خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الجيش الليبى ينفى استهداف المدنيين بطرابلس.. "الحاسي" لـ"اليوم السابع": لا نستخدم الأسلحة الثقيلة فى ضواحى العاصمة.. "المسمارى" يدين استخدام المليشيات لصواريخ جراد.. وبرلمان ليبيا يستنكر دعم قطر وتركيا للإرهاب

الأربعاء، 17 أبريل 2019 06:00 م
الجيش الليبى ينفى استهداف المدنيين بطرابلس.. "الحاسي" لـ"اليوم السابع": لا نستخدم الأسلحة الثقيلة فى ضواحى العاصمة.. "المسمارى" يدين استخدام المليشيات لصواريخ جراد.. وبرلمان ليبيا يستنكر دعم قطر وتركيا للإرهاب
كتب : أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نفى قائد غرفة العمليات الرئيسية لعمليات الجيش الليبى فى المنطقة الغربية اللواء عبد السلام الحاسى استهداف قوات الجيش لمنازل المدنيين فى حى بوسليم أو ضواحى طرابلس.

واستنكر الحاسى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، اليوم الأربعاء، الأكاذيب التى تروجها وسائل إعلام حول عمليات الجيش الوطنى الليبى فى طرابلس، مؤكدًا على أن قوات الجيش الليبى لا تستخدم الأسلحة الثقيلة إلى عدة ضواحى فى طرابلس وخاصة بوسليم.

 

كان المتحدث باسم الجيش الوطنى الليبى اللواء أحمد المسمارى قد أدان استهداف المدنيين بصواريخ جراد والراجمات بشكل عشوائى على أحياء متفرقة بطرابلس من قبل المليشيات المسلحة، متوعدا بمحاسبة مرتكبيها.

وقال المسمارى، إن القصف العشوائى تسبب فى تدمير عدد من المنازل فى حيى الانتصار وبوسليم فى طرابلس، معزيا فى الوقت نفسه أسر الضحايا الذين سقطوا جراء القصف.

 

وأعرب عن أمله فى أن يتخلص الشعب الليبى من الجماعات الإرهابية التى تسيطر على طرابلس، مثلما تخلص منهم فى بنغازى ودرنة فى شرقى البلاد.

بدورها أكدت شعبة الإعلام الحربى للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية فى بيان لها، اليوم الأربعاء، على أن المليشيات المسلحة أقدمت على جريمة بشعة بمنع تسليم جثامين شهداء القصف الغادر على حي الانتصار بمنطقة أبوسليم إلى ذويهم لدفنهم، مشيرة إلى أن الجنازة وبناءً على تعليمات من رئيس المجلس الرئاسى فائز السراج وعضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة ووزير داخلية الوفاق فتحى باشاآغا ستكون جماعية في ميدان الشهداء طرابلس.

 

وأوضحت شعبة الإعلام الحربى، فى بيان صحفى، أن معلومات وردت إليها واتصالات بذوى شهداء القصف الغادر الذى أصاب منطقة أبوسليم أمس الأربعاء بحى الانتصار ومواقع مدنية أخرى، بالإضافة إلى اتصالها مع بعض مسئولى المستشفيات تؤكد منع السراج وباشاغا تسليم الجثامين لذويهم.

وأشارت الشعبة، إلى أن هذه المليشيات المارقة التى أذاقت الشعب الليبى فى طرابلس الويلات طيلة سنوات ومنعت عنه كل وسائل الحياة وتقاتلت فوق رأسه مليون مرة وإمتصت قوته ونهبت المليارات بالاعتمادات الفاسدة وقوائم الثوار الوهمية لا تزال ترتكب جريمة تلو الأخرى فهى لم تكتفى بقصف الشهداء فقط بل تتاجر بجثامينهم حتى بعد استشهادهم فى محاولة لكسب موقف وتعاطف دولي.

 

وتسبب القصف على أحياء فى العاصمة طرابلس ليلة الأربعاء، بمقتل 14 شخصا أشخاص على الأقل وإصابة 40 آخرين، فى حين تضرر عدد من المنازل واشتعلت النيران فى أخرى.

 

بدورها أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، ارتفاع قتلى الاشتباكات فى العاصمة الليبية طرابلس إلى 189 شخصا و816 جريحا، مؤكدة على أن المعارك فى طرابلس أدت إلى سقوط 189 قتيلا ووقوع 816 جريحا ونزوح أكثر من 18000 شخص من مسكنهم.

 

 

بدورها طالبت لجنة الدفاع والأمن القومى النيابية فى مجلس النواب الليبى، اليوم الأربعاء، مجلس الأمن والمجتمع الدولى بلجم دولتى قطر وتركيا للكف عن التدخل فى شئون ليبيا الداخلية والعمل على دعم القوات المسلحة الليبية فى حربها على أخر معاقل الإرهاب فى طرابلس ورفع حظر التسليح عنها.

 

واستنكرت اللجنة فى بيان لها، الأربعاء، التدخل القطرى والتركى السافر وغير المقبول بدعم الإرهاب والتطرف بالمال والسلاح لتبقى البلاد فى حالة فوضى وعدم استقرار وأخرها التصريحات القطرية فى الأمم المتحدة المناهضة للقوات المسلحة الليبية فى حربها ضد الإرهاب وتطهير العاصمة من ميليشيات المال والإرهاب.

 

وأدانت اللجنة انتهاك البوارج الحربية التركية للمياه الإقليمية فى محاولة بائسة لدعم المجموعات الإرهابية من خلال المنافذ البحرية والجوية بمدينتى طرابلس وزوارة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة