خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مشاهد أقبال المصريين على اللجان بأول يوم استفتاء تثير جنون "الإرهابية".. الإخوان يلجأون للصور القديمة بعد فشل كل محاولات التحريض.. والشعب المصرى يرد على أكاذيبهم بالاصطفاف فى الطوابير.. وخبراء:الجماعة أفلست

الأحد، 21 أبريل 2019 03:30 ص
مشاهد أقبال المصريين على اللجان بأول يوم استفتاء تثير جنون "الإرهابية".. الإخوان يلجأون للصور القديمة بعد فشل كل محاولات التحريض.. والشعب المصرى يرد على أكاذيبهم بالاصطفاف فى الطوابير.. وخبراء:الجماعة أفلست مشاركة المصريين فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تلقت جماعة الإخوان ضربة كبرى بعد إقبال المصريين بكثافة فى اليوم الأول فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل مصر، بعد أن حاولت الجماعة أن تشويه وتحريض المصريين على المقاطعة ليرد عليها الشعب المصرى صفعة كبرى بنزوله فى طوابير أمام اللجان الانتخابية.

 

التنظيم لم يجد أمامه بعد هذه المشاركة الإيجابية من قبل المصريين على الاستفتاء على التعديلات الدستورية، إلا نشر صور مزيفة عن توزيع كارتين وبث الشائعات عن التعديلات الدستورية.

 

فى هذا السياق، نشرت الكتائب الإخوانية كالعادة مجموعة من الصور المزيفة لتشويه حزب مستقبل وطن وتضليل الرأى العام خلال الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

وفى محاولة منها لإفساد الإقبال الكبير على الاستفتاء على التعديلات الدستورية، نشرت الكتائب الإخوانية مجموعة من الصور المزيفة تظهر مجموعات تابعة لحزب مستقبل وطن وهو يدفع بعدد من السيارات تحتوى على مواد غذائية بأسعار مدعمة، وروجوا أنها خلال الاستفتاء الحالى على التعديلات الدستورية، والهدف طبعا واضح وهو تشويه حزب مستقبل وطن وتضليل الرأى العام.

 

وبالنظر إلى حقيقة الصورة، يرجع تاريخها إلى يوم 22 يناير 2019، حيث نشر"اليوم السابع" خبرا تحت عنوان مستقبل وطن يدفع بـ6 آلاف كرتونة مواد غذائية لأهالى مطروح بأسعار مخفضة.

 

من جانبه أكد الدكتور طه على، الباحث السياسى، أن لجوء الإخوان إلى الصور القديمة لمحاولة تشويه إقبال المصريين فى التصويت على التعديلات الدستورية يشير إلى أن التنظيم وصل إلى مرحلة إفلاس، بعد أن استنفذت كافة السبل للحيلولة دون أن تخرج تلك التعديلات الدستورية.

وأضاف الباحث السياسى، أن الإخوان فشلت فى التحريض ضد التعديلات الدستورية من خلال مصر رغم الزيارات والجولات التحريضية التى نظموها فى عدد من الدول الغربية، مشيرًا إلى أن مشاركة المصريين فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية هو أكبر ضربة للإخوان تؤكد فشل جميع تحركاتهم.

 

وأوضح الدكتور طه على، أن الإخوان اعتمدت فقط على أذرعها الإعلامية فى الخارج ولجانها الإلكترونية من أجل محاولة التحريض على التعديلات الدستورية، ولكن كافة تلك الحملات التحريضية لم يقتنع بها المصريين الذين ردوا على الجماعة فى الشارع عبر الإقبال على الاستفتاء.

 

بدوره قال طارق البشبيشى، الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية، إن الاخوان هة ألة كذب عملاقة والجماعة بعدما خسرت الواقع عادت لبث الفتنة و ترويج الشائعات و تعكير المشهد السياسى.

 

 وأضاف الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، أنه من المعروف أنهم ينشطون بكذبهم خاصة أيام المناسبات السياسية مثل الاستفتاء على التعديلات الدستورية التى تشهدها مصر الآن، إلا أن كافة هذه المحاولات لنشر الأكاذيب فشلت فهم يفشلون كما فشلوا من قبل.

كما علق إبراهيم ربيع، الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، على إقبال المصريين فى اليوم الأول للتصويت على التعديلات الدستورية، بتأكيده أن الشعب المصرى أفشل مخطط الإخوان للتحريض ضد مصر وأخرس ألسنتهم.

 

وأضاف الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، أن الشعب المصرى الواعى نجح فى حبس قطعان الإخوان ومن يتلقون تمويلات من الخارج، وأثبت أنهم - أى الإخوان - لا زالوا يعيشون عالهم الافتراضى.

 

وكان مجلس النواب استغرق أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيًا بأغلبية 531 عضوًا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة