خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قبرص تصف اقتراح الأمم المتحدة بعقد مؤتمر من أربعة أطراف بـ"غير المتوازن"

الأربعاء، 10 أبريل 2019 09:55 ص
قبرص تصف اقتراح الأمم المتحدة بعقد مؤتمر من أربعة أطراف بـ"غير المتوازن" نيكوس أناستاسيادس الرئيس القبرصى
نيقوسيا أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وصف المتحدث الرسمى باسم الحكومة القبرصية برودروموس برودروموس، اقتراح مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة إلى قبرص جين هول لوت، بعقد مؤتمر من أربعة أطراف لحل المشكلة القبرصية بـ"غير المتوازن"، وقال:"إنه من الواضح أن الجانب التركى هو من قدمه".

وأضاف برودروموس - بعد اجتماع عقده الرئيس أناستاسياديس ورؤساء الأحزاب البرلمانية -:" إن هذه الفكرة طُرحت فى الماضى وتقترح عقد مؤتمر من أربعة أطراف، إلا أنه مقترح غير متوازن. حيث إن التعادل بين الطرفين لن يكون مضموناً من خلال اجتماع بين الضامنين والطائفتين فى قبرص".. حسبما نقلت وكالة أنباء "سى إن إيه" القبرصية.

وأوضح المسئول القبرصى أن ما قد يكون مفيداً هو لقاء الزعيمين "القبرصى والتركى، فى قبرص مع السيدة لوت من أجل توضيح بعض القضايا.

وكان الرئيس القبرصى نيكوس أناستاسياديس قد أطلع رؤساء الأحزاب السياسية على نتائج اجتماعه الأخير مع لوت، والجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق بشأن الشروط المرجعية لاستئناف المحادثات القبرصية.

وتعليقا على ذلك، قال برودروموس:" إن الرئيس أناستاسياديس أكد أنه بذل كل جهد ممكن من جانبه بطريقة إيجابية، وأنه اقترح على لوت أن الوضع سيكون بناءً إذا ما استند إلى المعايير التى قدمها الأمين العام، والتى لن تكون ملزمة وأنها ستخضع لقرار نهائي".

وتابع:"أنه بالنظر إلى حقيقة فإن الجانب التركى لا يشير إلا إلى مسألة المشاركة والمساواة السياسية للقبارصة الأتراك، فقد أكد الرئيس لمبعوثة الأمين العام أن الشروط يجب أن تتعلق بجميع المعايير الستة التى أراد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش المساعدة من خلالها فى كران - مونتانا".

تجدر الإشارة إلى أنه تم تقسيم قبرص منذ عام 1974، عندما غزتها تركيا واحتلت الثلث الشمالى من الجزيرة. وفشلت حتى الآن جميع الجولات المتكررة لمحادثات السلام التى ترعاها الأمم المتحدة فى التوصل الى حل يعيد توحيد الجزيرة. وكانت الجولة الأخيرة من المفاوضات اجريت فى يوليو 2017 فى منتجع كران مونتانا فى سويسرا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة