خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عضو لجنة الفيروسات الكبدية: فيروس C ينتقل من خلال استنشاق المخدرات من الأنف

الإثنين، 01 أبريل 2019 02:53 م
عضو لجنة الفيروسات الكبدية: فيروس C ينتقل من خلال استنشاق المخدرات من الأنف دكتورة منال حمدى السيد
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت الدكتورة منال حمدى السيد، أستاذ كبد الأطفال ،عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، إلى أن اللجنة تحاول الوصول إلى أكبر عدد من الأطفال المصابين بفيروس سى فى شرق أوروبا، وفى افريقيا ،وفى مصر فى الأماكن ذات الدخل المحدود، لأن الأطفال بالذات فى سن المراهقة يجب علاجهم فورا، لأنهم ناقلى للعدوى نتيجة تصرفاتهم ،والتى تنقل العدوى للآخرين من خلال اللعب العنيف، أو ممارسة الرياضة العنيفة، أو تعاطى المخدرات، حيث أن المخدرات لا تنقل العدوى فقط عن طريق الحقن، بل عن طريق الاستنشاق ،حيث ثبت أنها تنقل عدوى فيروس سى ، وتنقل العدوى بالأمراض التى تنتقل من خلال الدم، مثل فيروس بى والايدز، موضحة أن العدوى من الاستنشاق تصيب الأشخاص نتيجة تجريح الأنف وحاجز الأنف، والمشاركة فى الاستنشاق من خلال الأدوات المستخدمة، وهى من الأشياء التى لا نعى اليها كثيرا، رغم أنها تنقل العدوى بالفيروسات التى تنتقل من خلال الدم.

وقالت فى تصريح لــ "اليوم السابع "،أن وزارة التضامن الإجتماعى ترفع شعار" لا للمخدرات" لمساعدتهم فى التخلص من الإدمان ونتجه إلى إدماجهم فى المجتمع ،وعدم التمييز.

وأضافت عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية أن الكشف المبكر لفيروس سى مهم، وهو من اهم التحديات التى تواجهنا، وأيضا نقل الفيروس من الأم الحامل للجنين بنسبة تتراوح من 5 الى 7 % ،يمثل تحديا أخر ،حيث أنه لا يمكن منع العدوى من الأم الحامل للجنين، حيث لا يمكن التحكم فى كل المعطيات الموجودة، فيمكن منع عدم تجريح رأس الطفل أثناء الولادة، ولكن لا يمكن منع جميع العوامل، وحتى هذه اللحظة ليس لدينا شىء يمنع العدوى .

وأوضحت أن الولايات المتحدة الأمريكية، لديها مشكلة كبيرة جدا بين السيدات الحوامل نتيجة تعاطى المخدرات، حيث أن تناول الهيروين، زاد خلال الـ 5 سنوات الأخيرة، وأصبح  لديهم وباء إصابة السيدات الحوامل، وأطفالهم بفيروس سى نتيجة الادمان، ووصلت النسب فى بعض الولايات إلى 200 % وأكثر، موضحة أنه يتم اجراء دراسات حالية، لمعرفة إمكانية اعطاء علاج للأم أثناء الحمل أم لا، وهى دراسات لازالت مستقبلية.

وكشفت الدكتورة منال حمدى السيد أن لدينا برنامجا على المستوى الدولى لعلاج الأطفال المصابين بفيروس سى، وفى مصر نعمل تحت مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى لعلاج المصريين المصابين بفيروس سى، وهو تبنى علاج الأطفال أيضا وليس الكبار فقط، وبدأنا من خلال منظومة التأمين الصحى فى المدراس الثانوية، من بداية ديسمبر فى المرحلة الأولى، ثم المرحلة الثانية، وبدأنا المرحلة الثالثة بعد إجازة نصف العام، موضحة أننا قمنا بجراء مسح لأكثر من 2.5 مليون من طلبة المدارس.

 

نسب الإصابة بين طلبة المدارس 3. 0% إلى 4. 0%

وقالت الدكتورة منال حمدى إن نسب الإصابة بفيروس سى تصل ما بين 3. 0% إلى 4. 0% فى المدارس الثانوية، حيث وُجد أن هناك 9 آلاف طالب مصاب بفيروس سى من 2.5 مليون، وهى كانت من النسب المتوقعة، موضحة أن الذكور أعلى من الإناث، والمحافظات المرتفعة هى نفس المحافظات التى يوجد فيها ارتفاع مثل الكبار، لأن عوامل نقل العدوى هى نفسها.

وأشارت الدكتورة منال إلى أنه قبل إجراء المسح أخذنا موافقة من ولى الأمر على اجراء السمح، وهو اختبار بسيط يتم من خلال شكة بسيطة فى الإصبع بنقطة دم واحدة، ولا يتم إبلاغ الطالب مباشرة بالنتيجة، ولكن يتم إبلاغ ولى الأمر من خلال الخط الساخن، وهذا من أجل عدم التمييز بين طلاب المدارس، ومنع أى عامل من حضور المسح لعدم التمييز بين الطلاب المصابين، حيث يتم تحويلهم لعمل الاختبار التأكيدى بالتأمين الصحى، وعلاجهم، مشيرة إلى أنه تم تدريب الأطباء على البروتوكول العلاجى للأطفال، والحالات الخاصة يتم مراجعة بياناتها فى اللجنة العليا للكبد، حيث يتم علاج الأطفال فى الجامعات، وهذا ساعدنا فى الريف لأن الآباء يخافون من معرفة أهل القرية بأن ابنته مصابة بالفيروس، ويعتقد أن ذلك يمنع زواجها، موضحة أن التأمين الصحى يدعم علاج الطلبة بالمجان، وتتم بسرية تامة، وبدأنا فى علاج بعض الحالات، والمرحلة المقبلة سيتم الإعلان عن نتائج العلاج.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة