خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

على خليفة بن ثالث: الصورة الصحفية لم تفقد عرشها.. وأنصح المصورين بالقراءة

الإثنين، 25 مارس 2019 12:32 ص
على خليفة بن ثالث: الصورة الصحفية لم تفقد عرشها.. وأنصح المصورين بالقراءة على خليفة بن ثالث
دبى - عمرو جاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ينحاز المصورون المحترفون الذين حصلوا على جوائز دولية، إلى وجهة النظر القائلة بأن الصورة الصحفية لم تفقد قوتها رغم أن الموجة السائدة تذهب إلى تفضيل الأنماط الأخرى مثل الصور الفنية، لكن الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئى، يقول إن الصورة الصحفية مازالت تملك الكثير من المميزات بصرف النظر عن جودتها: "يمكن لصورة صحفية أن تهزم 20 صورة أخرى جميلة وليست صحفية، أكبر دليل أنه فى العام الماضي فى مسابقة the moment  فازت صورة صحفية لمصور ترك كاميرته وذهب ليغيث الناس، و هذا دليل على أننا لو وقفنا فى طابور للصور فإن الصورة الصحفية لديها "واسطة" لتقف أول الطابور لما بها من عفوية وقيم إنسانية".
 
بن ثالث، قال فى مقابلة مع "اليوم السابع" إن المشاركة المصرية فى مسابقات جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئى، حاضرة بقوة وأضاف: "إن مصر -الله يحفظها- منطقة غنية بالصور وبها كثير من المصورين المبدعين، لكن خلال المرحلة الماضية بعض  الصور التى تم تداولها فى الإعلام جعلتنا لا نصدق كل شيء نراه، وهذا نتاج عمليات الفبركة، وكان الناس يرون صورة فيثورون بسببها، لكنهم  الآن أكثر نضجا، ولا يصدقون أى صورة أو خبر دون تحقق، وهذا لا ينفى ان الصورة الحقيقية تساوى مليون كلمة، الصورة تحرك الرأى العام، وقد تخلق قانون فى ثوانى، لكن خلال الـ 8 سنوات الماضية عاصر القراء فى الوطن العربي احداث قد لا تراها أجيال 50 سنة قادمة.
 
واعتبر على خليفة بن ثالث أن المصور ليس مجرد "جامع للقطات"، بل يجب أن يكون لديه حس فنى على قدر عال من الاحتراف، أضاف قائلا: "يجب أن يعرف المصور كيف يصبح فنانا من أول يوم يمسك فيه الكاميرا، ولابد أن يتخصص خلال 3 سنوات لأن التخصص سيدفعه للقراءة والبحث وفهم الفلسفة الموجودة فى كل صورة".
 
وأشار الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئى، إلى أن ثقافة المصور تؤثر على الصورة، والقراءة تثرى تلك الثقافة ويضيف:"مصور الحياة البحرية لابد أن يقرأ عن الحوت الأزرق ويعرف تفاصيل الحياة تحت الماء حتى يصل إلى صورة محترفة .. فى 2009 كان عندى فيلم إسمه "غواص غزة" عن ولد كان يتدرب على الغطس بدون قدمين و فى شخص ألمانى قدماه تظهران بوضوح فى حمام السباحة وأنا لم أطلب منه هذا الشيء، هذه الصورة حققت تأثير عميق فى نفوس من رأوها."
 
و أضاف على خليفة بن ثالث، أن الموهبة عامل أساسي لكن الفوتوغرافيا نوع من الفنون إذا ما جذبتك بقوتها لن يكون للموهبة فائدة، التصوير فن تحبه، والصورة الجميلة تذهب للعين لكن الصورة التى تذهب للقلب لا تتركك كما كنت من قبل، وتغير شيء بداخلك ، ستصبح شخص مختلف عن ما كنت عليه فى السابق، كما أن التكنولوجيا مفيدة للمصور، وعن جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئى، يؤكد بن ثالث، أن الجائزة تستسقى محاورها من ثلاث جهات، المصورين الأعضاء ولجنة التحكيم واقتراحات مجلس أمناء الجائزة، ولأن العالم أصبح مليء بالقضايا والمشاكل فإن الجائزة تهتم بالجانب الانسانى والجانب البيئى وكثير من الجوانب الأخرى التى تمس مختلف القضايا.
 
 
ويبدو بن ثالث متفائلًا بشأن مستقبل التصوير والمصورين فى العالم العربى حيث يقول إن العديد من المصورين العرب وصلوا للعالمية خلال الـ 10 سنوات الماضية مثل محمد محيسن الذى فاز بجائزة "البوليتزر" وهذا أكبر دليل على أن المصور العربى أصبح أكثر نضجا خلال السنوات الأخيرة ، وكثير من المصورين العرب أذكياء، ولابد من التركيز على موضوع قوى، والمصور العربى عنده ميزة أن عنده تراث، فى فلسطين ومصر ودبى والعديد من الدول العربية الأخرى".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة