خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

النصف الآخر 13.. إيفا الفتاة التى وقعت فى حب الزعيم النازى.. تعرفت على هتلر عبر مصوره الشخصى وحاولت الانتحار لجذب انتباهه.. ظلت عشيقته طوال سنوات الحرب.. وتزوجا 40 ساعة فقط قبل انتحارهما بعد سقوط الرايخ الثالث

السبت، 18 مايو 2019 06:00 م
النصف الآخر 13.. إيفا الفتاة التى وقعت فى حب الزعيم النازى.. تعرفت على هتلر عبر مصوره الشخصى وحاولت الانتحار لجذب انتباهه.. ظلت عشيقته طوال سنوات الحرب.. وتزوجا 40 ساعة فقط قبل انتحارهما بعد سقوط الرايخ الثالث هتلر وإيفا براون
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مشاهير عدة ظهروا على ساحات الحياة العامة، بعضهم من ساهم فى صناعة قرارات مصيرية تجاوز مداها حدود بلدانهم، ومن بينهم من ترك آثراً خالداً لا يمحوه زمن، إلا أن حياتهم الخاصة رغم ما تركوه من زخم ما تزال فى طى الكتمان.. فما بين سيدة ساهمت فى صناعة نجم مجتمع، وما بين رجل استطاع أن يقدم زوجته كنموذج يحتذى به فى العمل العام، تظل قائمة "النص الآخر" مليئة بالأسرار والحكايات غير المتداولة.
 
"اليوم السابع" يقدم على مدار شهر رمضان الكريم سلسلة حلقات "النصف الآخر"، بروايات عن أبطال الظل فى حياة من خاضوا حروبا ومن أحرزوا السلام.. من قادوا بلادهم نحو مستقبل أفضل، ومن تعثرت مسيرتهم أمام تحديات جسام ، وغيرهم الكثير..
 

إيفا براون.. الجانب الإنسانى فى حياة هتلر

براون وهتلر 2
براون وهتلر 
 
على الرغم من أن كتب التاريخ صورت أدولف هتلر بالزعيم الوحشى الذى لا رحمة لديه، إلا أن علاقته بإيفا براون التى استمرت على مدار 13 عاما لم تصبح فيها زوجته إلا قبل 40 ساعة فقط من وفاتهما، تقدم جانب أكثر إنسانية لحياة أحد أشهر زعماء القرن العشرين الذى أشعلت طموحاته فتيل الحرب العالمية الثانية.
 
ورغم فارق السن والهالة الشخصية التى أحاطت بزعيم ألمانيا فى النصف الأول من الأربعينيات، إلا أن الحب الذى جمع براون بهتلر لم يكن أبدا لمصلحة أو لغير ذلك، بل ظلا على وفاء وإخلاص لبعضهما البعض حتى أنهما فضلا أن تكون نهايتهما سويا بالانتحار.
 
 تعرفت إيفا تلك الشابة المرحة على هتلر عبر مصوره الشخصى هاندريش هوفمان الذى كانت تعمل فى محل التصوير الخاص به، حتى قدمها له. والتقى أدولف بإيفا مرات عديدة، حتى أن هتلر باح لأحد معاونيه فى هذا الوقت فى أوائل الثلاثينيات بأنه يبقى فتاة فى ميونيخ من أجل الحب، بحسب ما جاء فى فيلم وثائقى أذاعته الإذاعة الألمانية عن براون.
إيفا براون
إيفا براون
 وكانت إيفا فى هذا الوقت فى السابعة عشر من عمرها، بينما كان هو فى الأربعين من عمره. وقد حاولت إيفا الانتحار فى البداية فى محاولة لجذب انتباه هتلر إليها، وهذا ما حدث بالفعل.
 
ومنذ أن بدأت علاقتهما، عرفت إيفا ب بأنها عشيقة لهتلر،أو كما وصفت بأنها امرأته المفضلة، ورسميا كان تعمل سكرتيرته الخاصة. وظلت شخصية رئيسية بين المقربين منه، وعاشت معه حياة آمنة طوال الحرب العالمية الثانية. لكن طوال هذه الفترة لم تكن تحضر معه أى مناسبة عامة، حيث كان هتلر يؤمن بجاذبيته للنساء وأراد أن يستغل هذه الميزة سياسيا فأعتقد أن زواجه سيضعفها، ولذلك ظلت علاقته بإيفا بالخفاء، حتى أن الشعب الألمانى لم يعلم شيئا عنها إلا بعد انتحارهما.
إيفا براون وهتلر
إيفا براون وهتلر
ومع انهيار الرايخ الثالث فى أواخر الحرب، أقسمت إيفا على الولاء وانتقلت معه فى مخبأه وتزوجا عندما بدأت قوات السوفيت تقترب من الإيقاع به. وبعد الزواج تغير اسمها إلى إيفا هتلر، وبعد 40 ساعة فقط من الزواج اتفقا الزوجان الجديدان على الانتحار، حيث تناولت إيفا سم السيانيد بينما أطلق النار على نفسه، لتموت إيفا فى الثالثة والثلاثين من عمرها، ويتم إحراق جثتيهما.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة