خالد صلاح

كيف فشلت شائعات الإخوان فى تشويه "التعديلات الدستورية"؟.. التنظيم يكرر أخباره الزائفة فى كل استحقاق وأكاذيبه أصبحت مكررة.. إعلامية إماراتية تفضح إعلامى الجماعة.. وخبير: المصريون يرفضون دعاوى المقاطعة

السبت، 20 أبريل 2019 02:23 ص
كيف فشلت شائعات الإخوان فى تشويه "التعديلات الدستورية"؟.. التنظيم يكرر أخباره الزائفة فى كل استحقاق وأكاذيبه أصبحت مكررة.. إعلامية إماراتية تفضح إعلامى الجماعة.. وخبير: المصريون يرفضون دعاوى المقاطعة الإخوان
كتب أحمد عرفة
إضافة تعليق

أساليب عديدة اتبعتها جماعة الإخوان لنشر الشائعات حول التعديلات الدستورية، عبر مواقعها الإلكترونية وقنواتها الإعلامية التى تبث من مدينة إسطنبول، إلا أن كافة تلك الشائعات باءت بالفشل، حيث انتشرت فى الآونة الأخيرة عدد من الشائعات بشأن التعديلات الدستورية، منها على سبيل المثال إن التعديلات ستقلل من صلاحيات البرلمان، وطباعة أوراق الاستفتاء قبل الانتهاء من جلسات الحوار المجتمعى، وكان مصدر تلك الشائعات هم جماعة الإخوان.

 

الإعلامية الإماراتية مريم الكعبى، كشفت كيف سعت جماعة الإخوان لترويج الشائعات ضد التعديلات الدستورية، وكيف استخدمت الإخوان أبواقها الإعلامية لمحاولة التحريض على التعديلات ونشر الأكاذيب حولها.

 

وقلت الإعلامية الإماراتية، فى تغريدة لها عبر حسابها الشخصى على "تويتر"، إن الإعلامى الإخوانى محمد ناصر أفرد مساحة من برنامجه للحديث عن بنود التعديلات الدستورية، ومحاولة تخويف الشعب المصرى منها واستغل تلك التعديلات للتحريض على مؤسسات الدولة.

 

وأضافت الإعلامية الإماراتية، أن خالد أبو النجا يحمل أسفاره ويسير على درب الإخوان، فإن استمعت إليه تجده يحاول تمرير نفس المضمون من نشر الشائعات والأكاذيب حول التعديلات الدستورية.

 

وفى إطار متصل، أوضح طارق البشبيشى، الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، أن جماعة الإخوان تكرر نفس الشائعات الزائفة التى تقولها خلال كل استفتاء أو انتخابات تشهدها مصر بعد سقوط حكم الإخوان، حيث تعتمد دائمًا على الشائعات والأكاذيب حول تلك التعديلات وتنشر أخبار مزيفة.

 

وأضاف الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، أنه حال العودة لسنوات ماضية سنجد أن الجماعة كررت نفس تلك الأكاذيب فى الانتخابات والاستفتاءات الماضية، وبالتالى لم يعد الشعب المصرى يصدقهم على الإطلاق.

 

بدوره أكد الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن إقبال المصريين على الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وشكل الإقبال على الاستفتاء وليس فقط المشاركة سيرسل للجماعات المعادية لمصر رسالة بأن مصر لديها خياراتها الوطنية ولديها إمكانياتها وقدراتها فى التحول السياسى والاقتصادى.

 

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن دعاوى المقاطعة والانسحاب من المشهد لم تعد تلق قبولاً من المصريين الذى ينظر للمستقبل ولتطوير بنية النظام السياسى المصرى الذى سينجح فى تطوير مقدراته، موضحًا أن مجلس النواب نجح فى أداء دوره بكفاءة وشاركت القوى والشخصيات المعارضة فى التعامل برشادة سياسية مع التعديلات واستجاب إلى التعديلات المطلوبة وتعامل معها.

 

 وتابع الدكتور طارق فهمى: المصريون سيؤكدون بالمشاركة الكبيرة بأنهم شعب ينظر إلى المستقبل ولا علاقة له بالماضى الذى تدفعه جماعات الشر للعودة لخياراتها الفاشلة، ولن ينجح إعلام الإخوان ولا تصريحاتهم ومواقفهم فى فعل شىء المصريون لديهم الحنكة والخبرة الكبيرة فى التعامل مع تجربة الانتخابات وستكون المشاركة كبيرة.


إضافة تعليق


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة