وأشارت وزيرة الداخلية – في تصريح لها عقب لقاء عقدته مساء اليوم مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي بالصرح البطريركي في بكركي – إلى أن الجميع يعون جيدا أهمية إقرار موازنة تعتمد التقشف في الإنفاق العام بأسرع وقت ممكن، معربة عن تطلعها لتكاتف جميع القوى السياسية في البلاد حتى يمكن إنجاز هذا الموضوع في أسرع وقت.


من ناحية أخرى، أكدت الوزيرة ريا الحسن أن الارتقاء بأوضاع السجون في لبنان، وحفظ الاستقرار والأمن الذي تشهده البلاد، واعتماد الميكنة والوسائل التكنولوجية في المعاملات الخاصة بالمواطنين، والسلامة المرورية، في مقدمة أولويات عملها في ضوء ما هو متاح من تمويل توفره الدولة.


وشددت على أهمية حفظ الأمن وتنفيذ القانون، باعتباره أساس عمل الوزارة، لافتة إلى أنها تسعى في نفس الوقت إلى تغيير الصورة الذهنية لوزارة الداخلية، وتقديمها على أنها تستهدف خدمة المواطن اللبناني، وجعل الوزارة ذات الطابع الأمني أكثر قربا من الناس وفي خدمتهم وتقديم المساعدة لهم وتسهيل عملهم.