خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

القضاء البريطانى يخذل " مريم مصطفى " ..محكمة الأحداث تكتب سطر النهاية فى القضية بمنع 4 مراهقات من دخول السجن رغم الاعتداء الـ"مروع" على الطالبة المصرية ..القاضى يصف المتهمات بـ " العدوانيات"

الجمعة، 21 يونيو 2019 12:00 ص
القضاء البريطانى يخذل " مريم مصطفى " ..محكمة الأحداث تكتب سطر النهاية فى القضية بمنع 4 مراهقات من دخول السجن رغم الاعتداء الـ"مروع" على الطالبة المصرية ..القاضى يصف المتهمات بـ " العدوانيات"   القضاء البريطانى يخذل " مريم مصطفى "
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الإندبندنت"، إن قاضى محكمة بريطانية جنب أربعة مراهقات متهمات بقتل الطالبة المصرية مريم مصطفى ،  فى توتنجهام ،  السجن على الرغم من دورهن فى الهجوم "المروع والمريع" على الطالبة التى توفت بعد أن دخلت فى حالة غيبوبة إثر الاعتداء.

وأصيبت مريم مصطفى بسكتة دماغية تركتها في غيبوبة بعد "دفعها بشدة" فى محطة الحافلات في نوتنجهام في فبراير من العام الماضي ، وتوفيت بعد شهر تقريبًا ، ورغم اعترافهن بالتواطؤ فيما يتعلق بالاعتداء في الشارع، لم يتم الحكم بالسجن على فتاتين تبلغان من العمر 18 عامًا ، ويمكن الآن تسميتهما روشيل دوبن ، ونتيشا لويس ، وتم إصدار أوامر إحالة بحق فتاتين تبلغان من العمر 16 عامًا من قبل قاضٍ محلي محكمة نوتنجهام المتعلقة بالقصر. 

ورغم أن المراهقات لم يُرسلن إلى الحجز ، وصفهن قاضي المقاطعة بأنهن "عدوانيات" وقال إنه يجب "إدانتهن" على أفعالهن.

لقد تم تجنيبهم الاعتقال فى محاكمة الأربعاء الماضى، لأن المحكمة يجب أن "تتجنب تجريم الشباب دون داع" ولا يمكن إرسال المراهقين إلا إلى الحبس "كملجأ أخير" بحسب ما ذكرت الصحيفة . 

وكان حكم على  ماريا فرايزر ، 20 سنة ، بقضاء ثمانية أشهر في مؤسسة الجناة الشباب ، في حين حصلت بريتانيا هانتر ، البالغة من العمر 18 عامًا ، على عقوبة مجتمعية مدتها 12 شهرًا وطُلب منها القيام بالعمل لمدة 40 ساعة بدون أجر بعد اعتراف كليهما، بينما تحويل الطالبة الثالثة البالغة من العمر 16 عاما ولا يمكن ذكر اسمها، إلى محكمة الأحداث. 

واستمعت المحكمة  الأربعاء ، إلى أن المتهمة لويس كانت  "القائد " في هجوم 2018 ، بينما كان دوبين ،  والأخريات إما يصورن الحادث أو يضحكون أثناء مشاهدة الأحداث . وشنت لويس هجومًا عنيفًا على الطالبة مريم ، وقامت بلكمها مرارًا وتكرارًا واتهمها بأنها مسئولة عن حساب على وسائل التواصل الاجتماعي يسمى "الوردة السوداء".

وقال الادعاء ، إن الفتيات الست لم توجه إليهن تهمة القتل العمد لأن الهجوم لا يمكن "ربطه قانونياً" بوفاة الطالبة.

واعترفت الفتيات الست بالهجوم ،  الذي أودى بحياة مريم.  وقال القاضي جريجوري ديكنسون  ،  في وقت سابق إن الدافع وراء الاعتداء كان اتهامًا بأن مريم تدير حسابًا على وسائل التواصل الاجتماعي يسمى "الوردة السوداء" وكان الخلاف "حول صبي".

قال والد مريم ، محمد مصطفى ، إن عائلته لم تعد آمنة في البلاد بعد صدور الأحكام "الجائرة" بحق ابنته نظرا لأنها لا تتناسب مع حجم الحادثة التى أودت بحياة ابنته ، موضحا أنه يفكر في العودة إلى مصر ، وقرر الاب البالغ من العمر 51 عامًا عدم حضور جلسة الاستماع يوم الأربعاء لأن المهاجمين الأربعة  لم يتم تسلميهن .

وقال القاضي تيموثي سبروس ، الذي أصدر الحكم على الفتيات الأربع: "كان  هجومًا مثيرًا للصدمة حقًا ، وقد اجتذب إلى حد كبير مكانة إعلامية عالية واهتمامًا عامًا.

وأضاف سبروس ،  أن نتيجة الهجوم كانت كارثية على الأسرة . و الاستنتاج المنطقي هو أن السكتة الدماغية كانت ناتجة عن تصرفات  الذين هاجموها " ، مشيرا الى أن  الادعاء ذكر أن الهجوم وموت مريم لا يمكن ربطهما قانونيا. وتابع القاضي: "إن تهمة القتل أو القتل الخطأ ، التي كان يمكن أن تكون بسهولة ، لم تكن متاحة للادعاء.

 

 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة