خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

وزيرة البيئة تستقبل السفير الفرنسى وتتلقى دعوة لاجتماع وزراء الدول الصناعية

الإثنين، 25 مارس 2019 06:13 م
وزيرة البيئة تستقبل السفير الفرنسى وتتلقى دعوة لاجتماع وزراء الدول الصناعية جانب من اللقاء
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبلت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، استيفان روماتيه سفير فرنسا بالقاهرة، وفابيو جرازى مدير مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية بالقاهرة لبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين، فى مجالات تغير المناخ والتنوع البيولوجى، وتلقت خلال الاجتماع دعوة رسمية للمشاركة فى اجتماع وزراء البيئة للدول الصناعية السبع الكبرى بفرنسا مايو المقبل.

 

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، رئيس مؤتمر الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجى COP 14، فى بيان، أن المضى قدما نحو صون التنوع البيولوجى لن يتحقق دون التكيف والتخفيف من آثار تغير المناخ، وأن مصر تهتم بمواجهة آثار التغيرات المناخية ليس فقط على المستوى المحلى ولكن أيضا على مستوى القارة الأفريقية.

 

وأضافت وزيرة البيئة أن مصر تهتم بإدراج قضايا البيئة على رأس أولويات صنع القرار على المستوى المحلى والعالمى، ونتطلع لدور فرنسا فى إدراج قضايا البيئة فى أولويات أجندة الدول السبع الكبار، خاصة موضوع التنوع البيولوجى والذى أصبح ضمن أولويات الأجندة الفرنسية فى مجال البيئة.

 

وأشارت إلى أنه تم الاتفاق مع رئيس مؤتمر الأطراف لاتفاقية التغيرات المناخية COP 24 على ربط موضوعات تغير المناخ بالتنوع البيولوجى بشكل أكبر، وربط الأفراد بهما من خلال خلق وعى بأبعادها وذلك من خلال مجموعة من المبادرات، مضيفة إلى سعى مصر لزيادة الاهتمام السياسى بالتنوع البيولوجى، واتخاذ اجراءات فعلية لدمج مسار اتفاقيات ريو الثلاث (تغير المناخ، التنوع البيولوجى، التصحر).

 

وأكد السفير الفرنسى أهمية المشاركة المصرية فى اجتماع وزراء البيئة للدول الصناعية السبع الكبرى، خاصة فى ظل تولى مصر رئاسة الاتحاد الافريقى، ورئاستها لمؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجى COP 14.

 

وأكد السفير الفرنسى أن الربط بين تأثيرات تغير المناخ والتنوع البيولوجى يعد من الموضوعات المهمة التى سيتم منافشتها خلال اجتماع السبع الكبار، وتطلع فرنسا للدور الذى ستلعبه مصر فى هذا المجال.

 

وناقش الجانبان دور كل من مصر وفرنسا فى رفع الطموح فيما يخص اتفاق تغير المناخ، حيث استعرضت وزيرة البيئة الإجراءات التى تتخذها مصر للتخفيف والتكيف مع آثار تغير المناخ وجمع جهود كافة الأطراف فى هذا المجال.

 

ومن جانبه، أشار مدير مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية بالقاهرة إلى التطلع للتعاون مع مصر فى عدد من المجالات ومنها البيئة، خاصة الدفع بالتنوع البيولوجى ودمجه فى أجندة السياسات المحلية والدولية، وأيضا الإدارة المتكاملة للمحميات الطبيعية، بالإضافة إلى اهتمام الوكالة بالتعاون مع مصر فى مجال مؤشرات التلوث وخاصة تلوث الهواء، حيث أكدت وزيرة البيئة أن من أولويات الوزارة حاليا وضع المؤشرات الخاصة بقياس تأثيرات تلوث الهواء وعلاقتها بالمخلفات الصلبة وقطاع النقل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة