خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الشيخ سامح زينة قارئ شاب يحلم بتسجيل المصحف المرتل.. "فيديو"

الخميس، 07 مارس 2019 03:00 ص
الشيخ سامح زينة قارئ شاب يحلم بتسجيل المصحف المرتل.. "فيديو" المصحف
الغربيه محمد طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الاستماع إلى قراءة القرآن الكريم عشق لا ينتهى، ويزداد هذا العشق عندما يكون من شاب صاحب صوت مميز وموهبة قرآنية فى التلاوة، يحيى الحفلات والمناسبات الدينية داخل مصر وخارجها، فى كل أقطار الدنيا التى تعشق التلاوة.

"اليوم السابع" التقى بالشاب الشيخ سامح زينة ابن محافظة الغربية، خريج مدرسة طيبة فى قراءة القرآن الكريم على يد كبار القراء، والذى أصبح من أكبر وأحب القراء بمحافظات مصر، مستمعوه من جميع أنحاء العالم.

ويقول سامح: "منذ الصغر كنت أستمتع بقراءة القرآن الكريم بصوت كبار القراء الذين كنت أسمعهم عن طريق إذاعة القرآن الكريم، وموضحًا أنه حفظ القرآن الكريم فى سن السابعة على يد كبار الشيوخ بمحافظة الغربية، ثم التحقت عقب ذلك بالأزهر الشريف فى المرحله الابتدائية، وكان هذا الالتحاق هو أكبر حافز على حفظ وختم القرآن الكريم، وليختتمه فى سن 13 عاما.

وأضاف: "كنت حريصا منذ الصغر على سماع المقرئين المميزين الذين أثروا فى التلاوات وعلى رأسهم الشيخ عبد العزيز العادلى والشيخ محمد عصفور وهم من القراء الدوليين، اللذين تأثرت بهم وأصبحت التلاوة من خلالهم من امتاع إلى مهنه واحتراف، مشيرًا إلى أنه منذ الصغر كان حريصا على التواجد بالمسجد لرفع الآذان، وكان الجميع معجب فى تلك الآونة بصوته، إلى أن جاء اليوم الذى أصدر الشيخ الراحل أنور عاشور فتوى بأنه يجوز له إمامة المصلين ما دام قادر على التميز.

 

وتابع: "التحقت بالمرحلة الثانوية وكنت دائما أتلقى اتصالات ودعوات بتلاوة القرآن الكريم فى المناسبات الدينية وكنت أتلقى تشجيع دائم من جميع المستمعين وهذا كان أكبر دافع لى، لافتًا إلى أن موهبته بدأت فى التحول إلى المهنية فأصبح يقيم الشعائر والمناسبات داخل محافظة الغربية وخارجها، ثم التحقت بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر ثم حصل على الماجيستير.

وأضاف تلقيت العديد من الدعوات من خارج مصر لإحياء مناسبات وحفلات دينية عن طريق مستمعين عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى والقناة الخاصة به، وسافر إلى الهند وباكستان وأقام الاحتفالات الدينية لمعظم مدن الهند، وعلى الرغم من أنها دولة غير إسلامية إلا أن الزيارة كان لها تأثير كبير، وتم نشر أخبار القراء المصريين فى جميع وسائل الإعلام الهندية، لافتًا إلى أن الدعوة من الهند، وأجرى استقبال رسمى له.

وأشار أنه بعد ذلك سافر إلى دولة باكستان والتى تعتبر من أكثر الدول فى حفظ القرآن الكريم، وتم إقامة العديد من الحفلات الدينية، وتم تكريمه من وزارة الأوقاف وسفراء بعض الدول مثل السفير المصرى والسفير السعودى.

واختتم "زينة" حديثه موجها رسالة إلى الشباب بضرورة الحفاظ على قراءة القرآن الكريم والتقرب إلى الله لأنها أفضل العبادات، متمنيا:"أن يلتحق بإذاعة القرآن الكريم لينهى بها رسالته، وأن يرزقه الله بتسجيل المصحف المرتل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة