خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كيف يتهرب حزب الله من العقوبات فى فنزويلا ويشارك فى تجارة المخدرات مع مادورو.. تشافيز طرد موظفى شركة PDVSA المهرة وعين آخرين مرتبطين بمنظمات مخدرات على رأسهم حزب الله

الثلاثاء، 14 مايو 2019 12:30 م
كيف يتهرب حزب الله من العقوبات فى فنزويلا ويشارك فى تجارة المخدرات مع مادورو.. تشافيز طرد موظفى شركة PDVSA المهرة وعين آخرين مرتبطين بمنظمات مخدرات على رأسهم حزب الله حزب الله ونشاط غير مشروع فى تجارة المخدرات
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمتلئ وسائل الإعلام الدولية بتحليلات لأحداث 30 أبريل و1 مايو، عندما قام الرئيس المؤقت لفنزويلا خوان جوايدو، المعترف به من قبل أكثر من 54 دولة، بانتفاضة شعبية (بموجب الفقرتين 333 و350) من الدستور الفنزويلى لعام 1999)، للحصول على دعم القيادة العسكرية وطرد الرئيس نيكولاس مادورو، وامتلأ فيلمه "عملية الحرية" بآمال العديد من الفنزويليين، الذين يعانون من المجاعة.

 

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية فإن الرئيس مادورو أيضا سرق من الدولة أكثر من 200 مليار دولار أمريكى، كما أنه سار على نهج سلفه، هوجو تشافيز، فى سياسة اشتراكية فاشلة حيث إن فى عام 2002 قام تشافيز بضربة نفطية بعد أن طرد المديرين التنفيذيين المهرة والمدربين دوليا فى شركة البترول الوطنية "بدفسا" ليتولى هو القيادة مع مواليه دون أى علم بصناعة النفط ولكن من قام بتعينهم مرتبطين بمنظمات مخدرات بما فى ذلك، تنظيم حزب الله الإرهابى.

20170617053301331

ووفقا للتقرير فقد أتاح نقل السلطة وجود آليات كبيرة للفساد، مع تخصيص الأموال المفترضة للتنمية الاقتصادية التى تتدفق عبر الأموال غير المشروعة.

ومع صعود مادورو إلى السلطة، أصبح كل شىء أسوأ، وأصبحت الإدارة المالية لشركة PDVSA آلية لغسل الأموال للجميع، من إيران إلى فارك.

كيف نشأت علاقة فنزويلا بإيران؟

 

نشأت علاقة فنزويلا بإيران، من خلال السياسة الرسمية لتشافيز، الذى فتح القنوات المالية الإيرانية فى فنزويلا، وذلك خلال زياراته لطهران فى عامى 2001 و 2003 ، حيث وقّع تشافيز اتفاقيات استراتيجية مع الرئيس الإيرانى السابق محمود أحمدى نجاد لتصنيع أجزاء متكاملة من الجرارات والسيارات، وكذلك للخدمات المصرفية، بما فى ذلك البنك الإيرانى.

201901230859285928

وبدأت العلاقة مع حزب الله بشكل مختلف،واستقبلت أمريكا اللاتينية العديد من المهاجرين اللبنانيين فى عام 1980، أثناء الحرب الأهلية، وفى التسعينيات ، سعى حزب الله اللبنانى إلى تعميق علاقاته المالية مع أمريكا اللاتينية، حيث خفضت إدارتا الرئيسين رفسنجانى وخاتمى تمويلهما بنسبة 70٪ تقريبًا ، كما كان للعقوبات تأثير كبير على الاقتصاد الإيرانى.

 

وأوضح التقرير أن  العلاقات بينهما تضافرت فى عام 2007 ، عندما التقى وزير الخارجية نيكولاس مادورو ونائب وزير المالية رافائيل عيسى بزعيم حزب الله حسن نصر الله فى غرفة فندق فى دمشق. من ذلك الاجتماع ، سافر مادورو إلى طهران للانضمام إلى شافيز فى لقائه بأحمدى نجاد. منذ ذلك الحين وحتى الآن ، تم إنشاء العديد من العلاقات التجارية غير المشروعة، وقامت هيئة الحرس الثورى الإيرانى بفتح فروع لها فى فنزويلا ، ثم نقلت الأموال من خلال شركة PDVSA ، مستخدمة ذلك لدخول النظام المالى الدولى والتهرب من العقوبات.

 

لكن هناك روابط أعمق تربط حزب الله بفنزويلا: روابط الدم، ومن الأمثلة الجيدة على ذلك وزير الداخلية والعدل السابق طارق العيسمى ، وهو فنزويلى من أصل سورى، ظهر العيسمى فى الولايات المتحدة الأمريكية فى فبراير 2017 بسبب لعبه دورًا متسامحًا فى تجارة المخدرات الدولية بينما كان يشغل منصب نائب رئيس فنزويلا.

 

وعلى الرغم من أن جهود جوايدو فى عملية الحرية لم تحقق هدف الإطاحة بمادورو، إلا أنها كشفت الكثير عن مادورو وحكومته وسياسته.كما كشف الإفراج عن السجين السياسى ليوبولدو لوبيز من قبل خاطفيه من جهاز المخابرات الوطنية البوليفارية (SEBIN) ، ودعم جوايدو لبعض الأفراد العسكريين من المستوى المتوسط، مدى الانقسام الداخلى للنظام.

 

والآن أصبح جليا أن الدائرة الأقرب إلى مادورو تتفاوض على رحيله، وقال مستشار الأمن الأمريكى جون بولتون إن مادورو "محاط الآن بالعقارب فى زجاجة"، كما أكد وزير خارجية الولايات المتحدة ، مايك بومبيو ، أن مادورو كان سيصعد على متن الطائرة فى انتظاره أن يهرب ، ولكنه لم يتمكن من ذلك لتدخل روسى فى جوهرها، وذلك لعدة أسباب:

أولها خشية الروس خسارة الـ17 مليار دولار التى أقرضوها إلى مادورو ، منها 10 مليارات دولار لا تزال معلقة ، بالإضافة إلى مصفاة النفط وحقوق الغاز التى حصلوا عليها، حيث أنه إذا احتل جوايدو القصر الرئاسى واستدعى عقيدة "الديون البغيضة"، فلم يتم تقديم القروض من خلال القنوات الدستورية لموافقة الجمعية الوطنية .

Weapons3520088201127

فى حين أنه من المحتمل أن يتم شراء التدخل الروسى فى اتفاقية سداد مع حكومة لاحقة لـ مادورو، فإن حزب الله سيشكل تحديًا مختلفًا.

 

وكان للعقوبات الأمريكية المفروضة على فنزويلا تأثير جانبى على الشئون المالية لحزب الله ، حيث أثرت على رواتب مقاتليها فى سوريا وتقلصت من قدراتها العسكرية والإرهابية. ومع ذلك، فإنهم ما زالوا يكسبون الكثير من المال من خلال تهريب المخدرات لنظام مادورو ، الذى يستمر فى الارتفاع بنسب كبيرة ، بينما يهرع الكارتل المدعوم من جيش مادورو للحصول على النقود وتجنب العقوبات، فيحصل جيش مادورو على 8.8 مليار دولار أمريكى سنويًا لتهريب المخدرات والبنزين والمواد الغذائية والذهب والكولتان. ولذلك فلن يخرجوا بسهولة عن مصالحهم المالية ، التى تناسب حزب الله تمامًا.

 

وأكد التقرير أن إبقاء مادورو فى السلطة هو أفضل شىء لحزب الله ، وسيعملون بجد لتحقيقه، خلال زيارتى لبيروت فى عام 2012، وعدوا بأن يحافظوا على السلطة مع من خلف شافيز.

 

ولكن ما يثير القلق هو أن حزب الله سيحاول الحفاظ على مادورو من خلال عمليات غير متكافئة أو إرهابية، إذا كان مادورو يواجه تهديدًا عسكريًا كبيرًا يعرض سلطته للخطر. إذا كان تغيير النظام أمرًا لا مفر منه، فسيقومون بوضع خطط لإبقاء قنوات التمويل غير المشروعة مفتوحة من خلال الجيش الذى لا يزال خارج المرحلة الانتقالية، ربما مع جوايدو ومع السياسيين فى المستقبل، وتحديد هوية الحلفاء، هذه هى طريقة عمل حزب الله الكلاسيكية.

 

وإذا لم يتم وضع خطة لمعالجة كيفية التعامل مع حزب الله بشكل فعال، الآن وبعد الانتقال، فإن معاناة الشعب الفنزويلى ستزداد وتتعمق.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة