتركيا وفرنسا.

وكشف "حبيب"، الذى أنشق عن الجماعة الإرهابية عقب ثورة 25 يناير، عن كيفية وطبيعة تحركات محمود عزت، بالقول: "كان عزت منكفئا دائما على التنظيم، ويتحرّك بين مؤسّسات الجماعة بطريقة سرّية، ربما لا يعرفها قيادات الإخوان أنفسهم".

وعن المقالات والبيانات التى نُسبت لـ"عزت" عبر مواقع وصفحات تابعة للجماعة الإرهابية، قال محمد حبيب: "محمود عزت يعتمد فى تحركاته وتواصله والبيانات التى يصدرها بين حين وآخر، على معاونين له، طبيعتهم كطبيعته، أى لا يظهرون كثيرًا، ومن هؤلاء طلعت فهمى، وإبراهيم منير ومحمود الإبيارى. وأعتقد أنه خارج مصر، يجيد الهروب، وأضرب مثلا على ذلك بأنه عندما كانت هناك معلومات بالتحفظ على عدد من الإخوان فى سبتمبر 1981، هرب وقتها هو وخيرت الشاطر لليمن، وتنقّل بين السعودية وبريطانيا، ثم عاد بعد 5 سنوات، والآن يسهل عليه الهروب للخارج والتنقل بين بريطانيا وألمانيا وفرنسا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

اهبلاوى

هذا الخبيث يروح لافكار الاخوان العنصرية المسيئة للاسلام

فكر الاخوان عنصرى يعتبرون انفسهم شعب الله المختار بينما فى الاسلام السمح الناس سواسية كاسنان المشط واذا كانت إمرأة دخلت النار لانها عذبت قطة فما بالنا بهؤلاء الاشرار الذين سفكوا الدماء وافسدوا فى الارض ويرفعوا شعارت مسيئة للاسلم عندما يقولوا القرآن دستورنا كيف يشبه هؤلاء الفجار كلام الله هدى للناس من الله بينما الدستور علاقة بين البشر قابل للتغيير بالاتفاق بينهما وبتغير الزمان والمكان ويقولون الرسول قائدنا معاذ الله ان يكون الصادق الامين الرحمة المهداة قائدا لهذه العصابة الاجرامية من المنافقين المفسدين فى الارض

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة