خالد صلاح

فى اليوم العالمى للموظفين.. احكى لنا عن "أغلس" موظف قابلته

الإثنين، 25 مارس 2019 12:00 م
فى اليوم العالمى للموظفين.. احكى لنا عن "أغلس" موظف قابلته اليوم العالمى للموظفين - ارشيفية
كتبت: شيماء حمدى
إضافة تعليق
يحمل بطيخة وجريدة، ينتهى من عمله الثانية ظهرا، ليبدأ الجزء الأخر من رحله يومه  فى الجلوس على أريكته يشاهد التلفزيون وهى رحلة تنتهى بعد العشاء، هى صورة الموظف التى ارتبطت على مدار عقود بالمصريين، والتى تغيرت حاليا شكلا ومضمونا.

ونحتفل اليوم باليوم العالمى للتضامن مع الموظفين وفقا للأيام العالمية للأمم المتحدة، وبهذه المناسبة يدعو اليوم السابع قرائه بالمشاركة والتفاعل، بإرسال حكاياتهم مع أغلس موظف قابلوه فى حياتهم أو حتى أكثر موظف تعاون معهم ، كما ندعوهم أن يحكوا لنا عن الوظيفة التى كانوا يتمنوا العمل بها والوظيفة التى يعملون بها حاليا، وهل تمكنوا من تحقيق حلمهم، أم أن الأمور سارت فى اتجاه اخر وجاءت الرياح بما لا تشتهى السفن، ذلك عبر رقم واتس اب اليوم السابع 01280003799.

هل انت مع فكرة "أن فاتك الميرى اتمرمغ فى ترابه"، ولو رجع بك الزمن هتقبل بوظيفتك الحالية ولا هتعمل ايه؟.

 لو أنت موظف حكومة إيه أغرب طلب أو موقف غريب اتعرضت له من الجمهور خلال تقديم الخدمة لهم.

ولأن الموظفين ارتبط فكرهم بالروتين ، فاحكلنا عن "اغلس" موظف قابلته فى حياتك واتعاملت معاه إزاى.

 

 شاركونا فى تجاربكم مع الموظفين وعن اطرف ما تعرضت له فى وظيفتك من الجمهور من خلال خدمة "واتس آب اليوم السابع" برقم 01280003799، أو عبر البريد الإلكترونى send@youm7.com، أو عبر رسائل "فيس بوك"، على أن تُنْشَر الأخبار المُصَوَّرَة والفيديوهات باسم القُرّاء .

 

كما تتيح خدمة صحافة المواطن إمكانية أن يطلب القراء من فريق "اليوم السابع" تغطية حدث أو التحقيق فى مشكلة تصادف أحد القراء أو قضية تهم قطاع من المواطنين أو للكشف عن نقص فى الخدمات، أو نشر شكوى أو استغاثة، أو تصحيح خبر او معلومة على الموقع، أو إرسال فيديوهات أو صور لحدث تواجدتم فيه وسيتم نشرها باسمكم على اليوم السابع.

 

كما يجدد "اليوم السابع" دعوته لقرائه الأعزاء، للمشاركة بشكواهم ومشاكلهم، من خلال تطبيق الواتس آب، على رقم 01280003799، خدمة "شكوتك بصوتك" لتسجيل شكاوى المواطنين بالصوت والصورة ويتواصل محررو "اليوم السابع"، مع القراء مباشرة فى أماكن متفرقة بالقاهرة والمحافظات، من كل أسبوع، للاستماع إلى شكواهم وتسجيلها لنشرها على الموقع الإلكترونى.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة