خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رئيس اللجنة الإسلامية الإسبانية للباييس: ربط الإرهاب بالإسلام خطأ يجب تداركه.. بعض القادة السياسيين يحلو لهم استخدام عدد من المغالطات لأغراض انتخابية.. طلبنا من "فوكس" المتطرف احترام الدستور وحرية العبادة

الإثنين، 06 مايو 2019 04:00 ص
رئيس اللجنة الإسلامية الإسبانية للباييس: ربط الإرهاب بالإسلام خطأ يجب تداركه.. بعض القادة السياسيين يحلو لهم استخدام عدد من المغالطات لأغراض انتخابية.. طلبنا من "فوكس" المتطرف احترام الدستور وحرية العبادة الأسبان المسلمون ينتقدون ربط الإرهاب بالإسلام لأغراض انتخابية
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

فى مقابلة أجرتها معه صحيفة "الباييس" الإسبانية انتقد رئيس اللجنة الإسلامية الإسبانية فى مدريد، رياض تاتارى، توظف مسائل كالهجرة أو الدين لأسباب انتخابية..وعن الأحزاب اليمينية المتطرفة وإثارة حزب "فوكس"الكراهية تجاه المجتمعات الإسلامية ، قال تاتارى إن "أصدرت اللجنة بالفعل بيانا فى وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن قام بعض الزعماء السياسيين لحزب فوكس، بتنفيذ هجمات ضد المسلمين، وطلبنا منهم احترام الدستور وحرية العبادة، ونحن نعتبر أنه من الضرورى أن يقوم الأشخاص الذين يمكنهم التأثير على خطاباتهم حول المواطنة، حتى لا يخلقوا فجوات اجتماعية.

وردا على سؤال عن الإرهاب مرتبطا فى اسبانيا بالدين الإسلامى ، أكد تاتارى، "إنه خطأ بعض القادة السياسيين الذين يستخدمونها للأغراض الانتخابية، ويجب ألا تكون كل من الهجرة والدين من الأمور الانتخابية.

وقال إن عدد الطلاب الذين يدرسون الدين الإسلامى فى إسبانيا يتراوح ما بين 15500 و16000 طالب، وعلى الأرجح، هناك 321000 طفل مسلم يريدون حاليًا الحصول على فئة دينية لكن لا يمكنهم الوصول إليها.

أما عن استخدام الحجاب وحظره ، يرى تاتارى أنه حق ذو طبيعة دينية ، فبعض المدارس تضع عقبات ،وأبلغنا أمين المظالم أن عدة مدارس غيرت اللوائح وحظرت الحجاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن "محمد على" زعيم حزب "كباياس" الإسبانى قال: إننا نشعر بالرضا والفخر، لقد حققنا أهدافنا وحاولنا إيقاف صعود اليمين المتطرف وإنهاء هيمنة الحزب الشعبى، وتجلى ذلك من خلال صناديق الاقتراع، مضيفا "استطعنا إيقاف كارثة كانت ستتعرض لها مدينة سبتة".

 

وانتقد "على" خلال كلمة ألقاها فى مؤتمر صحفى عقب ظهور بعض النتائج الأولية للانتخابات التشريعية الإسبانية، مواقف حزب فوكس العنصرية ضد الإسلام والمسلمين التى ظهرت خلال حملته الانتخابية، مطالبًا بـ"احترام القوانين والمسار الديمقراطى اللذين ضرب بهما حزب فوكس عرض الحائط.

وكشفت نتائج الانتخابات التشريعية غير الرسمية عن فوز الاشتراكيين بزعامة بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، بنسبة 29% (123 مقعدًا)، بينما حجز حزب فوكس المتطرف 24 مقعدًا من أصل (350) فى البرلمان.

 

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة