خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قبل انتخابات "البرلمان الأوروبى" الانقسام يدب بين أحزاب لندن المناهضة لـ"بريكست" ..رئيس "الديمقراطيين الأحرار" يتهم الخضر والمجموعة المستقلة برفض خوض المعركة ككتلة واحدة.. خبراء: "ليكسبوا 6 مقاعد إضافية"

الخميس، 18 أبريل 2019 01:30 ص
قبل انتخابات "البرلمان الأوروبى" الانقسام يدب بين أحزاب لندن المناهضة لـ"بريكست" ..رئيس "الديمقراطيين الأحرار" يتهم الخضر والمجموعة المستقلة برفض خوض المعركة ككتلة واحدة.. خبراء: "ليكسبوا 6 مقاعد إضافية"
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اتهم حزب الديمقراطيين الأحرار البريطانى، أحزابًا أخرى مناهضة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بإلحاق الأذى بفرص النجاح في الانتخابات الأوروبية برفضه القتال على بطاقة مشتركة، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

 

وانتقد فينس كيبل أحزاب المجموعة المستقلة والخضر لرفض دعوته بالترشيح لمرشحين مشتركين في انتخابات البرلمان الأوروبى فى 23 مايو، لتعزيز عدد الأعضاء البريطانيين فى البرلمان الأوروبي الذين يطالبون بإجراء استفتاء ثانٍ، على عضوية المملكة المتحدة داخل التكتل.

 

وكشف زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار، أن حزبه اقترح على الأحزاب البريطانية الموالية للاتحاد الأوروبى خوض المعركة الانتخابية معًا - وهي خطوة يتوقع أحد خبراء الانتخابات أن تكسب تلك الأحزاب 6 مقاعد إضافية في بروكسل.

 

ويعتقد أيضًا الناشطون المحبطون من فوضى بريكست والداعون إلى استفتاء جديد يمنح البريطانيين الكلمة الأخيرة لحسم مسألة الخروج، أن الحملة الموحدة ستثير اهتمام الناخبين وستحصل على نتائج إيجابية أكثر.

 

وقال السير فينس إن الناخبين سيضطرون إلى الاختيار بين "مجموعة متنوعة من الأحزاب المختلفة التي تقدم نفس الرسالة" ، بموجب نظام التصويت النسبي.

 

وقال لراديو بي بي سي 4: "سيكون من الأفضل ، على ما أعتقد ، من وجهة نظر مؤيدي استمرار عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أن نخوض المعركة الانتخابية معاً تحت نفس الشعار".

 

من المفهوم أن الموعد النهائي للتسجيل في مفوضية الانتخابات ككيان مشترك للانتخابات البرلمانية الأوروبية مضى قبل أسبوعين.

 

وقال حزب Change UK ، اسم الحزب الجديد لـ The Independent Group ، إنه لا يريد "تحالف أو معاهدات (مع الأحزاب الأخرى) ، بل أن يكون حزبًا جديدًا قائما بذاته" ، وهو موقف ردده حزب الخضر.

 

وكشفت صحيفة الإندبندنت أن الخبراء يعتقدون أن الوقت قد نفد بالفعل من رئيسة وزراء بريطانيا،ـ تيريزا ماي لوقف مشاركة المملكة المتحدة في انتخابات البرلمان الأوروبى ، لأنه لا يمكن التصديق على صفقتها بالكامل بحلول 22 مايو.

 

وكان حزب الديمقراطيين الليبراليين، يأمل فى الاستفادة القصوى من السخط المناهض لخروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبى، حيث يخطط لعملية ضخمة من الحملات التى تستهدف الناخبين الذين يريدون البقاء، وأولئك الذين يريدون تغيير موقفهم بعد ما شاهدوه من فوضى "بريكست".

 

وقال مصدر بالحزب: "نريد استخدام الزخم الذى لن يتوفر لدى الأحزاب الأخرى، كنقطة انطلاق للانتخابات الأوروبية".. يريد الناخبون فى جميع أنحاء بريطانيا العظمى التصويت لصالح حزب مؤيد للبقاء.. سنمنحهم كل فرصة للتصويت على الديمقراطيين الليبراليين".

 

 

ومن جانبه، زعم النائب شوكا أومونا، أن حزبه الجديد ChangeUK – غيروا المملكة المتحدة- سيكون "الخيار الرئيسي في ورقة الاقتراع" في الدعوة إلى إجراء استفتاء ثانٍ.

 

ويأمل حزب الخضر أيضًا في الاستفادة من الترشح بموقف مؤيد للبقاء بشكل صريح، وقال زعيم الحزب المشارك سين بيري، إن الخضر "سيحشدون واحدة من أقوى الحركات المؤيدة للاتحاد الأوروبي في أي مكان" وسيؤكدون أهمية الانتخابات لإرسال رسالة مفادها أنه لن نسمح للحكومة بالتقليل من أهمية هذه الانتخابات، وقال إن الأمر لا يتعلق فقط بالاتحاد الأوروبي - إنه يتعلق بالبلد الذي نعيش فيه.

 

 

وأضاف "هناك شيء واحد يمكن أن نتفق عليه هو أن سياستنا فاشلة، وفشلت في حل مشكلة عدم المساواة وحالة انعدام الأمن التي لا تطاق التي تسببت في التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تصويت الخضر هو تصويت ضد هذه الفوضى، تصويت من أجل التغيير، تصويت للبقاء وتصويت لبريطانيا مفتوحة وواثقة ".

 

وسوف يشارك حزب Renew ، وهو حزب جديد ناشئ آخر خاض انتخابات محلية، بمرشحين مؤيدين للاتحاد الأوروبي في انتخابات البرلمان الأوروبي. وقالت زعيمة الحزب، أنابيل مولين، إن الانتخابات "سوف ينظر إليها الكثيرون على أنها استفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة