خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

خطايا أمير الإرهاب عرض مستمر.. "مباشر قطر" تفضح "تنظيم الحمدين": دفع رشاوى مالية للفيفا من أجل التراجع عن زيادة منتخبات كأس العالم 2022.. وخبراء: تميم بن حمد ارتكب الفساد والجرائم ويحاول تحسين صورته بالأموال

الأحد، 26 مايو 2019 08:30 م
خطايا أمير الإرهاب عرض مستمر.. "مباشر قطر" تفضح "تنظيم الحمدين": دفع رشاوى مالية للفيفا من أجل التراجع عن زيادة منتخبات كأس العالم 2022.. وخبراء: تميم بن حمد ارتكب الفساد والجرائم ويحاول تحسين صورته بالأموال تميم بن حمد أمير قطر وكأس العالم وأموال
كتب أمين صالح- محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ذكرت قناة "مباشر قطر" أن تنظيم الحمدين المسيطر على الدوحة، قدم رشاوى للاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، ليس لتنظيم بطولة 2022 فقط، وإنما للتحكم فى تركيبة البطولة وعدد الفرق المشاركة فيها.

 

وأكدت "مباشرة قطر" فى تقرير بثته عبر موقعها الإلكترونى، أن التحول المفاجئ فى قرار الاتحاد الدولى لكرة القدم بشأن عدد المنتخبات المشاركة فى كأس العالم 2022، التى تستضيفها دويلة قطر، سببه اتفاق جرى خلف الستار بين حكومة تميم بن حمد والاتحاد الدولى، وهذا الاتفاق لا يخرج عن تقديم حزمة رشاوى مالية من نظام تميم لقادة الاتحاد، كما فعل والده من قبل للفوز بتنظيم البطولة.

 

يأتى ذلك فى ظل تراجع جيانى انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم، عن قرار "فيفا" السابق بزيادة عدد المنتخبات المشاركة فى كأس العالم 2022 بدولة قطر إلى 48 منتخبا بدلا من 32، وهو ما وصفته قناة "مباشر قطر" بالخطوة المخالفة لكل المؤشرات السابقة، الأمر الذى يثير كثيرا من الشكوك حول الأسباب الحقيقية وراء تراجع الاتحاد عن قرار زيادة عدد المنتخبات.

 

وأشار التقرير، إلى أن التحول المفاجئ فى قرار الاتحاد يأتى فى وقت مهم للغاية، إذ تعيش قطر عزلة عربية بعد أزمتها مع الرباعى العربى (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) كما أنه ما تزال هناك دول لا تقيم علاقات مع "تنظيم الحمدين"، مثل الكويت وسلطنة عمان، مؤكدة أن الخروج من هذا المأزق بات أمرا صعبا، متسائلة: "هل قدّم الحمدين الأموال مجدّدًا للفيفا من أجل التراجع عن مقترح زيادة عدد المنتخبات المشاركة فى مونديال 2022؟.. هذا ما ستكشفه الأيام المقبلة".

 

فى هذا الإطار قال إبراهيم ربيع، الإخوانى السابق والخبير فى الحركات الإسلامية، أن تميم ونظامه فى قطر، له العديد من الخطايا، فى مجالات متعددة وعلى رأسها ملف الرياضة الذى حاولت فيه قطر أن تبنى أمجادها بالاعتماد على دفع الرشاوى بطرق متعددة للفيفا وذلك من أجل الحصول على تنظيم كأس العالم 2022، وبدأت هذه الأمور فى ظل رئاسة الاتحاد الدولى لكرة القدم السابق الذى ساعدهم على ذلك من خلال تلقيه ملايين الدولارات رشاوى مقابل ذلك.

 

وأضاف الإخوانى السابق، أن قطر شوت كرة القدم وجميع الرياضات بسبب الرشاوى التى دفعتها قطر وتنظيم الحمدين من أجل الحصول على تنظيم البطولات تحت رعاية وإشراف قطرى، وتأتى هذه الرشاوى استمرارا لسلسلة قضايا الفساد التى يشتهر بها النظام فى قطر، فهذه ليست أول قضية فساد رياضى أو فى مجال بعينه ولكن هى نهج يسير عليه النظام القطرى.

 

من جانبه قال فايز أبو خضرة، عضو مجلس النواب، أن كل الأفعال والممارسات التى يقوم بها النظام القطرى أصبحت مكشوفة بل ومفضوحة أمام العالم كله، فالنظام القطرى ارتكب العديد من قضايا الفساد والرشاوى من أجل الحصول على تنظيم كأس العالم 2022، لافتا أن النظام القطرى أصبح العالم مفضوح فى كل المحافل الدولية بسبب ممارساته التى يقوم بها.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، أن النظام القطرى عمل على دفع رشاوى للحصول على تنظيم بطولات واستحقاقات كبرى ودولية لا يستحقونها، من أجل تحسين صورة النظام المشوه أمام العالم كله، لما يرتكبه من فساد وجرائم فى حق الشعوب العربية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة